كلينتون لعباس ونتنياهو : مصير شعبيكما في ايديكما

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53758/

قبيل بدء المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين تحت اشراف الولايات المتحدة قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون "اننا لا نملك طريقا آخر غير طريق السلام". بدوره دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الطرف الفلسطيني الاعتراف باسرائيل كدولة شرعية للشعب اليهودي. فيما اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضرورة تنفيذ الحكومة الاسرائيلية لالتزاماتها بوقف الاستيطان ورفع الحصار.

قبيل بدء المفاوضات المباشرة بين الاسرائيليين والفلسطينيين تحت اشراف الولايات المتحدة القت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الخميس 2 سبتمبر/ايلول كلمة جاء فيها "ندرك المخاوف والشكوك المتولدة خلال الاعوام السابقة، اعوام النزاع والصراع، والعمليات التي حصلت في اليومين الماضيين في الضفة الغربية تذكرنا بالكلفة الانسانية لهذا النزاع، الا اننا لا نملك طريقا آخر غير طريق السلام، وادعو اولئك الذين يقفون ضد المفاوضات الى الانضمام الى جهودنا لاحراز تقدم".
وقالت كلينتون ان الولايات المتحدة تعهدت بدعمها التام لهذه المفاوضات وستكون شريكا دائما ونشطا في عملية السلام، الا انها اكدت ان واشنطن لا تستطيع ولن تقوم بفرض حل جاهز، حيث توجهت للزعيمين الفلسطيني والاسرائيلي بالقول  "انكما وحدكما  بمقدوركما  اتخاذ القرار المناسب للتوصل الى اتفاق يضمن مستقبلا آمنا لشعبيكما". ووجهت شكرها لرئيس الوزراء الاسرائيلي ورئيس السلطة الفلسطينية على "شجاعتهما  وتضحيتهما"،  واكدت ان وجودهما يعتبر خطوة هامة جدا وانه اذا امكن تحقيق تقدم في المفاوضات  "فسنتمكن من حل جميع المسائل الاساسية خلال عام".
وخاطبت كلينتون عباس ونتانياهو قائلة "ان قدر شعبيكما في ايديكما، مشيرة الى تفهمها للنكسات السابقة ، مؤكدة  "نحن بحاجة لتأييدكما  ولصبركما" لبلوغ السلام في المنطقة.
ودعت كلينتون الزعيمين الفلسطيني والاسرائيلي الى استغلال هذه الفرصة النادرة للاجتماع شخصيا واتخاذ قرارات  لحل المشاكل، وقالت " يمكن تحديد المستقبل من قبلكما  وحدكما ، وقد سبق وقمتما باتخاذ الخطوات الاولية لتقوية الثقة والامن،  وندعوكما الى تعزيز هذا التقدم".

نتنياهو يدعو عباس للاعتراف باسرائيل كدولة شرعية للشعب اليهودي

بدوره قال نتنياهو موجها كلامه الى محمود عباس "ارى فيك شريكا للسلام، ومعا يمكننا ان نقود شعبينا الى مستقبل تاريخي يمكنه ان يضع نهاية للادعاءات والنزاعات".
وتابع قائلا "لن يكون هذا الامر سهلا، فالسلام الحقيقي والدائم يتطلب تنازلات كبيرة من الطرفين.. من ناحيتكم ومن ناحيتي. ان الشعب الاسرائيلي وانا كرئيس الوزراء الاسرائيلي مستعدان للمضي في هذا الطريق وان نمضي بعيدا فيه في وقت قصير لتحقيق سلام حقيقي يجلب لشعبنا الامن والرفاه وكذلك جيرانا جيدين ولكي نصيغ واقعا جديدا".
وتابع نتنياهو "توجد قضايا كثيرة موضع خلاف  لذا علينا المضي من الخلاف الى الاتفاق وهي مهمة صعبة.. في خطاب القيته منذ سنتين حددت دعامتين اساسيتين للسلام تسمح بحل القضايا العالقة وهما الشرعية والامن"، واضاف "كما تتوقعون منا الاعتراف بدولة فلسطينية قومية فنحن نتوقع منكم ان تكونوا مستعدين للاعتراف باسرائيل كدولة شرعية للشعب اليهودي. فالاعتراف المتبادل  ضروري لكي نوضح لشعبينا بان الصراع بيننا انتهى. والسلام الحقيقي يجب ان ياخذ في الحسبان الامن الحقيقي  والحاجيات والترتيبات الامنية ضد التهديدات التي يواجهها بلدي".
وقال رئيس الحكومة الاسرائيلية موجها كلامه لعباس "انا ادرك تماما واحترم رغبة شعبك بالسيادة وانا على قناعة بان ذلك ممكن وانه من الممكن ان نلائم  بين هذه الرغبة وحاجة اسرائيل للامن"، وتابع موجها كلامه لعباس "ادانتك للعمليتين في الضفة الغربية امر مهم.. لقد منحنا الآن فرصة نادرة لانهاء صراع استمر مدة طويلة وهي فرصة غير مسبوقة من اجل انهاء سفك الدماء ولنضمن مستقبلا من الوعد والامل لاطفالنا واحفادنا".

عباس يؤكد ضرورة تنفيذ الحكومة الاسرائيلية لالتزاماتها بوقف الاستيطان ورفع الحصار

وقال عباس في مستهل كلمته "ندرك عند اطلاق هذه المفاوضات حجم وطبيعة العقبات والصعوبات التي تواجهنا والتي ستواجهنا خلال المفاوضات التي يجب ان تقود خلال عام الى اتفاق يصنع السلام العادل وفق القانون الدولي والشرعية الدولية".
وتابع "ما يشجعنا ويبني فينا الثقة هو ان الطريق امامنا واضحة وجلية للتوصل الى صنع سلام.. اننا لا نبدأ من الصفر لان جولات التفاوض السابقة بين منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية استكشفت جميع الآفاق وشخصت جميع القضايا، وسوف نعالج جميع القضايا الخاصة بالوضع الدائم والقدس والمستوطنات والحدود والامن والمياه وكذلك الافراج عن المعتقلين لكي ننهي الاحتلال الذي بدأ عام 1967 ولكي نقيم دولة فلسطينية الى جانب دولة اسرائيل ولنضع نهاية للصراع وللمطالب التاريخية لمنطقة الشرق الاوسط ويتحقق الامن والامان لكافة شعوبها".
وقال محمود عباس "نعود ونؤكد التزامنا بكل ما يترتب علينا من التزامات بما يخص الامن ووقف التحريض وندعوا الحكومة الاسرائيلية من جانبها الى تنفيذ التزاماتها في وقف الاستيطان ورفع الحصار وازالة الحواجز ووقف كافة اشكال التحريض".
وبالنسبة للموضوع الامني اكد عباس ان الاجهزة الامنية الفلسطينية رغم "بدائيتها" الا انها تقوم بواجباتها وقال "لم نكتف بمجرد ادانة العمليات في الضفة بل قمنا كذلك بمراقبة المتورطين ونحن الآن بصدد استكمال كافة الاجراءات اللازمة لنضع يدنا على الفاعلين وسنعمل كل ما في وسعنا لنضمن الامن لكم ولنا".
واكد عباس ان منظمة التحرير الفلسطينية تشارك في المفاوضات بنوايا صادقة وجدية وباصرار لانجاز سلام عادل وقال "نتمسك بالشرعية الدولية لا اكثر ولا اقل ولا نريد شيئا غير الشرعية لندشن عصرا جديدا لمنطقتنا يحقق السلام والامن والرفاه للجميع".
وذكر عباس في ختام كلمته بانه تم توقيع في 9 سبتمبر من عام 1993 ما يسمى بوثيقة الاعتراف المتبادل والتي تتضمن بشكل واضح النوايا الفلسطينية  بالاعتراف بدولة اسرائيل وقال "نحن نحترم التزاماتنا واتفاقاتنا ومن هنا ننطلق لانهاء الصراع لبدء مرحلة جديدة بين الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي".

 استاذ العلاقات الدولية في جامعة نيويورك : لا يوجد حل للصراع الا بايجاد دولتين مستقلتين

 وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال د. الون بن ميير استاذ العلاقات الدولية في جامعة نيويورك "اتفاق اللقاء والتحدث وجها لوجه انجاز مهم ولكنه غير كاف"، واضاف "لا يوجد حل للصراع الاسرائيلي-الفلسطيني الا بوجود دولتين مستقلتين تعيشان بسلام. ويجب ان يكون هناك طمأنة للطرفين على وجود امان".
للمزيد في تسجيل المقابلة

يمكنكم الاطلاع حول المفاوضات المباشرة ميتشيل: الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي سيلتقيان منتصف الشهر الجاري في الشرق الأوسط لمواصلة التفاوض

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية