لبنان.. غياب الحوار وتصاعد التوتر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54716/

دعا تيار المستقبل اللبناني يوم الإثنين 20 سبتمبر/أيلول بعض نقابات المهن الحرة الى المشاركة في إضراب احتجاجا على كلام اللواء جميل السيد المدير العام السابق للأمن العام عن القضاء.

دعا تيار المستقبل اللبناني يوم الإثنين 20 سبتمبر/ أيلول بعض نقابات المهن الحرة الى المشاركة في إضراب احتجاجا على كلام اللواء جميل السيد المدير العام السابق للأمن العام عن القضاء.
وجاءت دعوة تيار المستقبل الذي يتزعمه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في وقت تتصاعد فيه الاتهامات بين التيار وحزب الله بتأجيج الفتنة والعمل على تقويض الدولة.
في المقابل أكد السيد يوم الأحد 19 سبتمبر/أيلول أن مذكرة الاستدعاء التي أصدرها القضاء بحقه والمتعلقة بتوجيه تهديدات إلى رئيس الحكومة سعد الحريري، مجمدة حكما، لأنه قدم مراجعة قانونية يوم الجمعة في محكمة التمييز للنظر في  تنحية القاضي سعيد ميرزا، وذلك بسبب وجود خصومة شخصية معه، حيث اقام السيد دعاوى بحق ميرزا في موضوع تورطه في قضية شهود الزور.
ويعد اللواء جميل السيد أحد الضباط الأربعة الذين سجنوا في أغسطس/آب 2005 في إطار التحقيق في اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري. وكان قد أفرج عن الضباط الأربعة في أبريل/نيسان 2009 بقرار من محكمة خاصة تنظر في ملف اغتيال الحريري، بسبب عدم وجود ادلة كافية.

توفيق مهنا: يجب الا نكتفي بمراجعة المرحلة الراهنة بل ان نحاسب المتسببين بها
وحول هذه القضية اجرت قناة "روسيا اليوم" لقاءا مع توفيق مهنا، نائب رئيس الحزب القومي السوري الإجتماعي، اشار من خلاله الى ان الاجواء متوترة حاليا في لبنان، سواء على الصعيدين السياسي والإعلامي، معربا عن امله بالا ينعكس هذا التوتر على الشارع اللبناني، "لان هناك قوى تسعى لاحداث فتنة، وهو ما يمثل خطرا على السلم الأهلي وعلى مؤسسات الدولة والمجتمع"، مشددا على ان من يدعم هذه القوى انما يدعم القوى المعادية للبنان، والمتمثل ب"المشروع الإسرائيلي"، الذي يريد للبنان، من وجهة نظر مهنا، ان يبقى في قبضته.
وطالب توفيق مهنا الدولة اللبنانية، على المستويين السياسي والقضائي، بالعمل على نزع فتيل هذا التوتر السياسي، الذي تسبب به "بشكل رئيسي واساسي شهود الزور".
واضاف ان هؤلاء "ادلوا بافادات كاذبة وافتراءات"، ادت الى التوتر السائد حاليا في لبنان، سواء في المشهد السياسي اللبناني الداخلي، ام في العلاقات اللبنانية السورية.
ونوّه توفيق مهنا باهمية محاكمة "شهود الزور" على "اكاذيبهم"، التي كلفت البلد التوتر وعدم الاستقرار، بحسب وصف مهنا، لافتا الى ضرورة محاسبة المتسببين بالوضع الراهن، وعدم الاكتفاء بمراجعة المرحلة الراهنة فقط.
وفي اشارة الى القرائن المتعلقة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري، التي تناولها الأمين العام لـ "حزب الله" حسن نصرالله مؤخرا، شدد مهنا على ضرورة اخذ المعطيات الجديدة بعين الاعتبار، وعدم البقاء "اسرى" المعطيات القديمة التي "ثبت بطلانها".

المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية