الجمعية العامة تتبنى قرارا حول كوسوفو يدعو الى اقامة حوار بين بلغراد وبريشتينا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54174/

تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة يوم 9 سبتمبر/ايلول قرارا مشتركا حول وضع كوسوفو بين صربيا والاتحاد الاوروبي يدعو بلغراد وبريشتينا الى اقامة الحوار. وقد حصل مشروع القرار على تأييد الجمعية العامة التى رحبت بـ"استعداد الاتحاد الاوروبي لتسهيل عملية الحوار" بين الطرفين.

تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة يوم الخميس 9 سبتمبر/تيلول قرارا مشتركا حول وضع كوسوفو بين صربيا والاتحاد الاوروبي يدعو بلغراد وبريشتينا الى الحوار. وقد حصل مشروع القرار على تأييد الجمعية العامة التى رحبت بـ"استعداد الاتحاد الاوروبي لتسهيل عملية الحوار" بين صربيا وكوسوفو.

وكانت مصادر قريبة من الحكومة الصربية قالت قبل التصويت على الوثيقة إن المشروع يدعو جميع الأطراف المعنية إلى حل مسألة كوسوفو عن طريق الحوار السلمي، مع تمسك بلغراد بعدم الاعتراف باستقلال الإقليم. من جهتها أشارت الحكومة في بلغراد إلى أن الوثيقة تعد ثمرة لحل وسط توصلت إليه صربيا والاتحاد الأوروبي أثناء زيارة الرئيس تادبتش الأخيرة إلى بروكسل.

هذا وقالت المفوضة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون في تعليقها على قضية كوسوفو "من المهم بعد اجراء التصويت (على مشروع القرار) ان تتمكن بلغراد وبريشتينا من الشروع في حوار من شأنه ان يصبح عامل السلام والامن والاستقرار في المنطقة".

وكان الرئيس الصربي بوريس تاديتش اعلن يوم 8 سبتمبر/ايلول عن التوصل الى اتفاق مع الاتحاد الاوروبي حول نص الوثيقة التى احيلت يوم الخميس الى الجمعية العامة للتصويت عليها. واوضح تاديتش ان مشروع القرار المشترك يعكس اتفاقا بين الدول التى اعترفت باستقلال كوسوفو من جهة وبين الجهات التى رفضت هذا الاعتراف وكذلك صربيا التى تدافع بطرق سلمية ودبلوماسية عن مصالحها القومية من جهة أخرى.

وكانت صربيا احالت الى الجمعية العامة أول مشروع قرار لها حول كوسوفو بعد ان اكدت المحكمة الدولية في 22 يوليو/تموز الماضي ان الاعلان عن استقلال اقليم كوسوفو عام 2008 لا يخل بأحكام القانون الدولي. وكان مشروع القرار الصربي ينص على ان هذا الاعلان الاحادي الجانب امر غير مقبول، كما دعت بلغراد الى اجراء مفاوضات حول جميع المسائل المتنازع عليها، بما في ذلك وضع كوسوفو. بدوره طالب الاتحاد الاوروبي صربيا بتعديل نص الوثيقة، وتسنى للطرفين التوصل الى حل وسط بعد مشاورات مكثفة شهدتها مؤخرا بلغراد وبروكسل.

بدورها قالت وزارة الخارجية الروسية تعليقا على تبني القرار الجديد حول كوسوفو ان موسكو تدعو الى استئناف الحوار بين الاطراف المعنية لتسوية قضية كوسوفو على اساس قرار مجلس الامن الدولي رقم 1244. واشار مصدر في الوزارة ان روسيا وافقت على تأييد مشروع القرار المشترك انطلاقا من ان هذه الوثيقة مقبولة بالنسبة لبلغراد.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك