كلينتون تدعو إسرائيل والفلسطينيين لعدم تفويت فرص السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53828/

دعت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية الاسرائيليين والفلسطينيين إلى تجاوز العقبات التي تقف أمام العملية السلمية واعتبرت أن المفاوضات الجارية قد تكون الفرصة الأخيرة لإنهاء الصراع. ادلت كلينتون بهذه التصريحات في مقابلة مع تلفزيون فلسطين والقناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي يوم 3 سبتمبر/ايلول.

دعت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية كلا من الاسرائيليين والفلسطينيين إلى تجاوز العقبات التي تقف أمام العملية السلمية واعتبرت أن المفاوضات الجارية قد تكون الفرصة الأخيرة لإنهاء الصراع.
وقالت كلينتون في مقابلة مع تلفزيون فلسطين والقناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي يوم 3 سبتمبر/ايلول "أعتقد أن الوقت ليس في صالح الطموحات الإسرائيلية أو الفلسطينية لتحقيق الأمن والسلام وقيام الدولة، والسبب أن هناك تغيرات عديدة في المنطقة حيث إستراتيجية الرفض واتباع البعض للعنف كما رأينا في الآونة الأخيرة في أحداث الخليل وخارج رام الله"، وذلك في اشارتها الى هجمات على مستوطنين يهود عشية استئناف الحوار المباشر الفلسطيني الاسرائيلي يوم 2 سبتمبر/ايلول بواشنطن. كما قالت كلينتون ان منفذي مثل هذه الاعتداءات "يحصلون على المزيد من الأسلحة.. لديهم راعية وهي إيران التي تقف وراء الكثير مما يقومون به".
وشددت الوزيرة على "ان المفاوضات السياسية يجب ان تترافق مع تغيرات على الارض بشكل يبني الثقة ويزيد من التعامل بين الاسرائيليين والفلسطينيين".
وفيما يخص قضية القدس قالت كلينتون ان القدس يمكن ان تتحول الى "رمز للسلام والتعاون" في حال تحقيق التسوية السلمية، مشيرة الى ان "الطرفين يعلمان ان عليهما التفاوض حول هذه النقطة لكي لا تكون القدس بعد اليوم بؤرة توتر ولكي تصبح رمز السلام والتعاون". 
وحذرت كلينتون طرفي المفاوضات من ان الحوار المباشر الجاري بينهما قد يكون "الفرصة الاخيرة لانهاء الصراع". وتابعت قولها"اعتقد ان المفاوضات السياسية ينبغي ان تواكبها تغييرات على الارض وبناء للثقة وتفاعلات بين الاسرائيليين والفلسطينيين."
هذا ومن المتوقع ان تشارك وزيرة الخارجية الامريكية في الاجتماع المقبل بين رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس المقرر اجراؤه يومي 14 و 15 سبتمبر/ايلول.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية