مكتب نتانياهو يعلن رفض تل أبيب المقترح الأمريكي وتمسك إسرائيل بمواصلة الاستيطان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54549/

اعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان صدر عنه يوم 16 سبتمبر/أيلول ان موقف الحكومة من قضية استئناف الاستيطان في 26 سبتمبر/أيلول لم يتغير. جاء التاكيد على هذا الموقف الاسرائيلي بعد ظهور انباء تتحدث عن اقتراح أمريكي يدعو الى تمديد فترة التجميد لمدة 3 أشهر اخرى، بهدف اتاحة الفرصة امام الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لمواصلة المفاوضات .

اعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان صدر عنه يوم 16 سبتمبر/أيلول ان موقف الحكومة من قضية استئناف الاستيطان في 26 سبتمبر/أيلول لم يتغير.

جاء التاكيد على هذا الموقف الاسرائيلي بعد ظهور انباء تتحدث عن اقتراح أمريكي يدعو الى تمديد فترة تجميد الاستيطان لمدة 3 أشهر  اخرى بهدف اتاحة الفرصة امام الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لمواصلة المفاوضات، وهو الاقتراح الذي اعلنت عنه وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.

من جانبه اكد مصدر في السلطة الفلسطينية ان الفجوة في ملف الاستيطان لا تزال واسعة بين الطرفين.
ويذكر ان محمود عباس  اكد سابقا انه سينسحب من المفاوضات في حال اصرت إسرائيل على مواصلة بناء المستوطنات.


محلل سياسي: نتانياهو يخشى معارضة احزاب اليمين لتجميد الاستيطان.. والسلام مع سورية ممكن خلال عام

وحول هذا الامر اجرت قناة "روسيا اليوم" لقاءا مع المحاضر في جامعة بن غوريون يوسي يونا، افترض خلاله استعداد نتانياهو للتجاوب مع المقترح الأمريكي وتجميد الاستيطان في "المناطق المحتلة"، الا انه يتخوف من ردود فعل الاحزاب اليمينية في الكنيسيت الإسرائيلية، مثل "شاس" و"إسرائيل بيتنا"، او حتى في تكتل الليكود، مشيرا الى ان المشكلة الحقيقية التي سواجهها نتانياهو ستتمثل في موقف هذه الاحزاب، وليس في موقف المستوطنين، معتبرا ان بنيامين نتانياهو يستطيع التغلب على معارضة المستوطنين.
وباعتقاد يوسي يونا فان رئيس الحكومة الإسرائيلية قد يسمح لنفسه بالموافقة على ما تقدمت به الادارة الأمريكية،لكنه غير مستعد  ان يقر بذلك علنا امام الجمهور الإسرائيلي.
وفي شأن آخر افاد يوسي يونا ان دولا  في الشرق الأوسط كإسرائيل والأردن ومصر والسعودية تعتبر ان إيران تشكل "تهديدا مركزيا" في المنطقة، وانه في حال تم توقيع اتفاقيات سلام بين إٍسرائيل وجيرانها العرب، فان ذلك سوف يؤدي الى استقرار معين، في اشارة الى ان ذلك قد يسبب احراجا للجمهورية الإسلامية.
وحول تصريحات الحكومة الإسرائيلية التي تشير الى رغبة تل أبيب بالتوصل الى سلام مع سورية في غضون عام واحد، قال يونا ان هذا الامر ممكن، خاصة وان الجمهور الإسرائيلي مستعد لتقبل هذه الخطوة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية