مدفيديف: لا بديل لتحديث الاقتصاد والنظام السياسي في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54183/

اكد الرئيس الروسي دميتري مدفيدييف ان لا حل بديل لتحديث الاقتصاد والنظام السياسي في روسيا وان الديمقراطية تعتبر شرطا وحيدا لتطور روسيا ويجب تطويرها بصفتها طريقا سياسيا، بالرغم من المصير المعقد لقيامها في روسيا. جاء ذلك في كلمة لمدفيديف خلال لقائه بالخبراء في مجال السياسة يوم 10 سبتمبر/ايلول، وذلك في اطار انعقاد المنتدى السياسي العالمي في مدينة ياروسلافل الروسية.


اكد الرئيس الروسي دميتري مدفيدييف ان الديمقراطية تعتبر شرطا وحيدا لتطور روسيا ويجب تطويرها بصفتها طريقا سياسيا، بالرغم من المصير المعقد لقيامها في روسيا. جاء ذلك في كلمة لمدفيديف خلال لقائه بالخبراء في مجال السياسة يوم 10 سبتمبر/ايلول، وذلك في اطار انعقاد المنتدى السياسي العالمي في مدينة ياروسلافل الروسية.
وقال مدفيديف ان الديمقراطية تعتبر طريقا  يشكل اساسا لتطوير النظامين الاقتصادي والسياسي على حد سواء.
وبحسب قوله فان ديمقراطية اليوم افضل مما كانت عليه قبل 5 اعوام.
وقال مدفيديف:" تتطور الديمقراطية. ويعتبر ذلك امرا طبيعيا. ولا يمكن ان تنتهي هذه العملية لان الديمقراطية هي طريق سياسي".
واشار مدفيديف الى ان روسيا  لا يمكن ان تختار طريق التطور الذي تسير عليه الصين وقال:" لدينا علاقات جيدة مع جمهورية الصين الشعبية، لكنهم اختاروا طريقا خاصا بهم يعتبر مستحيلا بالنسبة الى روسيا".
وابرز مدفيديف ان طريق تطور الصين  مستحيل بالنسبة لروسيا ليس الآن، بل كان غير مقبول منذ 20 سنة اثر تفكك الاتحاد السوفيتي.

 الديمقراطية في روسيا تتطور  طبيعيا

يرى الرئيس الروسي ان الديمقراطية في روسيا تطورت بنجاح ولا تزال  تتطور بوتيرة طبيعية. وقال مدفيديف:"  ليس لدينا جو مشؤوم في المجتمع ولا احس بوجود  جو من الركود او نظام  بوليسي. كما انني لا اعتبر ان البلاد  تراجعت الى الوراء." واضاف قائلا:"  يبدو لي ان وتيرتنا طبيعية للتطور الاجتماعي ولا يمكن ان تسقطنا في المنعطفات الحادة".
وابرز الرئيس الروسي  ان ابداء الاحتجاج وعدم الرضى في ظروف الديمقراطية بروسيا  يعتبر ظاهرة طبيعية شريطة عدم مخالفة القوانين. وقال مدفيديف:" ان بعض الناس يحتجون ويعتبر هذا الامر طبيعيا.  ومن المهم الا يخرج الاحتجاج عن حدود النظام".

لا بديل لتحديث الاقتصاد والنظام السياسي في روسيا

 هذا و اعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف انه لا بديل لتحديث الاقتصاد والنظام السياسي في روسيا. واعاد مدفيديف الى الاذهان انه قد كتب منذ سنة مقالا بعنوان " الى الامام يا روسيا". في موضوع التحديث.  وقال:" قد  تمكنا من  بذل بعض الجهود. لكن لا ترضينا بالطبع سرعة الاصلاحات. الا اني اعتبر انه لا يوجد اي بديل لتحديث الاقتصاد والنظام السياسي في روسيا".
وشدد مدفيديف على ان اقتصاد الخامات لا مستقبل له، مضيفا ان " من الضروري تغيير النظام الاقتصادي حتما، والا لن نشهد مستقبلا".
واعلن دميتري مدفيديف ان  طريق الديمقراطية البرلمانية يشكل كارثة لو أقيم في روسيا.
وابرز مدفيديف في كلمة القاها خلال اللقاء بخبراء السياسة انه كان  عمل  خلال سنتي توليه الحكم في روسيا على  تغيير  التركيبة السياسية على المستويين الفيدرالي والاقليمي.
وقال مدفيديف:"  من غير الضروري القيام بتغييرات جذرية ليس لسبب ان هذا الامر مستحيل، بل لسبب انه غير ضروري. ويقال لنا عن الديمقراطية البرلمانية وقد سار اصدقاؤنا القرغيزيون على هذا الطريق، ولكني اخشى ان الديمقراطية البرلمانية تعتبر كارثة لروسيا وقرغيزيا على حد سواء".

رئيس روسيا يدعو الى الاقتران بين الجهود الاقتصادية والاجراءات الامنية في شمال القوقاز

شدد مدفيديف على ضرورة  ضبط النفس والاقتران بين الجهود الاقتصادية والاجراءات الامنية في شمال القوقاز. وقال:"  لا داعي لاجراء مباحثات مع الارهابيين. انهم يستحقون  التصفية. ولم تخترع الانسانية لحد الآن اية طريقة اخرى".
وابرز مدفيديف ان الديمقراطية في هذه الظروف يتم طيها كيلا تخرج عن اطر قانون العقوبات الجنائية. ودعا السلطات القوقازية الى عدم الاختفاء من الشعب والتحدث مع الناس.
وقال مدفيديف ان "القوقاز هو منطقة معقدة، واننا  سنتعامل معها  شانها شأن المنطاق الروسية الاخرى، رغم ان هناك بعض الخصوصيات".
واوضح مدفيديف قائلا:" لا بد من الاخذ بالحسبان عقلية الشعب وتأثير الدين والخصوصيات التاريخية".
 وشدد رئيس الدولة على ان الفساد والفقر هما جزء لا يتجزأ من  الحياة في القوقاز.
واضاف قائلا:"  ان الناس في القوقاز، شأنهم شأن غيرهم في اقاليم روسيا، يريدون حياة طبيعية".
وابرز مدفيديف  مشكلة هامة اخرى يواجهها القوقاز، وهي البطالة، وقال ان ما يربو على 30% - 40% من الشباب ليس لديهم فرص للعمل.

المنتدى السياسي يواصل أعماله في ألفية مدينة ياروسلافل

هذا وتتواصل لليوم الثاني على التوالي في مدينة ياروسلافل أعمال المنتدى السياسي الدولي بعنوان " الدولة المعاصرة .. تطور الديمقراطية ومقاييس الفعالية" بحضور أكثر من ألفين و500 مشارك، من 35 دولة. وسيعقد الرئيس الروسي دميتري مدفيديف  لقاءات ثنائية على هامش المنتدى مع كل من نظيره الكوري الجنوبي ورئيس الوزراء الإيطالي وممثل رئيس الوزراء الياباني.
وسيخاطب الرئيس الروسي المنتدى اليوم متطرقا للتحديات التي تواجه عالم اليوم وعلى رأسها الإرهاب.. إضافة إلى معايير الديمقراطية وتحديث روسيا.. متعرضا لمقالته " إلى الأمام يا روسيا " المنشورة قبل عام. كما سيبحث الرئيس مدفيديف ونظيره الكوري الجنوبي تفعيل علاقات البلدين وقمة العشرين المتوقع انعقادها في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل وعددا من القضايا الدولية، من بينها الوضع في شبه الجزيرة الكورية ومنطقة شمال شرق آسيا.
 يذكر أن توقيت منتدى هذا العام يترافق والعام الألف لإنشاء مدينة ياروسلافل.
 
.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)