القضاء الإيراني يعيد النظر في قضية سكينة اشتياني المهددة بالرجم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54003/

أعلن رامين مهمانبرست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية ان القضاء الايراني حاليا يعيد النظر في قضية سكينة محمدي-اشتياني التي علق في يوليو/تموز الماضي حكم صدر بحقها بالرجم حتى الموت. وقال مهمانبرست في مؤتمره الاسبوعي يوم الثلاثاء 7 سبتمبر/أيلول "ان حالة السيدة محمدي-اشتياني لا تزال قيد النظر".

أعلن رامين مهمانبرست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية ان القضاء الايراني حاليا يعيد النظر في قضية سكينة محمدي-اشتياني التي علق في يوليو/تموز الماضي حكم صدر بحقها بالرجم حتى الموت.
وقال مهمانبرست في مؤتمره الاسبوعي يوم الثلاثاء 7 سبتمبر/أيلول "ان حالة السيدة محمدي-اشتياني لا تزال قيد النظر".
وأوضح الدبلوماسي الإيراني أن حكم الرجم بتهمة الزنى بحق اشتياني تم تعليقه وهو حاليا قيد اعادة النظر، مضيفا ان حكما جديدا بتهمة القتل والتواطؤ في القتل يتم النظر به من قبل القضاء.
وأضاف مهمانبرست أن الحديث عن حقوق الانسان غير مناسب في الوقت الذي تواجه أشتياني فيه تهمة القتل وهي جريمة يعاقب عليها القانون الإيراني بالإعدام.
وصدر الحكم على اشتياني (43 عاما) في 2006 بالسجن 10 سنوات بتهمة التواطؤ مع عشيقها في قتل زوجها وبالرجم بتهمة الزنى المتكرر.
وقام الاتحاد الاوروبي والفاتيكان بمساع رسمية لدى طهران لمصلحة المحكوم عليها. واعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير انه مستعد لزيارة طهران للسعي للافراج عنها.
هذا وأعلن البرلمان الاوروبي يوم الاثنين بالاجماع دعمه لاشتياني، معتبرا ان الإعدام بالرجم "عمل غير انساني ويعود الى الماضي".
وقال مفوض الزراعة داسيان سيولوس باسم المفوضية الاوروبية "من الضروري مواصلة التنديد بالممارسة غير الانسانية التي تعود الى زمن الماضي". واضاف ان "الفكرة الوحيدة للرجم هي وحشية وادانتنا لها قاطعة".
واعلنت السلطات الإيرانية في يوليو/تموز الماضي انه تم تعليق حكم الرجم بحق أشتياني، لكنها أكدت أن الضغوط من قبل وسائل الإعلام الغربية لن تؤثر في تنفيذ الحكم.
وكان نجل اشتياني اعرب الاثنين عن خشيته من اعدام امه بعد عيد الفطر. وقال الشاب سجاد محمدي اشتياني (22 عاما) في اتصال هاتفي مع وسائل إعلام غربية انه لم يحصل على اي معلومات جديدة عن والدته منذ "الاعترافات" التي ادلت بها وبثها التلفزيون الايراني في اغسطس/آب الماضي والتي يعتبر محاموها انها انتزعت منها قسرا.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك