مدفيديف يدعو اذربيجان وارمينيا الى مواصلة الاتصالات الثنائية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53781/

اتفقت رئيسا روسيا واذربيجان على عقد قمة خاصة في موضوع التعاون الثنائي في مجال الطاقة. ودعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف اذربيجان وارمينيا الى المضي قدما بنفس الوتيرة العالية للاتصالات المشتركة. وذلك في مؤتمر صحفي عقد يوم 3 سبتمر/ايلول في اعقاب محادثاته مع رئيس اذربيجان الهام علييف .

اتفقت رئيسا روسيا واذربيجان على عقد قمة خاصة في موضوع التعاون الثنائي في مجال الطاقة.
وقال مدفيديف  ان الرئيسين الروسي والاذربيجاني  سيبحثان في القمة مشاريع التعاون في مجال الطاقة في شتى الاتجاهات  بما فيها قطاع النفط والغاز وقطاع الطاقة الكهربائية. وذلك في مؤتمر صحفي عقد يوم 3 سبتمر/ايلول  في اعقاب محادثاته مع رئيس اذربيجان الهام علييف .
وأعلن مدفيديف مجيبا عن سؤال موجه اليه في المؤتمر الصحفي  عما اذا كان هناك تنافس بين توريد الغاز من اذربيجان الى روسيا ومشروع "نابوكو" لنقل الغاز الى اوروبا اعلن ان روسيا تتخذ موقفا محترما من مشاريع طاقة تطرحها دول اخرى ولا تفرض اقتراحاتها على احد انطلاقا من المصالح  الاقتصادية.
وقال مدفيديف :" يجب علينا ان  نتخذ موقفا  منتبها من المصالح الاقتصادية علما  انها تحمل دوما طابعا براغماتيا وتهدف الى كسب ارباح."
واضاف قائلا:" لتفوز مشاريع رابحة. فلا يفرض احد وشيئا على احد".
ومضى مدفيديف قائلا:" ثمة مشاريع مختلفة ولا يجب ان  نعيق بعضنا الاخر. اما روسيا واذربيجان فهما  لاعبان كبيران يصدران موارد الطاقة. وبالتالي يجب عليهما   الاتفاق والتعاون".

واعلن علييف من جانبه ان باكو تعول على زيادة توريد الهيدروكربونات من اذربيجان الى روسيا.  وقال:" نرى ان التعاون مع روسيا في مجال الطاقة هو تعاون  استراتيجي وطويل الاجل يتفق والمصالح المتبادلة".
ودعا رئيس اذربيجان الى عد تسييس التعاون مع بلاده في مجال الغاز مع اوروبا او روسيا. وقال:" في حال تتخذ كل الجهات المعنية موقف المنفعة الاقتصادية من هذه المسألة  وتقلص التسييس الى حد ادنى  فان مصالح جميع الجهات ستحسب".
واكد علييف قائلا:" فيما يتعلق بالمشاريع الاخرى غير مشروع توريد الغاز الى روسيا فاننا لن نصقها ابدا كفرصة للمنافسة. وننطلق ليس من المصالح السياسية بل من التقييمات الاقتصادية".
وقال علييف :ط يحمل تعاوننا  طابعا مفتوحا وصادقا واننا نصفه بانه امكانية لتعزيز العلاقات مع اصدائنا وشركائنا".

مدفيديف يدعو اذربيجان وارمينيا الى المضي قدما بنفس الوتيرة العالية للاتصالات المشتركة بينهما

دعا الرئيس الروسي دميتري مدفيديف اذربيجان وارمينيا الى المضي قدما بنفس الوتيرة العالية للاتصالات المشتركة بينهما فيما يخص تسوية قضية قره باغ.
وقال مدفيديف مجيبا على اسئلة موجهة اليه في مؤتمر صحفي عقد يوم 3 سبتمر/ايلول  في اعقاب محادثاته مع الهام علييف قال:" شهدت الاونة الاخيرة لقاءات مكثفة بين رئيسي اذربيجان وارمينيا، وذلك بمشاركة الرئيس الروسي. وأنا راض عما بُذل من جهود في الاونة الاخيرة".
واكد مدفيديف قائلا:" ان روسيا مستعدة لتنفيذ التزاماتها في اطار مجموعة مينسك وتعهداتها المعنوية بصفتها  دولة جارة. واستعد شخصيا  لمواصلة اتصالات كهذه ومناقشة اعقد المسائل التي لا تزال قائمة في جدول الاعمال".
وقد شكر الهام علييف من جانبه  دميتري مدفيديف على دور الوساطة الذي يقوم به وقال:" انا واثق بان المشاركة الشخصية لرئيس روسيا تلعب دورا ايجابيا وتضفي على المفاوضات فاعلية اكبر".

رئيسا روسيا واذربيجان توقعان معاهدة الحدود بين الدولتين

وقعت روسيا واذربيجان معاهدة حدود الدولتين . واقيمت مراسم التوقيع يوم 3 سبتمبر/ايلول في ختام المحادثات التي جرت بين رئيسي روسيا واذربيجان دميتري مدفيديف والهام علييف. ورسّمت المعاهدة خط الحدود المار من ملتقى حدود الدولة لكل من روسيا واذربيجان وجورجيا لغاية بحر قزوين.
كما حضر الرئيسان  توقيع الاتفاقية الاضافية الخاصة ببيع وشراء الغاز الطبيعي بين شركة اذربيجان الحكومية للنفط وشركة "غازبروم" الروسية، وذلك حول زيادة توريد الغاز في عامي 2011 – 20012 .
يذكر ان عام 2009 شهد توقيع اتفاقية طويلة الاجل خاصة ببيع وشراء الغاز الاذري بين شركة اذربيجان الحكومية للنفط وشركة "غازبروم" الروسية. وقضت الاتفاقية بتوريد الغاز في اعوام 2010 – 2015  بحجم 0,5 مليار متر مكعب كل سنة. وتم الآن الاتفاق على  زيادة الحجم السنوي لتوريد الغاز عام 2010 حتى مليار مترمكعب وامكانية زيادة هذا الحجم بموافقة الجانبين. علما ان الاتفاقية لا تقيد حجم شراء الغاز. ويتم تحديد  اجره بموجب صيغة السعر في الاتفاقية.
كما وقع الجانبان ايضا  اتفاقية تقاسم مياه نهر سمور المتاخم للحدود  وحمايته.

مدفيديف يدعو الى عدم البحث عن شعاب ما في اتخاذ  القرار  بتمديد بقاء القاعدة العسكرية الروسية في غيومري الارمنية

دعا مدفيديف الى عدم البحث عن شعاب  في اتخاذ  القرار بتمديد بقاء القاعدة العسكرية الروسية في /غيومري/ الارمنية.
وقال مدفيديف:"  تهدف مرابطة القاعدة الى ضمان السلام والنظام والحفاظ على الاستقرار في المنطقة. وليست هناك اية شعاب او  افكار اخرى".
واكد الرئيس الروسي ان البروتوكول الملحق بمعاهدة مرابطة القاعدة الروسية العسكرية في ارمينيا الذي تم توقيعه اثناء  زيارته الاخيرة الى ارمينيا لا يحتوي على اي شيء جديد مبدئيا. وقال :" يدل البروتوكول على زيادة مدة البقاء. وانا واثق بان يسهم ذلك في  تطبيع الوضع في القوقاز ومنطقة جنوب القوقاز".
واشار مدفيديف قائلا:" يعتبر الحفاظ على  الاستقرار في المنطقة امرا هاما بالنسبة الى روسيا بصفتها بلدا قوقازيا. واننا مهمتمون بان يحل هنا  السلام والنظام.  ويجب النظر في  القرار بتمديد بقاء القاعدة العسكرية الروسية في ارمينيا انطلاقا من هذا المنظور".
واضاف مدفيديف قائلا:" سنكلف مسؤولينا باداء مهامهم في القاعدة انطلاقا من هذه المصالح".
واعلن الرئيس الروسي:"  سنحقق التنسيق الاوثق وتبادل الاراء مع الجانب الاذربيجاني فيما يتعلق بضمان الامن في المنطقة"
وقال مدفيديف ان موضوع القاعدة في غيومري تم بحثه في محادثاته مع الرئيس علييف في باكو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)