منظمة " ايتا " تعلن عن وقف عملياتها المسلحة ضد السلطات الاسبانية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53888/

اعلنت منظمة " ايتا "( وطن الباسك والحرية ) الباسكية الاسبانية الارهابية انها قررت منذ عدة اشهر وقف عملياتها الهجومية ضد المواقع الاسبانية . نشرت ذلك صحيفة " جارا" في عددها الصادر يوم 5 سبتمبر/ ايلول استنادا على بيان للمنظمة.

اعلنت منظمة " ايتا "( وطن الباسك والحرية ) الباسكية الاسبانية الارهابية  انها   قررت منذ عدة اشهر وقف عملياتها الهجومية ضد المواقع الاسبانية . نشرت ذلك صحيفة " جارا" في عددها الصادر يوم 5 سبتمبر/ ايلول استنادا على بيان للمنظمة. وتقول الصحيفة انها استلمت يوم الاحد شريط فيديو يحتوي بيان منظمة " ايتا " الارهابية، حيث يمكن مشاهدة 3 مقنعين من اعضاء المنظمة واقفين امام شعار المنظمة. ويتضح من الشريط ان احد الثلاثة امرأة تتلو بيان المنظمة باللغة الباسكية المحلية.

وجاء في البيان " ان ايتا تؤكد مرة ثانية نواياها الديمقراطية ومن خلال الحوار والمفاوضات الحصول على حق المواطنين الباسكيين في تقرير مصيرهم  بشكل ديمقراطي وحر ".
وكانت قد انتشرت معلومات خلال الاسابيع الماضية عن رغبة المنظمة الارهابية اعلان الصلح مع السلطات الاسبانية ، الا ان عددا من الخبراء يخشون من ان هذا ليس سوى صلح مؤقت تحتاج اليه المنظمة لكي تجمع قواها بعد الضربات الموجعة التي تلقتها من جانب قوات الامن الاسبانية.
وكانت المنظمة قد قامت باخر عملية ارهابية لها  في 9 اغسطس/ اب عام 2009 ،ومنذ ذلك الحين تقوم قوات الامن الاسبانية بدعم من قوات الامن الفرنسية والبرتغالية والبريطانية بملاحقة اعضاء المنظمة ، وتمكنت من شل حركتهم ونشاطهم. فمنذ بداية السنة الجارية اعتقلت الشرطة اكثر من 60 شخصا يعتقد انهم اعضاء في المنظمة ومن بينهم عدد من القياديين وصادرت حوالي طنين من المواد المتفجرة وعددا  كبيرا  من الوثائق وقطع السلاح والمخدرات، كما اكتشفت مخابيء سرية ومختبرات لتحضير المتفجرات تعود للمنظمة في اراضي البرتغال، اضافة الى انها تمكنت من منع انشاء قاعدتين جديدتين في البرتغال وكاتولونيا.
هذا ويعتبر يوم 31 يوليو/ تموز عام 1959 هو تاريخ تأسيس منظمة"ايتا" الارهابية حيث انشق عدد من الشباب الاعضاء عن حزب الباسك الوطني وقرروا اعتماد النضال المسلح من اجل استقلال بلدهم الباسك. وكان اول ضحية لهم حسب بعض المعطيات الطفلة بيغونيا اوروس ايبارولا ( 22 شهرا) التي احترقت حية نتيجة عملية ارهابية  قامت بها هذه المنظمة في 27 يونيو/ حزيران 1960 في محطة قطار "امارا " في مدينة سان سيباستيان ( لغاية اليوم لم تعترف المنظمة بمسؤوليتها عن الحادث ). وفي 7 يونيو/ حزيران عام 1968 اعلنت المنظمة مسؤوليتها عن العملية الارهابية التي راح ضحيتها الشرطي خوسيه باردينيس. وحسب المعطيات الاخيرة ان 858 شخصا هم ضحايا العمليات الارهابية التي قامت بها المنظمة. وكان اخر عمل ارهابي نتج عنه ضحايا قد نفذه اعضاء المنظمة في 30 يوليو/ تموز عام 2009 في مايوركا والذي ادى الى مقتل شرطيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك