واشنطن تدرس إمكانية تقديم مساعدات مالية كبيرة لليمن لمواجهة القاعدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53816/

اعلنت وزارة الدفاع الامريكية ان واشنطن تدرس إمكانية تقديم مساعدات مالية لليمن لمواجهة تهديد تنظيم القاعدة. وأكد البنتاغون ان مسؤولين في الجيش الاميركي اقترحوا تخصيص 1,2 مليار دولار على مدى 5 اعوام لتعزيز الامن في اليمن.

اعلنت وزارة الدفاع الامريكية ان واشنطن تدرس إمكانية تقديم مساعدات مالية لليمن لمواجهة تهديد تنظيم القاعدة. وأكد البنتاغون ان مسؤولين في الجيش الاميركي اقترحوا تخصيص 1,2 مليار دولار على مدى 5 اعوام لتعزيز الامن في اليمن.
وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" في عددها الذي صدر يوم الخميس 2 سبتمبر/ايلول ان القيادة المركزية الاميركية التي تشرف على القوات الاميركية في الشرق الاوسط كانت طلبت القيام باستثمار مماثل رغم استمرار القلق حيال الفساد المتواصل في اليمن. واكد مسؤولون في البنتاغون هذه المعلومة لصحافيين.
واوضح هؤلاء انه لم يتخذ اي قرار نهائي حتى الان في ما يتصل بتقديم هذه المساعدة الى اليمن في اطار موازنة العام 2012، وان المسألة قيد البحث الى الآن.
هذا وكانت قد وقعت في الايام الاخيرة مواجهات مسلحة كبيرة بين قوات الامن اليمنية وناشطين في القاعدة للسيطرة على مدينة لودر في جنوب اليمن اسفرت عن 33 قتيلا هم 11 عسكريا و19 عنصرا من القاعدة وثلاثة مدنيين.
وكانت اجهزة الاستخبارات الاميركية حذرت في وقت سابق من خطر تنظيم القاعدة في اليمن حتى قبل ان يشتبه بان التنظيم يقف وراء محاولة تفجير طائرة كانت متجهة من امستردام الى ديترويت يوم عيد الميلاد الفائت.
من جانبها اعتبرت السلطات اليمنية منذ حوالي اسبوع ان المسؤولين الاميركيين يبالغون في الحديث عن تهديد القاعدة في اليمن وكررت ان التصدي لعناصر التنظيم يندرج ضمن مسؤوليتها.
من ناحية اخرى نفى ابوبكر القربي وزير الخارجية اليمني صحة الانباء التي تحدثت عن تدخل قوات دولية في اليمن لمكافحة الارهاب. ونقلت صحيفة "26 سبتمبر" اليمنية عن القربي قوله "ننفي مجددا كل الانباء التي تحدثت عن تدخل قوات دولية في اليمن لمكافحة الإرهاب"، واضاف "نعتبر ان ذلك يأتي في اطار التسريبات الاعلامية غير الدقيقة وقد يكون لدواع انتخابية في الولايات المتحدة".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية