هآرتس: لقاء عباس - نتانياهو المرتقب على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54449/

افادت صحيفة "هآرتس" بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قد يتوجه الى واشنطن يوم السبت 18 سبتمبر/ايلول للمشاركة في قمة دولية ينظمها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، والتي من المقرر ان يحضرها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

افادت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادر يوم 15 سبتمبر/ايلول بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قد يتوجه الى واشنطن يوم السبت 18 سبتمبر/ايلول للمشاركة في قمة دولية ينظمها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، والتي من المقرر ان يحضرها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتقول الصحيفة انه يتوقع ان يلتقي نتانياهو في حال زيارته الولايات المتحدة الرئيس باراك اوباما مطلع الاسبوع المقبل. وكانت وسائل اعلام عالمية نقلت عن مصادر اسرائيلية مطلعة ان نتانياهو ينوي اجراء لقاء آخر مع عباس بعد انتهاء الجولة الثانية للمفاوضات وعشية موعد انتهاء سريان مفعول تجميد الاستيطان في الضفة الغربية يوم 26 سبتمبر/أيلول.

وفي السياق ذاته نقلت صحيفة "الشرق الاوسط" عن مصادر اسرائيلية ان نتانياهو وعباس سيلتقيان الأسبوع المقبل في نيويورك، ومن المحتمل أن يشاركهما اللقاء الرئيس باراك أوباما، أو على الأقل وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، كما أن عباس سيلتقي مجموعة من قادة اليهود الأميركيين المؤثرين في السياسة الإسرائيلية.

ويشير مراقبون الى ان الولايات المتحدة كثفت ضغطها على الجانبين من اجل التوصل الى حل وسط فيما يخص قضية الاستيطان. وأفادت "هآرتس" نقلا عن مسؤول اسرائيلي رفيع المستوى أن نتانياهو جدد تأكيده أثناء الجولة الثانية من المفاوضات في شرم الشيخ على رفض حكومته تمديد تجميد الاستيطان، مضيفا ان أعمال البناء في المستوطنات لن تجري على نطاق واسع، كما انها لن تتجاوز حسب قوله نطاق البناء في عهد رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت.

محللة سياسية: اوباما يضغط لتمديد تجميد الاستيطان والإسرائيليون يعتبرون ذلك شرطا غير مقبول
وقالت المحللة السياسية الاسرائيلية  كسينيا سفيتلوفا في لقاء اجرته  معها قناة "روسيا اليوم"  ان هناك مخاوف تنتاب الشارع الإسرائيلي ازاء تنازلات يمكن ان يقدم عليها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، تتمثل بتمديد تجميد بناء المستوطنات.
كما اشارت الى الاجواء السلبية لدى الإسرائيليين بشأن الجولة الثانية من المفاوضات التي اجريت في منتجع شرم الشيخ، والتي يفترض استكمالها لاحقا في "العاصمة الإسرائيلية" القدس.
وتناولت سفيتلوفا المطلب الفلسطيني لمواصلة المفاوضات، وهو وقف بناء المستوطنات، واعتبرت  ان هذا الشرط غير مقبول إسرائيليا.
كما ذكرت ان هناك  مفاوضات سرية تخوضها إسرائيل،  على الصعيد الداخلي مع عدد من الاحزاب السياسية، بالاضافة الى مفاوضات سرية تجريها مع الجانب الفلسطيني.
وشددت المحللة السياسية على الضغط الذي يمارسه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بهدف تمديد فترة تجميد الاستيطان في الضفة الغربية، من اجل انقاذ المفاوضات والحيلولة دون توقفها قبل التوصل الى نتيجة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية