محكمة وارسو ترفض اعتقال أحمد زكايف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54575/

رفضت محكمة وارسو اعتقال أحمد زكايف، زعيم الانفصاليين الشيشان، الذي اصدرت موسكو بحقه مذكرة اعتقال دولية، تتهمه بالتورط في اعمال ارهابية.

رفضت محكمة وارسو اعتقال أحمد زكايف، زعيم الانفصاليين الشيشان، الذي اصدرت موسكو بحقه مذكرة اعتقال دولية، تتهمه بالتورط في اعمال ارهابية.
واعلن زكايف امام صحفيين انه يستطيع البقاء حرا في بولندا، والمشاركة بما يسمى "المؤتمر الشيشاني العالمي".
هذا ولم تنشر اية معلومات عن تفاصيل القرار القضائي، الا ان مصادر مطلعة اشارت الى ان القضاء رفض طلب النيابة البولندية العامة، اعتقال أحمد زكايف لمدة 40 يوما.

وكانت الشرطة البولندية قد احتجزت زكايف الذي تتهمه روسيا بالضلوع في النشاط الارهابي والذي وضع اسمه في قائمة المطلوبين من قبل شرطة الانتربول الدولية . وتم ذلك اثناء توجهه الى العاصمة وارسو لحضور ما يسمى بـ" المؤتمر الشيشاني العالمي". وقد  افاد بذلك تاديوش زفيفكا نائب البرلمان الاوروبي الذي كان برفقة زكايف.

فيما اكدت النيابة العامة عشية وصوله الى بولندا، ان زكايف سيحتجز حال ظهوره  في اراضي البلد ، وذلك تنفيذا لأمر اعتقال اصدرته الهيئات الدولية المعنية (الانتربول).

واستمر استجواب زكايف مدة 6 ساعات وبعد ذلك قالت مونيكا ليفاندوفسكايا المتحدثة باسم النيابة، ان النيابة قررت توجيه طلب الى محكمة وارسو باعتقال زكايف لمدة 40 يوما، مشيرة الى انه "حسب رأينا من الضروري اتخاذ اقسى الاجراءات ازاء زكايف، مما يعني اعتقاله". وشددت المتحدثة على ان اتخاذ هذا القرار مرتبط بطابع الاتهامات الموجهة اليه.

النيابة العامة الروسية تنقل الوثائق الضرورية الى الجانب البولندي من اجل البت في قضية تسليم احمد زكايف الى روسيا

وقد بدأت النيابة العامة الروسية بتقديم الوثائق الضرورية الى الجانب البولندي من اجل البت في قضية تسليم احمد زكايف زعيم الانفصاليين الشيشان الى روسيا. حيث تتهمه روسيا بالضلوع في النشاط الارهابي وقتل رجال الشرطة والمدنيين.

افادت بذلك مارينا غريدنيفا  الناطقة باسم النيابة العامة الروسية في 17 سبتمبر/أيلول  وقالت انه نظرا لاحتجاز احمد زكايف صباح اليوم الجمعة على الاراضي البولندية فان النيابة العامة الروسية  تقوم الان، اعتمادا على المعاهدة الاوروبية حول تسليم المطلوبين، بتقديم الوثائق الضرورية باللغة البولندية وتسليمها الى الهيئات المعنية البولندية من اجل البت في قضية تسليم زكايف الى روسيا.

من جانبه اعلن اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية ان الجانب الروسي يركز على ان اسم زكايف مدرج في قائمة الانتربول للمطلوبين قضائيا. وقال ان روسيا تتابع الوضع باهتمام.

رئيس وزراء بولندا: سنتخذ القرارات في حالتنا هذه وغيرها انطلاقا من المصالح البولندية وقيمنا بشأن الشرف والعدالة وليس استجابة لرغبات جهة ما.

بدوره اعلن دونالد توسك رئيس الوزراء البولندي في وقت مبكر من اليوم ذاته ان بلاده ستتخذ قرارا بخصوص زكايف انطلاقا من مصالحها الوطنية. وقال "اننا سنتخذ القرارات في هذه الحالة وغيرها انطلاقا من المصالح البولندية وقيمنا بشأن الشرف والعدالة  وليس استجابة لرغبات جهة ما".
واكد توسك ان بلاده تنتهج ازاء الشيشان وزكايف سياسة مستقلة. وحسب قوله فان روسيا تبحث عن زكايف عبر الانتربول ويجب على بولندا ان تتخذ تدابير معينة الا انها لن تقوم بتنفيذ "رغبات  روسيا". واشار الى ان على المحكمة، وفقا للتشريعات البولندية والدولية ان تبت في قضية تسليم زكايف. اما كلمة الفصل في هذه القضية فستعود الى وزير العدل  في حال قررت المحكمة تسليم زكايف الى روسيا. 

رئيس الشيشان يطالب بتسليم زكايف لروسيا

من جانبه اعتبر رمضان قادروف رئيس جمهورية الشيشان ان زعيم الانفصاليين الشيشان احمد زكايف المحتجز في بولندا يجب ان ينزل به العقاب الملائم في روسيا، وقال "اذا كان يوجد في العالم قانون وعدل فمن الضروري تسليم زكايف لروسيا الاتحادية ويجب انزال العقاب به حسب القانون".
وقال ان زكايف مطلوب لاجهزة الامن لارتباطه بـ "اختطاف مدنيين ورجال شرطة وقتلهم".
وحسب رأي قادروف "يجب معاقبة زكايف بسجنه مدى الحياة لان قتله سيكون له افضل ما يريد.. انه ممثل جيد ويتصرف كممثل"، في اشارة الى ان زكايف يمتهن فن التمثيلعلى المسارح.
وموجها كلامه للسلطات البولندية قال الرئيس الشيشاني "لماذا يحتفظون في بلدهم باشخاص قتلوا اناسا ابرياء؟ ان هذا سيسبب لهم مشاكل دائمة. اننا نطالب جميع من يأوي مجرمينا وارهابيينا ان يعتقلوهم ويسلموننا اياهم لننزل بهم العقاب حسب القانون"، واضاف "تستطيع روسيا ضمان تحقيق عادل وغير منحاز في قضية زكيف اذا تم ارجاعه الى روسيا".

ممثل جمهورية الشيشان لدى مجلس الاتحاد الروسي :  زكاييف اصبح جثة هامدة سياسيا

وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" قال زياد سبسبي ممثل جمهورية الشيشان لدى مجلس الاتحاد الروسي "ان اختيار مكان انعقاد المؤتمر( الشيشاني العالمي)  خاطئ لانه اذا كان  الشعب الشيشاني يرغب بمناقشة قضية قومية عظيمة، فعليه ان يناقشها في العاصمة الشيشانية غروزني. ومن ناحية التوقيت فقد تم اختيار هذا التوقيت بالذات لزعزعة الاستقرار النسبي في جنوب روسيا وفي جمهورية الشيشان، الا ان المؤتمر ضعيف وعدد مشاركيه قليل".
وبالنسبة لزكايف قال سبسبي "اصبح زكاييف جثة هامدة سياسيا ومن الواضح انه يريد الرجوع الى الخطوط الاولى من التغطية الاعلامية العالمية والمحلية للتذكير بان هناك جهة شيشانية موجودة في اوروبا. كما انه بدخوله بولندا، مع علمه باحتمال اعتقاله، فانه يريد خربطة الاوراق السياسية. من ناحية اخرى لا يملك الغرب الحق للدعوة الى اي حوار سياسي حول الشيشان لانها جمهورية تقع داخل الاتحاد الروسي".  

للمزيد يمكنكم مشاهدة تسجيل المقابلة 

يمكنكم قراءة المزيد عن تاريخ النزاع الشيشاني (القرن العشرون )

كما يمكنكم الاطلاع على قائمة بأكثر العمليات الارهابية دموية في روسيا الاتحادية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)