اقوال الصحف الروسية ليوم 8 سبتمبر/ ايلول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54044/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تبرز أن الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف والرئيس الكازاخستاني نورسلطان نزاربايف، وقّـعا أمس في مدينة "أوست كاميناغورسك" الكازاخستانية عددا من الاتفاقيات شملت طيفا واسعا من المجالات الاقتصادية، ورَكَّـزت على التعاون في مجال التقنيات العالية. تشير الصحيفة إلى أن مشاكل البلدين متشابهةٌ وبرامجَـهما متقاربةٌ كذلك. فالنظام الاقتصادي القائم في كل من البلدين نظامُ "رأسمالية الدولة" الذي يتميز بسيطرة الدولة ليس فقط على كافة الموارد، بل وعلى قطاع الأعمال الذي ينصاع لتوجيهات الحكومة. وفي نظام "رأسمالية الدولة" تحتكرُ السلطةُ الحق في تحديد المسار الذي يتوجب على قطاع الأعمال أن يلتزم به.
ويحذر الخبراء من أن الاقتصادَ في ظل نظام "رأسمالية الدولة" عادة ما يتحول إلى رهينة في أيدي المسؤولين. وعندها تصبح برامجُ التحديث والابتكارِ مجردَ حبرٍ على ورق. وتؤكد الصحيفة أن هذا الأمرَ ملامحُـه واضحة ٌفي كازاخستان ويخشى أن تمتد عدواه إلى روسيا. وتضيف الصحيفة أن الفساد عامل مشترك كذلك بين المسؤولين الروس والكازاخستانيين. حيث لا يتورع المسؤولون في البلدين عن تلقي الرشاوى حتى وإن أدى ذلك إلى الإضرار ببرامج تحديث الاقتصاد. وتخلص الصحيفة إلى أن البرامجَ التي يضعُـها القادة عادة ما تكون واعدةً. لكن تنفيذَها منوطٌ بأجهزةٍ تتألف في الغالب من مسؤولين فاسدين.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس " تلاحظ أن رئيس الوزراء الروسي  فلاديمير بوتين يجيد استخدام التاريخ للرد على الأسئلة المحرجة. هذا ما أكدته وقائع لقاء بوتين بأعضاء نادي فالداي. فقد سأل أحدُ أعضاء النادي رئيسَ الحكومة الروسية: متى سيتمُ نَـقْـلُ جثمانِ لينين من الساحة الحمراء؟ فقال بوتين للسائل: أرجو أن تجيبَـني بصراحة هل كان كرومويل أفضلُ أم أسوأ من ستالين؟ وأضاف: أن تمثال كرومويل لا يزال قائما في بريطانيا. لهذا يجب أن لا نتسرع فـلكل أمر وقتُـه المناسب. وتعقيبا على ذلك يؤكد كاتب المقالة أن بوتين محق تماما. ذلك أنَّ في بريطانيا اليوم عددا من التماثيل الضخمة لكرومويل الذي فجر الثورة الأولى في إنجلترا وأمر بإعدام الملك كارل الأول. ثُـم طـرح أحدُ الحاضرين على بوتين السؤال التالي: ألـنْ يتضررَ النظامُ السياسي في روسيا إذا أصبح رئيس الوزراء الحالي رئيسا للبلاد في العام 2012 ؟ فأشار بوتين إلى أنه جرى انتخابُ روزفلت رئيسا للولايات المتحدة أربع مرات متتالية ومع ذلك لم يتضرر النظامُ السياسيُّ والدستورُ الأمريكيان. وتعلق الصحيفة على ذلك بالقول: إن بوتين كان محقا في هذه الإجابة أيضا. ذلك أن التعديلَ على الدستور الأمريكي القاضي بحصر مدة تقلد شخصٍ واحد للحكم بفترتين متتاليتين فقط أُقرَّ سنة 1947 أي بعد وفاة روزفلت.

صحيفة "إر بي كا" تستعرض وقائع المائدة المستديرة التي نظمتها لجنةُ الشؤون الأمنية التابعةُ لمجلس الدوما لمناقشة مشروعِ "قانونِ الشرطة" مؤكدة أن المشروع بصيغته الحالية لا يُـرضي سوى الأشخاصِ الذين أعدوه. ذلك أن البرلمانيين والنوابَ العامين ونشطاءَََ حقوق الانسان، أجمعوا على أن مشروع القانون مستحيلٌ تمريرُه في البرلمان. وفي هذا السياق يقول نائب رئيس لجنة الشؤون الأمنية ميخائيل غريشانكوف إن مشروع القانون لن يمر من القراءة الأولى، وإذا مرَّ فسوف يتمَّ إلغاءُ نِـصفِـه في القراءة الثانية. ذلك أنه ينطوي على كم كبير من الاخطاء. من أبرزهاحرمانُ ممثلي النيابة العامةِ من حقهم في مراقبة أداء سلك الشرطة ويعبر غريشانكوف عن قناعته بأن وزارة الداخلية فصلت مشروع القرار على مقاسها وبشكل يمنحها صلاحياتٍ واسعةً. لهذا يجب على لجنة صياغةِ مشروعِ القانونِ أن تعيد النظر فيه مع الأخذ بالإعتبار الكم الهائل من الملاحظات والتعقيبات عليه.

 صحيفة "إيزفيستيا" تنشر مقالة لمدير مركز دراسة إيران المعاصرة رجب صفاروف، يتناول فيها التقريرَ السريَّ الذي أعدتْـه الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وجعلته متاحا للجميع وكالةُ "رويترز". يحذر خبراءُ الوكالة في التقرير المذكورِ من أن إيران أصبحت على وشك امتلاك حشوات تكفي لـثلاثةِ رؤوسٍ نُـووية. يُـعقِّـب صفاروف على ذلك مؤكدا أن ما تضمَّـنَـه التقرير لم يُشكل مفاجأة لأحد. لأن القيادةَ الإيرانية لم تتعهد أبدا بالتوقف عن تخصيب اليورانيوم. وأوضح أن وقف تخصيب اليورانيوم مجردُ رغبةٍ غربية اتَّـخَـذَت شكل قراراتٍ صدرت عن مجلس الأمن. ومن المعروف أن إيران تعتبر مجلسَ الأمن أداةً سياسيةً يستخدمها الغرب لتنفيذ رغباته ولا تنوي طهران الانصياع لقراراته. وأضاف صفاروف  أنه شخصيا كان يتوقع أن تكون كميةُ اليورانيوم التي تم تخصيبها أكبرُ من الكمية التي ذكرها التقرير. خاصة وأن الإيرانيين لا يخططون للتوقف عن تخصيب اليورانيوم بعد الحصول على كمية معينة منه. ومن المنطقي أن يعمل الإيرانيون لتوفير مخزون من اليورانيوم تحسبا لحالات طارئة. إذ ليس من المستبعد أن يتوقف إنتاج اليورانيوم بسبب ضربة عسكرية تُـوجه لمنشآتِهم النووية. كما أنه ليس من المستبعد أن تكون لديهم خِـططا لتصدير الوقود النووي. ويعبر صفاروف عن ثقته بأن العقوباتْ دفعتِ الإيرانيين لزيادة الاعتماد على أنفسهم عن طريق تطوير مختلف القطاعات الصناعية.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" في مقالة تتحدث عن جمهورية قرغيزستان، مبرزة أن الأوضاع في ذلك البلد تزداد تأزما يوما بعد يوم. فيوم أمس أعلن متحدثٌ باسم الأجهزة الأمنية القرغيزية أن تجار المخدرات يخططون لِنَـقْـلِ ثلاثةِ أطنانٍ من الهيرويين عبر الأراضي القرغيزية مستعينين لِـذلك بمجموعة كبيرة من رجال القوات المسلحة المحليين. وأضاف المصدر أن عناصر من منتسبي وزارة الداخلية القرغيزية، يتعاونون مع مهربي المخدرات. موضحا أن التعاون لا يقتصر فقط على تغطية عمليات التهريب، بل يشمل قيامَ هؤلاء بنقل المخدرات بأنفسهم. وتلفت الصحيفة إلى أن المصدر المذكور امتنع عن تحديد عدد أفراد العصابة الذين سيشاركون في عملية التهريب. لكن الإشاعات التي يَـجري تداوُلُـها حول هذا الأمر تتحدث عن أكثر من 100 مقاتلٍ محترف. وتتابع الصحيفة أن حالة من التوتر تسود الشارع القرغيزي، ليس فقط بسبب عملية التهريب المرتقبة، بل وبسبب الحِـراك السياسيِّ المكثف الذي تبديه الأحزاب السياسية مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية. ولقد وصل التشنج إلى البرلمان الأمر الذي دفع القائمة بأعمال الرئيس القرغيزي روزا اوتونبايفا إلى التحذير من أنها قد تلجأ إلى إلغاء الانتخاباتْ المقررةِ الشهرَ المقبل وفرضِ حالةِ الطوارئ في البلاد.

صحيفة "فريميا نوفوستيي" تقول إن متحف الـ"إيرميتاج" في مدينة  بطرس بورغ، قد يستلم تحفا فنية تم تسديد ثمنِـها منذ القرن الثامن عشر. ففي ذلك الحين أمَـرَتِ الإمبراطورة  يكاترينيا الثانية بشراء لوحات لفنانين هولنديين وخزفياتٍ فنيةٍ وقطعٍ نقدية أثرية وتماثيل ذهبية وفضية. وفي عام 1771 غرقت السفينة "فراو ماريا" التي كانت تقل تلك التحف من أمستردام إلى روسيا. وفي عام 1990 عثر غطاسون فنلنديون على حُـطام السفينة الغارقة. وتنقل الصحيفة عن مختصين أن اللوحاتِ والتحفَ عُـبِّـئـت في صناديق من الرصاص الأمر الذي يدفع على الاعتقاد بأنها لا تزال تحتفظ بمظهرها الأصلي. وتلفت الصحيفة إلى أن انتشال السفينة ينطوي على جملة من الإشكالات القانونية. ذلك أن المياه التي غرقت فيها السفينة كانت تابعة للسيادة السويدية. ونتيجة لحروب دارت بعد ذلك أصبحت تلك المنطقةُ تابعةً للإمبراطورية الروسية. وبعد أن مَـنَـحت روسيا فنلندا استقلالَـها ذهبت تلك المنطقة إلى السيادة الفنلدية. لهذا يجب التفاوض مع ممثلي كل من السويد وفنلندا وكذلك هولندا، بهدف التوصل إلى اتفاق حول شروط انتشال تلك التحف.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيدومستي " تشير إلى أن بيلاروس فشلت في إلغاء الرسوم على المنتجات النفطية الروسية بعد ان رفضت المحكمة الاقتصادية التابعة لرابطة الدول المستقلة، النظر في دعوى بيلاروس ضد روسيا، بتهمة فرض رسوم تصدير بصورة غير شرعية على صادرات المشتقات النفطية الروسية، وقالت الصحيفة إن المحكمة وافقت على العرض الذي تقدمت به موسكو لتسوية النزاع  خارج اطار المحاكم.

صحيفة " كوميرسانت " قالت إن صندوق التقاعد الروسي أكد ان لامحال لتجنب رفع السن التقاعدي رغم اعلان الحكومة ووزارة الصحة مسبقا رفضهما بحث هذه المسألة، فيما يرى خبراء أن القرار بهذا الشأن لن يتخذ قبل عام 2012 . بينما وزارة المالية تقول ان عجز صندوق التقاعد سيسجل العام المقبل حوالي 30 مليار دولار اي 1.8 % من الناتج المحلي، كما أنها تستبعد الحفاظ على مستويات المعاشات التقاعدية دون زيادة سن التقاعد من المستويات الحالية وهي 55 عاما للمرأة، و60 عاما للرجل.

صحيفة " إر بي كا ديلي " تشير إلى القلق الشديد الذي يعتري السلطات المالية الأوروبية من احتمال فقدان بعض المقاعد في مجلس محافظي صندوق النقد الدولي، وأنها تبدي استعدادها للتوحد من أجل الدفاع عن مواقفها. بينما يرى خبراء ان الضغوط المتزايدة من قبل الولايات المتحدة والاقتصادات الصاعدة ستدفع في أغلب الظن القارة العجوز للتنازل لأن حقوق التصويت لم تعد تتوافق مع دور أوروبا في الاقتصاد العالمي.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)