العيد في غزة.. محاولة فاشلة لنسيان الهموم إلى حين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54175/

يعني العيد الانطلاق والفرح ومحاولة نسيان المعاناة الدائمة. غير أن محاولة التجاهل والنسيان ليست سهلة بالمطلق، خاصة لمن يعيش واقع مؤلم يوميا.

يعني العيد الانطلاق والفرح ومحاولة نسيان المعاناة الدائمة. غير أن محاولة التجاهل والنسيان ليست سهلة بالمطلق، خاصة لمن يعيش واقع مؤلم يوميا.

انتهى شهر رمضان المبارك، وكان على كمال، المواطن من غزة، أن يصطحب أطفاله لشراء ملابس جديدة للعيد، على الرغم من فقدانه لعمله، مثل الآلاف من الغزيين، ومع ذلك فهو لا يستطيع أن يتجاوز العيد دون أن يدخل ولو بعض الفرحة في قلوب اطفاله، متجاهلا ارتفاع أسعار السلع المعروضة وعدم قدرة المواطنين على الشراء.

وقد جاءت الحرب الأخيرة على القطاع لتفقد كمال ولده وبيته وكل مدخراته. ولتتركه للعام الثاني على التوالي في خيمة يعلم الله وحده إلى متى ستطول إقامته فيها. وهو على ما يبدو نفس مصير آلاف الأسر الغزية التي تضررت بشكل مباشر من الحرب.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)