الملكة إليزابيث الثانية ترحب بـ بابا الفاتيكان في مستهل زيارته الى بريطانيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54532/

بدأت زيارة بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر إلى العاصمة الأسكتلندية إدنبره يوم الخميس 16 سبتمبر/ايلول باجتماع مع الملكة إليزابيث الثانية التي استقبلته في قصر هوليرود، مقر الاقامة الملكي قرب ادنبره. وتجدر الإشارة الى ان هناك معارضة واسعة لزيارة البابا بسبب موقف الكنيسة من الإجهاض والشذوذ الجنسي، وفضائح الاعتداء على الأطفال من قبل الكهنة، وكذلك تكلفة الزيارة التي سيتحملها دافعو الضرائب البريطانيون.

بدأت زيارة بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر إلى العاصمة الأسكتلندية إدنبره يوم الخميس 16 سبتمبر/ايلول باجتماع مع الملكة إليزابيث الثانية التي استقبلته في قصر هوليرود، مقر الاقامة الملكي قرب ادنبره.
وكان في استقبال البابا الذي وصل الى بريطانيا بزيارة دولة تستغرق 4 أيام، دوق أدنبره الأمير فيليب وهو زوج الملكة، بينما احتشد الآلاف في شوارع أدنبره لالقاء نظرة على البابا.
ومن المقرر أن يقيم البابا قداسا في الهواء الطلق في مدينة غلاسكو الاسكتلندية في وقت لاحق من يوم الخميس.
وهذه هي اول زيارة لبابا الفاتيكان الى بريطانيا منذ آخر زيارة رعائية قام بها البابا الراحل يوحنا بولص الثاني في عام 1982. لكن الزيارة الحالية تعتبر أول زيارة دولة للبابا الى بريطانيا بعد انشقاق الكنيسة الانجليكانية عن روما في القرن السادس عشر.
وتجدر الإشارة الى ان هناك معارضة واسعة لزيارة البابا بسبب موقف الكنيسة من الإجهاض والشذوذ الجنسي، وفضائح الاعتداء على الأطفال من قبل الكهنة، وكذلك تكلفة الزيارة التي سيتحملها دافعو الضرائب البريطانيون.
وستبلغ تكاليف الاجراءات المتعلقة بزيارة البابا نحو 10 ملايين  جنيه إسترليني (حوالي 15 مليون دولار) الى جانب تكاليف ضمان أمنه والتي من المتوقع أن تتجاوز مليوني دولار.
وفي إطار الحملة المناهضة لزيارة بابا الفاتيكان  نشرت صحيفة الغارديان اللندنية  رسالة بتوقيع اكثر من 50 شخصية اجتماعية بريطانية، عبروا فيها عن اعتراضهم على منح جولة  البابا صفة "زيارة دولة".
ومن بين الموقعين على الرسالة الكاتبان تيري براتشيت وفيليب بولمان، والممثل ستيفان فراي، بالإضافة إلى شخصيات أخرى معروفة بانتقادها لسجل الفاتيكان بشأن قضايا تحديد النسل والإجهاض وحقوق الاقليات الجنسية، وغيرها من القضايا الأخرى. ويقول الموقعون على الرسالة  إنهم ليسوا ضد الزيارة الى كل من إنجلترا واسكتلندا، بل "يرفضون اعتبار الفاتيكان دولة ".
وكان البابا بنديكتوس السادس عشر قد قال انه يريد زيارة اسكتلندا (ادنبره وغلاسكو) ثم انكلترا (لندن وبرمنغهام)، من اجل تشجيع العودة الى القيم المسيحية في مجتمع علماني على نحو متزايد.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك