توجيه تهم الى جنود امريكيين لتورطهم في قتل افغان مدنيين بهدف التسلية والترفيه

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54679/

وجه الجيش الأمريكي تهما الى عدد من جنوده في القيام بقتل مدنيين افغان للتسلية والترفيه. واشارت صحيفة "واشنطن بوست" في عددها الصادر يوم 19 سبتمبر/ايلول الى أن القضية جرت مطلع العام الجاري في جنوب افغانستان واضافت إن الجنود قاموا بتقطيع أعضاء من القتلى الأفغان للاحتفاظ بها للذكرى.

وجه الجيش الأمريكي تهما الى عدد من جنوده في القيام بقتل مدنيين افغان للتسلية والترفيه. واشارت صحيفة "واشنطن بوست" في عددها الصادر يوم 19 سبتمبر/ايلول الى أن القضية جرت مطلع العام الجاري في جنوب افغانستان واضافت إن الجنود قاموا بتقطيع أعضاء من القتلى الأفغان للاحتفاظ بها للذكرى.
وذكرت الصحيفة، نقلا عن مصادر عسكرية أمريكية وبشهادة أقرباء بعض الجنود الذين فضحوا هذه القصة بعد ان أرغموا على التكتم عليها لفترة تحت التهديد بالقتل، ان 5 جنود تورطوا في عمليات القتل بشكل مباشر، فيما يتهم 7 آخرون بالتآمر والتستر.
وقالت الصحيفة إن دراسة وثائق المحاكم العسكرية ومقابلات مع أشخاص مطلعين على الملف الأول تدل على أن جرائم القتل ارتكبها جنود يتعاطون الحشيشة والمشروبات الكحولية للتسلية والترفيه.
وبحسب الصحيفة فإن القضية بدأت في يناير/كانون الثاني عندما اقترب أفغاني من جندي أميركي في قرية محمد كالاي وأوحى الجندي الأميركي لرفاقه بأن هجوما يجري بإلقاء قنبلة يدوية، وفتح الأميركيون النار على الأفغاني وقتلوه.
وكان ذلك بداية موجة استمرت أشهرا لإطلاق النار على مدنيين أفغان واتهم عدد من جنود هذه الوحدة بتقطيع جثث وتصويرها والاحتفاظ بجمجمة وعظام بشرية للذكرى.
وقال والد أحد الجنود إنه حاول مرات عدة إبلاغ الجيش بذلك، بعدما حدثه ابنه عن أول جريمة وقعت لكن من دون جدوى.
ولم يكشف المسؤولون العسكريون أي دوافع لتفسير هذه الجرائم ضد المدنيين. وما تزال القضية في دائرة النظام القضائي العسكري وتهم القتل والاعتداء من بين تهم اخرى ضد هؤلاء الجنود الذين يصرون على عدم تورطهم بهذه الجرائم ففي حال ثبتت إدانتهم سيواجهون عقوبة الاعدام او السجن مدى الحياة.
وتعتبر الاتهامات بجرائم الحرب من أخطر وأسوأ الاتهامات التي يواجهها الجيش الامريكي منذ بدء الحرب في افغانستان والعراق.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك