امانو: الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تستطيع التأكيد على الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54326/

اعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو يوم 13 اغسطس/آب ان الوكالة لا تستطيع التأكيد على ان جميع المواد النووية المعلن عنها في ايران تستخدم للاغراض السلمية. بدوره قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي ان أمانو ادلى بهذه التصريحات "تحت الضغط السياسي".

اعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو ان الوكالة لا تستطيع التأكيد على ان جميع المواد النووية المعلن عنها في ايران تستخدم للاغراض السلمية. ادلى امانو بهذا التصريح يوم 13 اغسطس/آب في افتتاح الاجتماع الخريفي لمجلس محافظي الوكالة الدولية في فيينا الذي يتقدم جدول اعماله الملف الايراني.

وقال امانو ان طهران لا تبدي القدر الكافي من الاستعداد للتعاون مع الوكالة الدولية، مما يمنع الوكالة من التأكد من "عدم استخدام المواد النووية المعلن عنها للاغراض العسكرية". وشدد امانو على ان محاولات ايران المتكررة - حسب قوله - للحيلولة دون السماح لايفاد مراقبين ذوي خبرة ممن يعرفون جيدا خصوصيات المنشآت النووية الايرانية ودورة انتاج الطاقة في هذه المنشآت الى ايران  ، هي التي تعرقل قيام الوكالة بمراقبة عمل هذه المنشآت. كما دعا امانو طهران الى اعادة النظر في قرارها السابق بخصوص منع عودة مفتشي الوكالة الدولية الى ايران.

كما يرى المدير العام للوكالة ضرورة توسيع نطاق التعاون بين ايران والوكالة ليشمل على وجه الخصوص تقديم طهران توضيحات حول المسائل العالقة فيما يخص احتمال وجود جانب عسكري للبرنامج النووي الايراني، بالاضافة الى تطبيق أحكام البروتوكول الاضافي لاتفاقية الضمانات الملحقة بمعاهدة حظر الانتشار النووي. واشار امانو الى ان الوكالة لن تتمكن من التأكيد على الطابع السلمي للبرنامج الايراني دون تنفيذ طهران لهذه الشروط.

هذا وسينظر الاجتماع الخريفي لمجلس محافظي الوكالة في تقرير جاء فيه ان ايران تواصل تخزين اليورانيوم المخصب بنسبة بين 5% و20%.

صالحي: تصريحات امانو جاءت نتيجة الضغط السياسي عليه

بدوره قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي في حديث لوكالة انباء "ايسنا" الايرانية ان يوكيا أمانو ادلى بتصريحاته بشأن البرنامج النووي الايراني "تحت الضغط السياسي". واشار صالحي الى ان "دولا معينة" تمارس ضفوطها على مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يخص موقفه من الملف الايراني، مضيفا قوله ان خضوعه لهذه الضغوط "يعتبر ظاهرة خطرة تدعو للقلق".

من جانبه رد علي أصغر سلطانية السفير الايراني لدى الوكالة على اتهامات امانو قائلا "ارفض بشكل قاطع" التصريحات بان رفض الترخيص لهذين المفتشين "يعرقل" عمل الوكالة.
واشار الى ان ايران تمارس حقا لها، لان الاتفاق حول تدابير الحماية يسمح لها باستخدام حق النقض على تسمية المفتشين، من دون حتى تعليل هذا الرفض.

ووصف السفير الايراني التصريحات حول رفض طهران الاجازة لمفتشي الوكالة الذرية بانها "سخيفة"، في حين لدى هذه الوكالة "اكثر من 150 مفتشا" يمكنها الاختيار من بينهم.

وكانت ايران رفضت مؤخرا عودة مفتشين اثنين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمراقبة انشطة مفاعل طهران للابحاث الطبية بعد اعلانهما ان الايرانيين يقومون بتجارب نووية غير معلنة.

المصدر: وكالات

للمزيد من المعلومات يمكنكم مشاهدة الفيديو

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك