معاهدة "ستارت" الجديدة قد يتم إبرامها قبل انتهاء عام 2010

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53805/

يرى قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي ان آفاق ابرام معاهدة /ستارت/ الجديدة لتقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية قبل انتهاء العام الجاري تعتبر واقعية. وادلى كوساتشوف بهذا التصريح يوم 3 سبتمبر/ايلول لقناة "روسيا – 24" التلفزيونية الروسية.

 يرى قسطنطين  كوساتشوف رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي ان آفاق ابرام معاهدة /ستارت/ الجديدة   لتقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية قبل انتهاء العام الجاري تعتبر واقعية. وادلى كوساتشوف بهذا التصريح يوم 3 سبتمبر/ايلول  لقناة "روسيا – 24" التلفزيونية الروسية.
وقال كوساتشوف:" ننتظر الآن قرارات يصدرها مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة الذي يتوقع ان تعقد  لجنة الشؤون الخارجية التابعة له  اجتماعا لها في 15 – 16 سبتمبر/ايلول. ويؤكد زملاؤنا الامريكيون انها  ستتخذ قرارا ايجابيا بخصوص إبرام المعاهدة" . وبرأي كوساتشوف  ان  مجلس الشيوخ الامريكي سيتكمن من التصويت تأييدا لهذا القرار  قبل يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني القادم  الذي يصادف الانتخابات البرلمانية في الولايات المتحدة. وفي حال لم يستطع المجلس  خلال هذه المدة التصويت  سيبقى اسبوع او اسبوعان  لعمله بقوامه الحالي.
وقال كوساتشوف:" فيما يتعلق بنا فاننا  سنمضي قدما  بمثل هذه الوتيرة في مجلس الدوما ومجلس الاتحاد".
واشار كوساتشوف الى ان التداخل  بين الاسلحة الهجومية والدفاعية في هذه المعاهدة قد يكون عقبة رئيسية  على طريق ابرامها.
ويظن البعض في روسيا ان هذا التداخل  غير موجود ، فيما يعتبر  الساسة الامريكيون عكس ذلك.
وبحسب رأي كوساتشوف فان المعاهدة تعد متوازنة و خالية من  التمييز  وتتفق ومصالح البلدين.

مشكلة الدرع الصاروخية تسير الآن في الاتجاه الصحيح

يرى كوساتشوف ان مشكلة الدرع الصاروخية تتطور الآن في الاتجاه الصحيح وقال:"  ثمة  تخل امريكي عن الخطط  غير المحسوبة للنشر العاجل لعناصر الدرع في كل من تشيكيا وبولندا". واعاد كوساتشوف الى الاذهان  "ان هناك  قرارات تقضي بنشر بعض عناصر الدرع الصاروخية في المراحل  المتأخرة ، وذلك اولا في  مواقع جغرافية اكثر منطقية مثل بلغاريا ورومانيا وربما بولندا، وثانيا فان هذه المدة الزمنية  تتأخر عن وقتنا الراهن بـ 5 – 8 سنوات. ويعني ذلك اننا نمتلك  احتياطيا زمنيا  لكي نعقد اتفاقيات من شأنها ازالة القلق القائم".
واكد كوساتشوف قائلا :" لقد عادت روسيا والولايات المتحدة مجددا الى الحديث في موضوع الدرع الصاروخية. لكن الامر يقضي اولا الاتفاق على  تلك المخاطر التي  تستهدفها  هذه المنظومة او تلك، وفقط  بعد ان يتم الاتفاق على ذلك يمكن الحديث عن  المنظومات بعينها.  ولكن  يفضل الامريكيون السير على طرق متوازية . لذلك لا يمكنني التنبؤ في  نجاح الحوار. ورغم ذلك فان الوضع الآن احسن مما هو عليه في عهد ادارة بوش".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)