المستوطنون يؤكدون عزمهم على استئناف عمليات البناء في 80 مستوطنة بالضفة الغربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53762/

في الوقت الذي بدأت فيه مفاوضات السلام الاسرائيلية-الفلسطينية المباشرة في واشنطن يوم الخميس 2 سبتمبر/ايلول، أعلن مستوطنون يهود عن خطط لإطلاق مشاريع بناء جديدة في مستوطناتهم بالضفة الغربية.

في الوقت الذي بدأت فيه مفاوضات السلام الاسرائيلية-الفلسطينية المباشرة في واشنطن يوم الخميس 2 سبتمبر/ايلول، أعلن مستوطنون يهود عن خطط لإطلاق مشاريع بناء جديدة في مستوطناتهم بالضفة الغربية.

وقال نفتالي بينيت مدير مجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية "مجلس ييشع" إن المستوطنين سيبدأون ببناء منازل ومنشآت عامة في 80 مستوطنة على الأقل بعد انتهاك الحظر الموقت  الذي أعلنته الحكومة على بناء المنازل في المستوطنات والذي ينتهي مفعوله في 26 من الشهر الجاري.
واكد بينيت "الفكرة أن الحظر انتهى على أرض الواقع"، وانتقد المفاوضات  الاسرائيلية - الفلسطينية التي ترعاها الولايات المتحدة وذكر أنها تهدف إلى "سلام زائف" ، ورفض المطالب الفلسطينية بوقف البناء في المستوطنات على الأرض التي يريدون أن يقيموا عليها دولتهم.
واضاف "بمجرد أن يفهموا( اي الفلسطينيون)  أن الاسرائيليين موجودون هنا ليبقوا الى الأبد وأنهم يزدادون قوة يوما بعد يوم سيستسلمون".
وأكد  بينيت إن المستوطنين قرروا مضاعفة عدد مشاريع البناء الجديدة بعد نبأ إصابة اثنين من المستوطنين الاسرائيليين في حادث آخر بالضفة الغربية شرق رام الله الليلة الماضية.
وأنهى المستوطنون ،الذين هددوا باقالة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ما لم يسمح لهم باستئناف البناء بعد 26 سبتمبر، انهوا الحظر من جانب واحد يوم الاربعاء الماضي بعد يوم من قتل نشطاء من حركة حماس 4 مستوطنين بالرصاص قرب الخليل في الضفة الغربية المحتلة.
هذا وتمثل الاحزاب الموالية للمستوطنين أغلبية في الائتلاف اليميني الحاكم الذي يتزعمه نتانياهو، حيث أيد عدد من الوزراء بالفعل مطالب زعماء المستوطنين باستئناف البناء في المستوطنات.
وبدأت معدات  البناء ، ومنها مركبات وخلاطات أسمنت ، العمل يوم الاربعاء في عدة مستوطنات لتمهيد الطريق لاقامة منازل ومراكز تجمع جديدة.

المصدر : وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية