في الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر.. تقرير أمريكي يحذر من تنامي خطر الإرهاب الداخلي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54228/

جاء في تقرير استخباراتي جديد نشر في الولايات المتحدة يوم الجمعة 10 سبتمبر/أيلول، ان الأمريكيين مازالوا يواجهون تهديدا جديا من تنظيم القاعدة. كما أشار التقرير الى تنامي خطر ما وصفه بـ"الارهاب الداخلي".

جاء في تقرير استخباراتي جديد نشر في الولايات المتحدة يوم الجمعة 10 سبتمبر/أيلول، ان الأمريكيين مازالوا يواجهون  تهديدا جديا من تنظيم القاعدة. كما أشار التقرير الى تنامي خطر ما وصفه بـ"الارهاب الداخلي".
ونقلت شبكة "سي-آن-آن" التلفزيونية عن التقرير الذي أعدته لجنة تضم كبار الخبراء القوميين الأمريكيين الذين شاركوا في لجنة التحقيق في أحداث 11 سبتمبر، ان السلطات الأمريكية لم تأخذ بجدية توسع الدور الذي يلعبه مواطنون أميركيون داخل منظمات تابعة للقاعدة أو حليفة لها.
وقال التقرير إن الولايات المتحدة تواجه تهديدا مستمرا يحمل في طياته مجموعة مختلفة من الاعتداءات، بدءا بإطلاق النار مروراً بتفجير السيارات والهجمات الانتحارية وصولاً إلى محاولات تفجير طائرات ركاب.
وفي عام 2009 وقع في الولايات المتحدة أول هجوم ارهابي كبير نفذه مواطن أمريكي، عندما قتل 13 جنديا أمريكيا في اعتداء مسلح قام به طبيب عسكري اردني الأصل في قاعدة "فورد هود" بولاية تكساس. وتبعت هذا الهجوم محاولة تفجير الطائرة الأمريكية في يوم عيد الميلاد ومحاولة التفيجر في ساحة "تايمز سكفير".
وأشار التقرير إلى أن الارهابيين يسعون لتنفيذ هجمات أقل تعقيدا مقارنة بما حصل في العام 2001، علما بانها لا تتطلب تنسيقا على المستوى الرفيع، كما يصعب على الاستخبارات الأمريكية منع وقوعها.
وخلص التقرير إلى أن القاعدة وحلفاءها ما زالت لديهم القدرة على قتل العشرات أو حتى مئات الأميركيين في هجوم واحد، مضيفا أن زعماء القاعدة ما زالوا يأملون بإيقاع ضحايا كثر في اعتداءات داخل الولايات المتحدة.

أوباما يمدد حالة الطوارئ في البلاد
أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة 10 سبتمبر/أيلول عن تمديد حالة الطوارئ في الولايات المتحدة التي فرضت بعد حصول الهجمات الإرهابية على مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأمريكية في واشنطن يوم 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.
وجاء في رسالة وجهها أوباما بهذا الشأن الى الكونغرس الأمريكي أن الخطر الإرهابي الذي أدى الى الإعلان عن حالة الطوارئ في 14 سبتمبر/ايلول عام 2001، مازال قائما، ولذلك قرر الرئيس تمديده الى ما بعد 14 سبتمبر الجاري.
وتجدر الإشارة الى أن حالة الطوارئ تعطي الرئيس الأمريكي صلاحيات إضافية، قد يلجأ اليها في أي وقت.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك