كرزاي يدعو "طالبان" للمشاركة في الانتخابات، والحركة تعلن عن اختطافها 19 شخصا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54601/

دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي المواطنين الأفغان بمن فيهم عناصر حركة "طالبان" إلى "التوجه لصناديق الإقتراع يوم السبت المقبل للإدلاء بأصواتهم في الإنتخابات التشريعية" هذا في الوقت الذي اعلن فيه عن اختطاف طالبان لـ 19 شخصا، من بينهم أحد المرشحين للانتخابات و8 مسؤولين في مفوضية الانتخابات.

دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي المواطنين الأفغان بمن فيهم عناصر حركة "طالبان" إلى "التوجه لصناديق الإقتراع يوم السبت المقبل للإدلاء بأصواتهم في الإنتخابات التشريعية". وذلك بغض النظر عن تهديد طالبان بعدم خروج المواطنين من منازلهم.
وقال كرزاي يوم الجمعة 17 سبتمبر/ايلول، حسبما ذكرت وكالة "ايتارتاس" الروسية للانباء "بدل التهديد يتوجب على طالبان خدمة بلدهم"، واضاف ان المواطنين "لا يجب ان يستسلموا للضغوط ، وعليهم التصويت لصالح المرشح الذي اختاروه، ويجب عليهم عدم قبول المال من الاشخاص الذين سيحاولون التأثير على رأيهم".
في هذه الأثناء اعلن نور محمد نور الممثل الرسمي لمفوضية الانتخابات المستقلة عن اختطاف 19 شخصا، من بينهم أحد المرشحين للانتخابات و8 مسؤولين في مفوضية الانتخابات.
وقال نور ان المرشح اختطف في اقليم لاغمان شرقي البلاد في ظروف غامضة، بينما تم اختطاف ممثلي المفوضية في منطقة باغديس في الشمال الغربي. هذا واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الاختطاف.
كما قال نور ان السلطات تقوم الان بالتحقق من معلومات حول اختطاف 10 متطوعين مساعدين في الانتخابات في نفس المنطقة.
ويذكر ان هذه الانتخابات كانت مقررة في البداية لان تجري في 22 مايو/ايار الماضي الا انها تأجلت بسبب ضغط الغرب لكي تستطيع السلطات الافغانية من تجهيز نفسها لتوفير الشفافية والامن للانتخابات ومنع تكرار ما حصل اثناء الانتخابات الرئاسية العام الماضي، حيث الغت آنذاك هيئة من الامم المتحدة اكثر من نصف مليون صوت مزور لصالح حامد كرزاي واستطاعت تمرير جولة ثانية من الانتخابات الا انها انتهت ايضا بانتخاب الرئيس كرزاي بعد تخلي منافسه الوحيد عبد الله عبد الله عن ترشيح نفسه.
وسيقوم 2447 مرشح من احزاب مختلفة بالمنافسة للحصول على 249 مقعدا في البرلمان، من بينهم 386 امرأة ستتنافس للحصول على 68 مقعدا مخصصا لهن.
وتم تقسيم عدد المقاعد في البرلمان بالتوافق مع عدد سكان الاقاليم حيث ستحصل منطقة كابل التي تعتبر اكبر منطقة من حيث عدد السكان ويقطنها 3 ملايين نسمة على 33 مقعدا.
وتتضمن قائمة المسموح لهم بالتصويت  10 ملايين ناخب، وسيقوم ممثلون من 40 دولة وكذلك من الامم المتحدة ومجلس التعاون والامن الاوروبي بمراقبة سير الانتخابات.
وستصدر النتائج الاولية في 8 اوكتوبر/تشرين الاول بينما لن يتم الكشف عن النتائج النهائية قبل تاريخ 30 من الشهر نفسه، هذا اذا لم تحصل اية مشاكل. وسيسمح بتقديم الاعتراضات على المخالفات خلال 3 ايام بعد الانتخابات.
واعلن الرئيس كرزاي عشية الانتخابات عن ان قوات الامن في البلاد ستقوم  بـتأمين الحماية لمراكز الاقتراع. كما وعدت قيادة حلف الناتو بالمساعدة ايضا. الا انه وبسبب تهديدات بعمليات ارهابية تم الغاء 1019 مركزا انتخابيا من بين 6835 مركزا.
وكانت حركة طالبان هددت يوم الخميس بشن هجمات خلال الانتخابات التشريعية المقررة السبت تستهدف بشكل خاص قوات الامن والموظفين العاملين في تنظيم الانتخابات.
واكدت الحركة على لسان ذبيح الله مجاهد المتحدث باسمها انها ستقوم بمهاجمة جميع الطرق المؤدية الى مراكز الاقتراع، وقال ان "القوات الامنية والاشخاص العاملين في تنظيم الانتخابات سيكونون اهدافنا الاولى".
كما دعا "حزب افغانستان الاسلامي" الذي يترأسه غولب الدين حكمتيار  زعيم المتطرفين المعروف ورئيس الوزراء السابق الى مقاطعة الانتخابات.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك