بوتين: تطوير شمال القوقاز اقتصاديا واجتماعيا آلية هامة لتطبيع الوضع في الإقليم

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53943/

وصف رئيس الوزارء الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين 6 سبتمبر/أيلول تطوير منطقة شمال القوقاز اقتصاديا واجتماعيا بانه آلية هامة في طريق تطبيع الوضع القائم في الإقليم. وقال بوتين ان الوضع في الإقليم مازال صعبا، وهذا ما تظهره الأعمال الإرهابية الأخيرة، مؤكدا أن هذا الأمر يزيد من أهمية الخطط الحكومية الهادفة الى تطوير شمال القوقاز اقتصاديا واجتماعيا.

وصف رئيس الوزارء الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين 6 سبتمبر/أيلول تطوير منطقة شمال القوقاز اقتصاديا واجتماعيا بانه آلية هامة في طريق تطبيع الوضع القائم في الإقليم.
وقال بوتين في اجتماع مكرس للتنمية الاقتصادية الاجتماعي في الدائرة الفيدرالية لشمال القوقاز، انعقد في مدينة سوتشي يوم الاثنين، ان الوضع في الإقليم مازال صعبا، وهذا ما تظهره الأعمال الإرهابية الأخيرة. وأكد رئيس الوزراء أن هذا الأمر يزيد من أهمية الخطط الحكومية الهادفة الى تطوير شمال القوقاز اقتصاديا واجتماعيا.
وأوضح بوتين أن استراتيجية تطوير شمال القوقاز حتى عام 2025 التي أقرها الاجتماع، من شأنها أن تساهم في خلق نحو 400 ألف فرصة عمل جديدة في المنطقة. وقال: "نحن نعتزم تطوير المجالات مثل البناء والطاقة والزراعة والسياحة والبنى التحتية والكهرباء ووسائل النقل". أما في المجال الاجتماعي فستتركز الجهود الحكومية على قطاع الصحة والتعليم والمكتبات والثقافة، كما ستدعم الحكومة المبادرات المدنية والشبابية بالإضافة الى إقامة العلاقات الودية بين القوميات والطوائف.
وتطرق رئيس الوزارء الى الخطط الحكومية فيما يخص تطوير قطاع الزراعة في الإقليم، مشيرا الى أن الدولة ستشجع الاستثمارات في هذا القطاع، حيث ستضمن 70% من نفقات المستثمرين. وأوضح بوتين أن هذا المشروع سينطلق قريبا في جمهورية الشيشان.
ومن بين المشاريع الأخرى التي تنص عليها الاستراتيجية، ذكر بوتين انشاء مجمع لمعالجة الغاز في منطقة شمال بحر قزوين (بتمويل يبلغ حوالي 3.7 مليار دولار) وانشاء مناطق صناعية في مدينتي نيفينوميسك وبوديونوفسك (بتمويل بقيمة 620 مليون دولار) وانشاء مصنع في جمهورية قبردين بلقاريا(بتمويل يبلغ نحو 330 مليون دولار).
هذا وأعرب بوتين عن ارتياحه من الوضع الامني في جمهوية الشيشان، في إشارة الى الرد السريع للأجهزة الأمنية الشيشانية على الهجوم الأخير الذي شنه مسلحون على قرية تسينتوروي في ضواحي مدينة غودرميس.
وقد أسفرت المواجهة بين المسلحين ورجال الشرطة وعناصر حراسة الرئيس الشيشاني رمضان قادروف، الذي يقطن معظم ابناء عشيرته في هذه القرية، عن مقتل 12 من المهاجمين و 5 رجال أمن بالإضافة الى إصابة 17 شرطيا و7 مدنيين.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم