مسؤول روسي: لا يمكن لاحد ان يتنبأ في مستقبل العراق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53806/

لا يمكن التنبؤ في مستقبل العراق ، علما ان التدخل الخارجي أخل بالقوانين الداخلية لتطوره. طرح وجهة النظر هذه قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الروسي في تصريح ادلى به يوم 3 سبتمبر/أيلول لقناة "روسيا – 24" التلفزيونية الروسية.

لا يمكن التنبؤ في مستقبل العراق ، علما ان التدخل الخارجي أخل بالقوانين الداخلية لتطوره. طرح وجهة النظر هذه قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الروسي في تصريح ادلى به يوم 3 سبتمبر/أيلول لقناة "روسيا – 24" التلفزيونية الروسية.
وقال كوساتشوف:" كان نظام صدام حسين دكتاتوريا وقاسيا. لكن خصوصيات تطور العراق في تلك المرحلة اقتضت  بوجود يد حديدية من شأنها ان تحول دون النزعة الانفصالية غير المسيطر عليها. ولا يوجد الآن اي ضمان لعدم خروج تلك النزعة من تحت السيطرة. ولا يعرف احد  مدى الاتفاق بين الطوائف العراقية ومدى القسوة او الديمقراطية التي سيتصف بها الصراع من اجل السلطة القادمة في العراق".
واعرب كوساتشوف عن قناعته بان فكرة تصدير الديمقراطية فقدت حيويتها دون ان تتجلى بوضوح. وقال :" نتذكر ان الديمقرطة كانت شعارا رئيسيا لبدء العملية الحربية في العراق. ولا يمكن ان يصف احد حتى في الولايات المتحدة نفسها العراق المعاصر   بانه دولة ديمقراطية مستقرة. ويعني ذلك ان العراق قد رفض نمط الديمقراطية الذي فرض عليه من الخارج. وانه يحاول ايجاد موديل خاص به، وسيجده بالتأكيد. لكن ذلك سيحدث بطريقة طبيعية،  وليس عن طريق فرض سيناريوهات ما عليه".
وقد اجاب  كوساتشوف عن سؤال موجه اليه حول مستقبل الاستثمارات المحتملة في العراق وقال :" تعد  تلك الاستثمارات دوما واعدة وجذابة لانها تساعد في حل المشاكل الملحة  للعراق نفسه. لكن لا يمكن  لاحد ان يقدم  اية ضمانات . وسيضطر رجال الاعمال الى اخذ الاخطار على عاتقهم".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)