محاكمة جنود أمريكيين بتهمة قتل مدنيين أفغان للتسلية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54129/

نشرت صحيفة الـ "غارديان" البريطانية يوم الخميس 9 سبتمير/ أيلول على صدر صفحتها الاولى خبرا عن محاكمة 12 جنديا أمريكيا بتهمة القتل العشوائي لمدنيين أفغان بهدف التسلية.

نشرت صحيفة الـ "غارديان" البريطانية يوم الخميس 9 سبتمير/ أيلول على صدر صفحتها الاولى خبرا عن محاكمة 12 جنديا أمريكيا بتهمة القتل العشوائي لمدنيين أفغان بهدف التسلية.

وقد قدم 5 من الجنود للمحاكمة بتهمة قتل 3 أفغان باطلاق النار عليهم، كممارسة للتسلية، في هجمات متفرقة هذا العام. اما الـ7 الآخرون فاتهموا بالتغطية على عمليات القتل والاعتداء على الأفغان وغيرها من الانتهاكات، من بينها تدخين الحشيش بعد سرقته من المدنيين.

وتقول التقارير ان التخطيط لقتل المدنيين الأفغان بدأ في نوفمبر/ تَشرين الثاني الماضي، حين نقل الرقيب الأمريكي كالفن غيبز من العراق الى قاعدة رامرود في قندهار. ووفقا للتحقيقات دأَب غيبز على التباهى أمام رفاقه في الجيش بارتكاب جرائم مماثلة خلال عمله في العراق.
واستطاع غيبز في يناير/ كانون الثاني اقناع 4 جنود اخرين بتشكيل فريق قتل سري. وخلال مهمة حراسة قرب حقل لزراعة الأفيون في قرية مودين وقعت اول فريسة لهم. أما الضحية الثانية فقد سقطت بعد ذلك بشهر، وبعد قتلهم للضحية قاموا بتقطيه اصابع المجني عليه والاحتفاظ بها كتذكار. ووضعوا كلاشنيكوف قرب الجثة لتلفيق قرينة تبرر الجريمة، بعدها جلسوا لتدخين الحشيش. ثم جاءت الضحية الثالثة، التي تم اصطيادها بعد شهر بقنبلة يدوية.
وقد أكتشفت هذه الجرائم إثر خصام بين القتلة وجندي قرر الوشاية بهم لانزعاجه من معاقرتهم الخمر والمخدرات داخل الثكنة العسكرية.
هذا وتعد عمليات القتل التي نفذت على أيدي أفراد من لواء المشاة "سترايكر" ومقرها في ولاية قندهار بجنوب افغانستان، تعد واحدة من أخطر الاتهامات بارتكاب جرائم حرب .

المصدر: صحيفة الـ"غارديان" البريطانية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك