كلينتون: الفلسطينيون والإسرائيليون سيخوضون جولة جديدة من المفاوضات الأسبوع المقبل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54477/

صرحت وزيرة الخارحية الأمريكية هيلاري كلينتون عقب حضورها لقاء جمع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في 15 سبتمبر/أيلول، ان الجانبين اتفقا على خوض جولة جديدة من المفاوضات الأسبوع المقبل، دون الاشارة الى المكان الذي سيجتمع فيه الطرفان.

صرحت وزيرة الخارحية الأمريكية هيلاري كلينتون عقب حضورها لقاء جمع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في 15 سبتمبر/أيلول، ان الجانبين اتفقا على خوض جولة جديدة من المفاوضات الأسبوع المقبل، دون الاشارة الى المكان الذي سيجتمع فيه الطرفان.

واضافت الوزيرة الأمريكية ان "المسار الوحيد لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية آمنة وديموقراطية، هو من خلال مفاوضات حل الدولتين وسلام شامل وعادل في المنطقة"، مشددة على اهمية قيام دولة فلسطينية الى جوار دولة إسرائيل، مشيرة الى "حاجة الفلسطينيين للعيش بكرامة وحقهم في تقرير مصيرهم في دولة خاصة بهم".

كما نوهت بأن كل من نتانياهو وعباس يدركان "اهمية دفع الامور الى الامام"، وانهما جادان من خلال التطرق للقضايا الاساسية.

بدوره اعلن مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص للشرق الأوسط السيناتور جورج ميتشل الذي شارك في الاجتماع ان الزعيمان تناولا بالبحث قضايا مهمة، وان واشنطن متحمسة لان يتوصل الطرفان الى اتفاق سلام.
واضاف في مؤتمر صحفي عقده ميتشل ان نتانياهو عباس بدأا يتناولان "القضايا الجوهرية التي تمثل محور الصراع الإسرائيلي الفلسطيني"، معتبرا ان تناول عباس ونتانياهو القضايا الحساسة في النزاع الدائر مؤشرا على ايمان حقيقي لديهما بامكانية تحقيق السلام.

يذكر ان هذا الاجتماع عقد في القدس بمقر اقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي في شارع بلفور، وانه جاء استمرارا للمفاوضات المباشرة التي تدور بين إسرائيل والفلسطينيين تحت رعاية الوسيط الأمريكي، والتي انتهت جولتها الثانية  يوم أمس 14 سبتمبر/ايلول، في منتجع شرم الشيخ المصري.
وهدف الاجتماع في القدس للتوصل الى حل مقبول لدى جميع الاطراف فيما يتعلق ببناء المستوطنات في الضفة الغربية، حيث تعتبر السلطة الفلسطينية في رام الله انه ينبغي ان يتوقف هذا البناء نهائيا  من اجل الاستمرار في المفاوضات مع إسرائيل.
وكان بنيامين نتانياهو قد اشار لكلينتون قبل وصول محمود عباس الى مقر اقامة رئيس الحكومة الإسرائيلية، انه ينبغي بذل كافة الجهود الممكنة لاطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، مؤكدا ان حكومته لن تمدد فترة تجميد بناء المستوطنات التي ستنتهي في  26  سبتمبر/أيلول المقبل.
وحول هذا الامر قال نتانياهو ان قرار تجميد  بناء المستوطنات كان "بادرة ذات مفعول زمني محدد"، منوها باستحالة تمديد القرار . الا  ان  رئيس الوزراء الإسرائيلي أكد بان بلاده معنية بالسلام في المنطقة، وانها ستواصل المفاوضات.
يذكر ان الادراة الأمريكية تمارس ضغوطا على الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، بهدف التوصل الى حل، يسمح باستمرار  المفاوضات.

الى ذلك ذكرت مصادر في القدس ان الادارة الامريكية تعمل على اقناع الجانبين بالقبول بصيغة معدلة حول الحدود والاستيطان، للحيلولة دون توقف المفاوضات.

كما يتم طرح اعادة ترسيم الحدود واتاحة المجال لإسرائيل بمواصلة الاستيطان في المستوطنات الكبيرة، على ان تبقى هذه التجمعات تحت سيطرة إسرائيل في مرحلة الحل النهائي.

المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

المحلل السياسي الدكتور فوزي الاسمر من واشنطن

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية