بوتين: حل مسائل البلاد الاستراتيجية يعتمد على الاستثمارات الخاصة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54597/

فقط استخدام الاستثمارات الخاصة بنطاق واسع سيسمح بحل المسائل الاستراتيجية لتحديث البلاد. جاء ذلك في الخطاب الذي القاه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في المنتدى الاستثماري التاسع الذي بدأ أعماله يوم 17 سبتمبر/ايلول في مدينة سوتشي الروسية.

فقط استخدام الاستثمارات الخاصة بنطاق واسع سيسمح بحل المسائل الاستراتيجية لتحديث البلاد.  جاء ذلك في الخطاب الذي القاه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في المنتدى الاستثماري التاسع الذي  بدأ أعماله يوم 17 سبتمبر/ايلول في مدينة سوتشي الروسية.

 يرى بوتين انه لا الجهود التي تبذلها الدولة ولا اموال الميزانية ولاالقرارات الادارية  يمكنها ان تحل محل العمل المتفاني اليومي الذي يقوم به  قطاع الاعمال الخاص. وتقوم  خطواته  بتغيير طبيعة الاقتصاد ورسم "وجهه الابتكاري" خطوة خطوة.
واشار بوتين الى ان عدد المشاريع المنجزة لا يقاس  بمئات وحتى بآلاف الدولارات بل بعشرات مليارات الدولارات كل سنة. ولفت في الوقت ذات الى ان الاقتصاد الروسي  لا يحظى لحد الآن  باهتمام بالغ من جانب المستثمرين. واعترف معلقا على  اجواء البزنس في روسيا مشيرا الى استلامه شكاوى مبررة احيانا  وغير مبررة احيانا اخرى. وقال بوتين: "نعرف جيدا مشاكلنا وستقوم بحلها تدريجيا".

واشار بوتين الى معطيات البنك المركزي الروسي الخاصة بمؤشرات النصف الاول للسنة الجارية التي تفيد  بان الاستثمارات المباشرة في اقتصاد روسيا الاتحادية بلغت  ما يربو على 22.5 مليار دولار. وقال :" اما شركاتنا فاستثمرت في مشاريع خارج البلاد ما يقارب 20 مليار دولار. وتعتبر هذه مقارنة صالحة ". ووصف بوتين هذه العملية بانها جيدة وايجابية بشكل عام.

روسيا مستعدة للسماح للمؤسسات المالية الاجنبية للمساهمة في رأسمال المصارف الروسية الكبرى

 قال بوتين ان روسيا لا تعارض دخول المؤسسات المالية الاجنبية  في رأسمال المصارف الروسية الكبرى.
واضاف قائلا:"  لم نقسم المصارف الى  صديقة وغريبة حين اتخاذ الخطوات الخاصة بمكافحة الازمة. قد تلقت المصارف التي يمتلك الاجانب 100% من اسهمها  نفس المساعدة المالية  التي تلقتها مصارفنا". وابرز بوتين ان فروع المصارف الروسية  في اوروبا الغربية لم تتلق مثل هذه المساعدة.

الاقتصاد الروسي تمكن من تجاوز الكساد بسبب ثقة المواطنين  بالدولة

قال بوتين: "تكمن العبرة الرئيسية التي يمكن استخلاصها من ازمة عامي 2009 – 2010  في ان تجاوز المشاكل  يستحيل عند عدم ثقة المواطن بسلطته وحكومته. لقد تمكن الاقتصاد الروسي من تجاوز الكساد في اسرع وقت نسبيا  بسبب ان احساس المواطن   بان الحكومة تدافع عن مصالحه".
واعاد بوتين الى الاذهان  ان الحكومة طرحت وطبقت برنامج مكافحة الازمة الواسع النطاق وقال:"  حاولنا العمل بسرعة و دون ان نتردد واقدمنا على فك صندوق الاحتياطيات وسمحنا بحصول عجز في الموازنة ودعمنا مداخيل المواطنين  وقمنا  بتأمين اجور التقاعد والمكافآت ورفع  الرواتب لمنتسبي القطاع العام وتشكيل  برامج الاعمال الاجتماعية للذين فقدوا العمل".
واعترف رئيس الحكومة ان الازمة شهدت صرف قسم كبير من احتياطيات الذهب والعملة الصعبة. الامر الذي سمح  بالحفاظ على الروبل مستقراكما قدمنا دعما للمصارف التي حصلت على قروض  تقدر بقسمة  2.5 تريليون روبل اي ما يزيد عن 80 مليار دولار تقريبا .

الناتج الاجمالي المحلي سيزداد عام 2010 بنسبة 4 – 4.4%

اعلن بوتين ان الناتج الاجمالي المحلي سيزداد عام 2010 بنسبة 4 – 4.4%. اما التضخم المالي فلن يزيد عن  7% . وقال ان الحكومة تعول على ان  التضخم لن يفوق هذا الرقم.
ولاحظ بوتين قائلا:"  لقد زادت نسبة التضخم عام 2008 على 13%. ووتمكنا من تخفيض هذه النسبة عام 2009 الى 9 %. اما العام الجاري فستصل نسبة التضخم الى اكثر بقليل من 7 % ".

روسيا تخرج من "الانقراض الديموغرافي"

 اعلن بوتين  ان روسيا استطاعت الخروج من "الانقراض الديموغرافي" وصارت تعيش لاول مرة مرحلة الاستقرار السكاني.
واكد ان الوضع  تغير بشكل جذري  حين صرنا نشهد  نزعة راسخة نحو نمو نسبة الولادات وانخفاض نسبة الوفيات في مؤشراتها الرئيسية مثل  امراض القلب والسرطان ووفيات الاطفال والامهات.


بوتين يدعو الاتحاد الاوروبي الى اظهار الارادة السياسية والغاء تأشيرات الدخول

يرى بوتين انه من الضروري الغاء تأشيرات الدخول بين روسيا ودول الاتحاد الاوروبي. واكد ان روسيا من جانبها ستحل هذه المشكلة باسرع وقت ممكن. وقال ان الكرة الآن في ملعب الزملاء الاوروبيين الذين يتوجب عليهم اظهار الارادة السياسية.
وابرز بوتين ان بقاء نظام تأشيرات الدخول بين روسيا ودول الاتحاد الاوروبي يعتبرعاملا رئيسيا يعيق اقامة وتطوير العلاقات بين الناس ورجال الاعمال.

توقيع الاتفاقيات الكبرى بحضور بوتين

تم في سوتشي بحضور رئيس الوزراء فلاديمير بوتين توقيع عدد من الاتفاقيات الكبرى. وقد قام سيرغي تشيميزوف مديرعام شركة "روس تكنولوجي" الروسية وجيمس ألباو مديرعام شركة "بوينغ – الطائرات المدنية"  بتوقيع  اتفاقية شراء 50 طائرة "بوينغ" التي تبلغ قيمتها 3.7 مليارات دولار. كما وقع سيرغي تشيميزوف واوليغ ديمشينكو رئيس شركة "ايركوت" الانتاجية العلمية مذكرة التفاهم بين الشركتين حول شراء 50 طائرة من طراز "ام اس – 21".

شركة "روس تكنولوجي"  توقع اتفاقيات  بمبلغ 800 مليون دولار مع الامارات العربية المتحدة

قامت شركة "بروم إنفست"  بصفتها فرعا من  شركة "روس تكنولوجي"  بتوقيع اتفاقية لتأسيس صناديق للاستثمارات المباشرة مع شركتي   Golftainer Company Ltd"" و" Damas Holding " الاماراتيتين وذلك بحضور رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.
وستقوم شركة "بروم انفست"  بالتعاون مع شركة Golftainer Company Ltd"" بتشكيل شركة ادارة صندوق الاستثمارات المباشرة في مشاريع البنية التحتية في اراضي روسيا. وسيبلغ حجم الاستثمارات في اطار هذا المشروع 500 مليون دولار.
كما قام ميخائيل شيلكوف رئيس سركة "بروم إنفست"  وحسين سجواني رئيس مجلس ادارة شركة " Damas Holding " بتوقيع  اتفاقية تقضي بتشكيل صندوق الاستثمارات المباشرة في مشاريع العقارات في روسيا ورابطة الدول المستقلة. ويبلغ حجم الاستثمارات في المشروع  300 مليون دولار.
يذكر ان شركة Golftainer Company Ltd"" هي كبرى الشركات المسيطرة على  موانئ الحاويات في الشارقة والخالدة وغيرها من الموانئ والتي تنتمي الى مجموعة الشركات "  Crescent Group" .
وتضم  شركة " Damas Holding " شتى الشركات المتخصصة في العقارات والتأمين وقطاع الاستهلاك.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم