وفد عراقي يسلم الاسد رسالة خطية من المالكي بعد سنة من القطيعة.. والدباغ يلمح لزيارة المالكي الى دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54376/

تسلم الرئيس السوري بشار الأسد رسالة خطية من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي نقلها وفد من ائتلاف "دولة القانون" بشأن مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين وذلك في أول اتصال رسمي بين الزعيمين منذ التفجيرات الدامية ببغداد في العام الماضي، التي اتهم الجانب العراقي على اثرها الجانب السوري بايواء المتسببين فيها. من جانبه ألمح المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الى امكانية توجه نوري المالكي الى دمشق قريبا.

تسلم الرئيس السوري  بشار الأسد رسالة خطية من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي نقلها وفد من ائتلاف "دولة القانون" صباح يوم الثلاثاء 14 سبتمبر/ايلول، وتتعلق الرسالة بالعلاقات الثنائية بين سورية والعراق وأهمية تعزيزها وتطويرها، وبحث المستجدات المتعلقة بالجهود المبذولة من أجل تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وذلك في أول اتصال رسمي بين الجانبين منذ التفجيرات الدامية ببغداد في العام الماضي التي اتهم الجانب العراقي على اثرها الجانب السوري بايواء المتسببين فيها .

كما بحث الوفد العراقي  الذي يترأسه وزير الدولة لشؤون الأمن الوطني شيروان الوائلي والمسؤول في حزب الدعوة عبد الحليم الزهيري، بحث مع القيادة السورية العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة بما يخدم مصالح الدولتين الجارتين والشعبين الشقيقين .

بدوره أكد الرئيس الأسد حرص سورية الدائم على إقامة أفضل العلاقات مع العراق ودعم أمنه واستقراره ووحدة أراضيه وشعبه. كما جرى خلال اللقاء بحث المستجدات المتعلقة بالجهود المبذولة من أجل تشكيل الحكومة العراقية الجديدة وأهمية مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي فيها.

وجدد الرئيس الأسد دعم سورية لأي اتفاق بين العراقيين يكون أساسه الحفاظ على وحدة العراق وسيادته، بما يسهم في تحصين أمن العراق واستقراره واستعادة دوره العربي والدولي.

هذا وكانت مصادر عراقية قد صرحت انه قد جرى التمهيد لهذه الزيارة خلال زيارة المتحدث باسم الحكومة العراقية، القيادي في ائتلاف دولة القانون علي الدباغ  الى دمشق منتصف الشهر الماضي، والاتصال الهاتفي الذي جرى بين رئيس الحكومة السورية ناجي عطري ونظيره العراقي نوري المالكي، بعد شبه القطيعة اثر الاتهامات التي أطلقها المالكي ضد سوريا عقب تفجيرات 19 اغسطس/ آب الدامية من العام الماضي.
من جانبه اعلن علي الدباغ ان العراق وسورية يعملان على البدء  بمشاريع مشتركة لنقل النفط والغاز،  مشيرا الى اتفاق تم التوصل اليه بين دمشق وبغداد في الايام الاخيرة من أغسطس/آب الماضي، يقضي بمد انبوبي نفط وانبوب غاز تصل بين الحقول العراقية والساحل السوري، مؤكدا على المصالح الاقتصادية المشتركة بين البلدين.
وحول هذا الامر صرح الدباغ ان الايام القليلة المقبلة ستشهد حدثا مهما في العلاقات الثنائية، ملمحا الى احتمال توجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في زيارة رسمية الى دمشق.
وفي شأن آخر اكد المسؤول العراقي علي الدباغ  ان سورية اعادت النظر في موقفها وهي تعتبر الان ان تشكيل حكومة ائتلاف عراقية يعتبر" أمراً داخلياً يخص العراق" نفسه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية