إقليم ألتاي: حبوب سيبيريا لتعويض ما أحرقه الجفاف

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54445/

بعد أن عصف الجفاف بمحاصيلِ الحبوب في عدد من الأقاليم الروسية، أصبح الأملُ معقودا على انتاج أقاليم أخرى نجت من الكارثة، كإقليم ألطاي الزراعي. ويـأمل الاقليم ان ينتج هذا العام زهاء 4 ملايين طن من الحبوب من أصل 67 مليونا يتوقع جمعها في عموم روسيا هذا العام..

بعد أن عصف الجفاف بمحاصيلِ الحبوب في عدد من الأقاليم الروسية، أصبح الأملُ معقودا على إنتاج أقاليم أخرى نجت من الكارثة، كإقليم ألطاي الزراعي.. ومع أن الصعوبات تكتنف توريد الحبوب من هذا الإقليم السيبيري البعيد نسبيا، مثل ارتفاع تكلفة النقل. فإن ذلك على ما يبدو لا يـثني المستهلكين في الظروف الراهنة.

لقد فقدت روسيا 30 مليون طن من الحبوب بسبب موجة الجفاف والحرارة غير المسبوقة. ولتعويض هذا النقص تعول الأقاليم المتضررة على سد احتياجاتها من مناطق لم تطلها قسوة الطبيعة.
 ينتظر إقليم ألطاي في جنوب سيبريا والذي يعد تقليديا منطقة زراعية، أن ينتج هذا العام زهاء 4 ملايين طن من الحبوب من أصل  67 مليونا يتوقع جمعها في عموم روسيا هذا العام.. بيد أن تسويق الحبوب تعرقله تكلفة النقل المرتفعة.
وبات حل هذه المسألة أو تخفيف وطأتها على الأقل، ممكناً بعد قرار الحكومة الروسية تخصيص أكثر من 65 مليون دولار لدعم نقل الحبوب إلى الأقاليم المتضررة. إلا أن الترقب يبقى هاجس المزارع الذي يخشى من تبعات قرار الحكومة حظر تصدير الحبوب.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم