نتانياهو: يجب استخلاص العبر من مفاوضات استمرت 17 عاما ، والسلام ممكن شريطة ضمان الامن لإسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53890/

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في كلمته في الجلسة الحكومية التي عقدت صباح 5 سبتمبر/أيلول انه آن الاوان لاحراز تقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين، ينبغي استخلاص العبر من مفاوضات استمرت 17 عاما من اجل تحقيق النجاح في المفاوضات ، مشددا على ان تحقيق "انجاز تاريخي" مع الدول المجاورة ممكن، شريطة الحفاظ على مصالح وأمن اسرائيل.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في كلمته في الجلسة الحكومية التي عقدت صباح  يوم 5 سبتمبر/أيلول انه آن الاوان لاحراز تقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين وكذلك توسيع اطار هذا السلام.
واضاف نتانياهو ان العالم العربي مستعد للسلام الآن، وان دولا عربية وصفها بالمهمة لم تكن مؤيدة للعملية السلمية سابقا اصبحت الان جاهزة للمشاركة فيها، وذلك انطلاقا من قناعته بان دولا عربية كثيرة اصبحت تعي اهمية التوصل الى حل سلمي مع إسرائيل.
وتطرق نتانياهو الى لقائه برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس معربا عن امله بان تكون هذه اللقاءات بداية علاقات مباشرة وصادقة بهدف التوصل الى اتفاق.
كما قال رئيس الحكومة الإسرائيلية انه "ينبغي استخلاص العبر من مفاوضات استمرت 17 عاما من اجل تحقيق النجاح في المفاوضات الحالية، والتفكير بطريقة خلاقة بغية التوصل الى حل عملي"، مشددا على ان تحقيق "انجاز تاريخي" مع الدول المجاورة لإسرائيل ممكن، شريطة الحفاظ على مصالح بلاده واولها الامن.
وكان بنيامين نتانياهو قد ناقش  قضية تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية مع وزراء  تكتل الليكود، الامر الذي يطالب الفلسطينيون بتمديده لمواصلة المفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي. وينتظر الجانب الفلسطيني موقف تل أبيب الرسمي بشأن الاستيطان في 26 من الشهر الجاري، وهو تاريخ  انتهاء موعد تجميد البناء في المستوطنات .
وحول هذا الامر قال وزير المالية يوفال شتاينتس في جلسة الحكومة  ان بناء المستوطنات سيستأنف  ، مشيرا الى ان قرار التجميد كان بمثابة اظهار نوايا حسنة من قبل إٍسرائيل، مضيفا ان "التجميد سيتوقف والمحادثات ستستمر ولن يكون هناك قرار آخر".
واعتبر شتاينتس ان اي ازمة يقدم الفلسطينيون على صنعها بسبب الاستيطان لن تكون الا دليلا على عدم نضجهم للمفاوضات، ومؤشرا على عدم وجود شريك فلسطيني مضمون، وان "نهاية سبتمبر ستكون اختبارا للفلسطينيين"، في اشارة منه الى انتهاء فترة التجميد .
من جانبه وصف وزير الداخلية الاسرائيلي إيلي يشاي طلب تجميد بناء المستوطنات بـ "الغريب"  معتبرا ان ذلك يعد دليلا على ان "الفلسطينيين لا يرغبون بالمشاركة في عملية كبيرة"، منوها بان بنيامين نتانياهو "اتخذ خطوات كبيرة باخلاص وبأيد نظيفة، لكنهم (الفلسطينيين) يتذرعون بالحجج".
واضاف انه من الممكن تفهّم المطالب الفلسطينية الرامية الى عدم بناء مستوطنات جديدة، اما المطالبة بعدم البناء في اماكن قال ان ثمة اجماع عليها، فهي "مطالب تشير الى مآرب تكمن وراءها".
من جانبه قرر رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ايقاف النقاش في هذا الملف الآن انطلاقا من "حساسيته"، على ان تتم العودة اليه "في وقت الحسم".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية