لاجئون عرب في فرنسا.. البحث عن الامان والاستقرار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54377/

تعاني شعوب الكثير من المجتمعات من سياسة الاضطهاد بمختلف اشكالها القومية أو الدينية أو السياسية. و يسفر الاضطهاد عن اللجوء الى بلد اكثر أمانا. وليست فرنسا استثناءا في قائمة البلدان التي تمنح حق اللجوء السياسي. ولكن لا تنتهي مشكلات اللاجئين بمن فيهم مواطنون عرب بعد حصولهم على اللجوء.

تعاني شعوب الكثير من المجتمعات من سياسة الاضطهاد بمختلف اشكالها القومية أو الدينية أو السياسية. و يسفر الاضطهاد عن اللجوء الى بلد اكثر أمانا. وليست فرنسا استثناءا في قائمة البلدان التي تمنح حق اللجوء السياسي. ولا تنتهي مشكلات اللاجئين بمن فيهم مواطنون عرب بعد حصولهم على اللجوء.
ويسمح منح اللجوء السياسي بالاقامة في البلد والعمل وحق الحماية الامنية، الا ان المشكلات متوفرة  لدى اللاجئ أيضا. فلا تسهل وثيقة السفر التى تمنح للاجئين تحركهم خارج اوروبا، وقد ذهبت المنظمات الانسانية الى حد انتقاد السياسة الاوربية وليس فقط الفرنسية تجاه طالبى اللجوء.
وما زالت الدول الاوربية تعمل على ايجاد نظام موحد للتعامل مع طالبى اللجوء كجزء من خطتها للحد من الهجرة غير الشرعية وتنظيم الهجرة الشرعية بما يتناسب مع احتياجاتها وامكانياتها.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)