اقوال الصحف الروسية ليوم 15 سبتمبر/ ايلول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54430/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تنقل عن بعض الخبراء أن قيمة الدولار قد ترتفع بحوالي 20 % مقابل الروبل الروسي. أما سبب ذلك فيعود لنمو الاستيراد وتسديد روسيا أقساطَ الدين الخارجيِ قبل نهاية العام الجاري. وتنقل الصحيفة عن النائب السابق لرئيس مصرف روسيا المركزي سيرغي ألكساشينكو أن انخفاض قيمة الروبل ليس بالأمر الخطيرِ بحد ذاته، غير أنه قد يزعزع الاقتصاد إذا ترافق بتزايد التضخم. ومن جانبه يرى الخبير المالي دميتري بوشكاريوف أن تخفيض قيمة الروبل بشكلٍ انسيابي سيشجع الصادرات الروسية وعمليةَ الإنتاج الداخلي.

صحيفة "نوفيي إيزفيستيا" تتناول الآثار المحتملة لانخفاض محصول الحبوب بعد موجة الجفاف التي ضربت روسيا الصيف الفائت. تنقل الصحيفة عن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشين أن ارتفاع أسعار الحبوب قد يتسبب بأزمةٍ اقتصاديةٍ عالميةٍ جديدة. ومن جانبها ترى الخبيرة الروسية يلينا تيورينا أن تقليص مبيعات الحبوب وليس ارتفاع أسعارها، هو الذي سيؤدي إلى الأزمة. وتوضح قائلةً إن نقص الحبوب في الأسواق العالمية سيرغم الكثيرين على شرائها بأسعارٍ مرتفعة. كما أن ذلك قد يؤدي إلى أزمةٍ سياسية، إذ غالباً ما تشهد البلدان النامية اضطراباتٍ وقلاقلَ جماهيرية نتيجة ارتفاع الأسعار في الأسواق العالمية.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تنشر مقالاً عن افتتاح مهرجان قازان الدولي السادس للسينما الإسلامية. جاء في المقال أن برنامج المهرجان يتضمن أربعةً وخمسين من الأشرطة الروائيةِ والوثائقية والصور المتحركة. أما الدول المشاركة   فهي عدد من البلدان العربية والآسيوية والأوروبية بالإضافة إلى الولايات المتحدة. وتتناول أشرطة المهرجان تنوع العالم الإسلامي والعلاقات بين الشرق والغرب، ناهيك عن موضوع الحب الذي يوحد جميع البشر. وإذ تلفت الصحيفة إلى أن هذا المهرجان كان ينعقد سابقاً تحت عنوان المنبر الذهبي، تؤكد أن تغيير تسميتهِ هذا العام لن يؤثر على توجهه الفني والثقافي.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تعلق على زيارة وزير الدفاع الروسي أناتولي سيرديوكوف إلى واشنطن، فتلاحظ ان تنشيط العلاقات العسكرية بين روسيا والولايات المتحدة يجري بوتيرة متسارعة. وتضيف الصحيفة ان سيرديكوف سيبحث اليوم مع نظيره الأمريكي روبرت غيتس"مختلف جوانب التغيرات الجارية في القوات المسلحة لكل من البلدين، وكذلك سبل تطوير التعاون على الصعيد العسكري، إلى جانب عدد من القضايا الحيوية في مجال الأمن العالمي والإقليمي". وتشير مصادر في وزارة الدفاع الروسية إلى ان الوزير الروسي سيقترح على الولايات المتحدة وحلفائها إقامة علاقات وثيقة تتجاوز مرحلة الشراكة التقليدية في إطار حلف شمال الأطلسي. وجاء في المقال أن موسكو لم تعد تعارض حضورا أوسع لوحدات عسكرية من الناتو في الفضاء السوفيتي السابق. أما أبرز ما قد تشهده زيارة سيرديوكوف إلى الولايات المتحدة فهو احتمال الإعلان عن موقف روسي جديد من قضيتي إيران ونشر عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا. ومن الجدير بالذكر ان وزير الدفاع الروسي أعلن في أغسطس/ آب الماضي ان بلاده لن تصدر منظومات الدفاع الجوي إس- 300  إلى إيران. ومن غير المستبعد الآن أن يعلن في واشنطن عن استعداد موسكو للانضمام إلى منظومة الدرع الصاروخية العالمية التي تعتزم بلدان الناتو نشر عناصرها في القارة الأوروبية. وستوضع هذه المنظومة في مواجهة البرامج الصاروخية للجمهورية الإسلامية، كما ستكون بمثابة تعويض لكل من واشنطن وتل أبيب مقابل تخليهما عن توجيه ضربة عسكرية لطهران. وفي هذا الإطار جاء إعلان الأمين العام للناتو آندريس فوغ راسموسن مؤخرا عن احتمال مشاركة روسيا في مشروع المنظومة هذه. ومن ناحية أخرى كان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قد صرح للصحفيين أثناء جولته الأخيرة في الشرق الأقصى بأنه لا يرى أي مؤشرات على ما يسمى إعادة الإقلاع بالعلاقات بين روسيا وأمريكا. كما عبر بوتين عن قلقه جراء ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية لإعادة تسليح جورجيا ونشر عناصر الدرع الصاروخية في عدد من البلدان الأوروبية.

صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" كتبت تحت عنوان  "هل كان بالإمكان تجنب حرائق الصيف الفائت؟" حول هذا الموضوع أجرت الصحيفة مقابلة مع نائب مدير معهد الرياضيات التطبيقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية غيورغي مالينيتسكي تطرق فيها إلى حرائق الصيف الفائت، مؤكدا ان باحثي المعهد تنبأوا في العام 2008 بحدوث تلك الحرائق.
س- ما هو السبب الذي دفعكم إلى بحث هذه المشكلة ؟
ج- لقد أنشئ معهد الرياضيات التطبيقية في عام 1953 خصيصا لحل القضايا الاستراتيجية، وتعتبر المحاكاة باستخدام النماذج العددية من أنجع الوسائل في هذا المجال. بادر معهدنا بالاشتراك مع بعض المعاهد التابعة لأكاديمية العلوم لطرح فكرة إنشاء "المنظومة الوطنية لمراقبة الظواهر الخطيرة". وفي عام 2002 تم وضع هذا البرنامج بعد أن شاركت في مناقشته جميع الجهات المعنية، كما نسقنا عملنا مع عدد من الوزارات وتلقينا حينها دعما كبيرا من وزارة الطوارئ. وعلى الرغم من ذلك كله تم إيقاف العمل بهذا البرنامح.

س- ربما بسبب تكاليفه الضخمة ؟
ج- أجيبكم عن هذا السؤال بما يلي: لتنفيذ هذه البرامج مردودية كبيرة. ففي عام 1994 انعقد في يوكوهاما مؤتمر لبحث الكوارث البيئية، حيث تم تحليل الإحصائيات العالمية وتوصل الخبراء إلى نتيجة مفادها ان كل دولار يصرف على التنبؤات المتعلقة بالكوارث الطبيعية والصناعية يؤدي إلى توفير ما بين 10 إلى 100 دولار كانت ستخصص لمكافحة آثار هذه الكوارث. أما في روسيا فقد يصل معامل التوفير إلى 1000 في حال تعلق الأمر بالمنشآت ذات الخطورة العالية. إن  هذه الأرقام تشير إلى ضرورة الاستثمار في هذا البرنامج، لكن المسؤولين رفضوا تمويله.

س- ومع ذلك ظهرت هذه البرامج إلى الوجود..
ج- كان الأمر عبارة عن مشاريع صغيرة. في عام 2007 بدأنا بتحليل مشكلة حرائق الغابات واقترحنا نماذج محددة تحاكي هذه الحرائق. وعرضنا ما توصلنا إليه من نتائج في مؤتمرات معهد قضايا الإدارة. لكننا لم نتمكن حتى الآن من إسماع صوتنا لجهات معينة في السلطة. ولم تلق أبحاثنا اهتماما جديا إلا بعد ان اندلعت الحرائق في روسيا، مع انه كان بالإمكان العمل منذ العام 2008 لتجنب اندلاع العديد منها. أما الآن، وحتى بعد ان لقيت أعمالنا بعض الاهتمام، فمن المستبعد ان يحصل تغيير جذري. وإذا بقيت الأمور على حالها، فمن المتوقع حدوث المزيد من الحرائق المروعة.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية


صحيفة " آر بي كا- ديلي " كتبت بعنوان (الصينيون وصلوا إلى المزاد ) أن الحملةَ المنتظرةَ لبيعِ أصولِ الشركاتِ الروسية الحكومية تجذِبُ المستثمرين الأجانب، فتشير الصحيفةُ إلى أن وفدا صينيا وصل إلى موسكو من شركة التأمين الصينية " تشاينا لايف " التي تفوقُ قيمةُ أصولها ترليونَ دولار، فالرفاق الصينيون ينظرون باهتمام إلى سوق الإقراض الروسي، كما أن هناك احتمالا بأن يشتريَ هؤلاء أصولا للشركات الروسية ومن بينها أسهم شركة " روس غوس ستراخ " الروسية الحكومية للتأمين.
 
صحيفة " فيدوموستي " كتبت بعنوان ( بوتين يختارُ الأرض ) أن رئيسَ الوزراء الروسي فلاديمير بوتين وخلال المؤتمرِ الإقليمي لحزب روسيا الموحدة الذي يترأسه وعد أمسِ بشَـقِ طُرقاتٍ بطول 14 ألفَ كيلومترٍ وجزءٌ منها سيكون غيرَ معبَّد. وتشير الصحيفة نقلا عن لسان بوتين أن آليةَ التمويلِ الجديدةِ لبناءِ الطرقات عبرَ صندوق الطرقات المزمعِ إنشاؤه العامِ المقبلِ سيلعب دورا كبيرا في تسريع عملياتِ شق الطرق.
 
صحيفة " كوميرسانت " كتبت تحت عنوان ( بقوانينِ الأزمةِ الكبرى ) أنه قبل عامين حدثَ أكبرُ إفلاسٍ للنِظامِ المالي الأمريكي. فانهيار مصرف " ليمان بروذرز" أدى إلى انهيارِ الأسواق المالية العالمية وكان فتيلا لإشعالِ نارِ الأزمة المالية العالمية. الخبراء يشيرون إلى أن المرحلةَ الحرجةَ من الأزمة تم تجاوزُها، ولكن الحديثَ عن تعافٍ تامٍ أمرٌ سابقٌ لأوانه، إذ أن المخاطرَ التي نتجت عن نِظامِ ما بعد الأزمة تؤثر بشكل كبير على أعمالِ الشركات المالية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)