تقرير أمريكي: الشريعة تهدد الولايات المتحدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54489/

نشر مركز السياسة الأمنية الأمريكي يوم الأربعاء 15 سبتمبر/أيلول تقريرا يؤكد على وجود علاقة بين الإسلام والإرهاب ويندد بسياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الهادفة الى تطبيع العلاقات مع العالم الاسلامي. وأشار التقرير الذي جاء تحت عنوان "الشرعية الاسلامية.. خطر على الولايات المتحدة"، الى أن الجهود التي يبذلها أوباما لإقامة العلاقات مع منظمات تدعو لانتشار الشريعة، ليست الا "عدم فهم الخطر الارهابي للطبيعة الاسلامية ".

نشر مركز السياسة الأمنية الأمريكي يوم الأربعاء 15 سبتمبر/أيلول تقريرا يؤكد على وجود علاقة بين الإسلام والإرهاب ويندد بسياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الهادفة الى تطبيع العلاقات مع العالم الاسلامي.
وأشار التقرير الذي جاء تحت عنوان "الشرعية الاسلامية.. خطر على الولايات المتحدة"، الى أن الجهود التي يبذلها أوباما لإقامة العلاقات مع منظمات تدعو لانتشار الشريعة، ليست الا "عدم فهم الخطر الارهابي للطبيعة الاسلامية ".
ودعا التقرير الذي أعده فريق يضم 19 مسؤولا أمنيا سابقا برئاسة الجنرال ويليام بويكين الذي كان يشغل منصب نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الاستخبارات في عهد الرئيس السابق جورج يوش، دعا أوباما الى التخلي عن موقفه الحالي من الاسلام، مشيرا الى أن سياسته في هذا المجال قد تزيد من احتمال وقوع أعمال ارهابية جديدة في الأراضي الأمريكية.
ووصف التقرير الشرعية بانها "عقيدة اجتماعية سياسية شمولية"، مؤكدا انها على الرغم من اعتمادها على قواعد روحية، تشكل دليلا شاملا للعمل في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والحقوقية والسياسية.
كما يوصي التقرير بدعم التيارات المعتدلة والإصلاحية في الإسلام" و"التصدي لمن يحاول فرض سيطرة الإسلام على العالم". ويدعو التقرير للاعتماد على السيناريوهات التي استخدمت ضد الأيديولوجية الشيوعية في فترة الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي، لتحقيق هذه الأهداف.
وتجدر الإشارة الى أن الفريق الذي قام بإعداد التقرير، تم تشكيله على غرار "قريق ب" وهو لجنة الخبراء التي قامت بتقييم القدرات النووية للاتحاد السوفيتي والتي دفعت استنتاجاتها بالرئيس رونالد ريغان لتصعيد سباق التسلح مع موسكو.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)