تشوركين: على الفلسطينيين حل مشاكلهم الداخلية وعلى اسرائيل تمديد فترة تجميد بناء المستوطنات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53740/

قال فيتالي تشوركين ملخصا عمل مجلس الامن الدولي خلال رئاسة روسيا، ان على الفلسطينيين حل مشاكلهم الداخلية وعلى اسرائيل تمديد فترة تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية وتعميمه على القدس الشرقية.

كتب فيتالي تشوركين ممثل روسيا الدائم لدى هيئة الامم المتحدة مقالة في صحيفة " ايزفيستيا " الصادرة يوم 2 سبتمبر/ ايلول، مكرسة للحديث عن نتائج رئاسة روسيا لمجلس الامن الدولي جاء فيها:

عملية السلام في الشرق الأوسط

بدعم من اللجنة الرباعية الخاصة بالتوسط لتسوية مشكلة الشرق الاوسط  اعلن الجانبان الفلسطيني والاسرائيلي عن استئناف المفاوضات المباشرة. وقد كان ذلك حدثا مهما انتظره المجتمع الدولي طويلا بسبب استمرار توقفها لفترة طولية. ونحن نأمل ان المفاوضات المباشرة ستؤدي الى تسوية نهائية للصراع الذي دام طويلا على اساس تأسيس دولة فلسطينية تعيش مع اسرائيل بسلام.
وقبل الاعلان عن استئناف المفاوضات المباشرة عقد مجلس الامن الدولي اجتماعا مكرسا لمشكلة الشرق الاوسط. وقد ساند كافة اعضائه استئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفين. وفي نفس الوقت عبر اعضاء المجلس عن اسفهم لعدم حصول أي تقدم لتوحيد " البيت الفلسطيني ". كما اشار اعضاء المجلس الى ضرورة امتناع اسرائيل عن القيام باي خطوات تؤدي الى ايقاف العملية وخاصة عليهم تمديد فترة تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية وتعميم التجميد على القدس الشرقية ايضا.

اشتباك بلدة العديسة بين لبنان واسرائيل

ومنذ الايام الاولى لشهر اغسطس/ اب وبالذات في الثالث منه اثار تأزم الوضع على " الخط الازرق " الفاصل بين لبنان واسرائيل اهتمام المجلس. لقد ادى الحادث الى وقوع قتلى وجرحى من الجانبين. وهذا هو اول حادث منذ انتهاء حرب اغسطس/ اب عام  2006 . ولمنع ازدياد حدة التوتر في المنطقة خرج اعضاء المجلس بتوصيات الى الطرفين المتنازعين للتحلي بالصبر والالتزام بقرار مجلس الامن الدولي 1701 الخاص بوقف اطلاق النار.
لقد تمكنا من منع توسع هذا الحادث الذي كان يمكن ان يتسبب بنشوب الحرب بين اسرائيل ولبنان. لقد بين هذا الحادث وجود توتر غير منظور على الحدود والذي يمكن ان ينفجر في أي لحظة. كان سبب الحادث هذه المرة قيام اسرائيل بقطع اشجار على " الخط الازرق " الفاصل بين اسرائيل ولبنان. على الجانبين في مثل هذه الحالات التحلي بالصبر. ومن اهم عوامل الاستقرار في هذه المنطقة هو عمل قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والتي تم في 30 اغسطس/ اب تمديد فترة بقائها هناك لسنة اخرى.

الهجوم على اسطول الحرية

خلال فترة رئاستنا لمجلس الامن لفتت نظرنا مشكلة ثانية ومهمة حيث اتخذ السكرتير العام لهيئة الامم المتحدة بدعم من مجلس الامن قرارا بتشكيل لجنة للتحقيق في حادث الهجوم على " اسطول الحرية " في شهر مايو/ ايار. ونحن نأمل ان تكشف نتائج عمل اللجنة الحقيقة من اجل منع مثل هذه الحوادث مستقبلا. وطبعا يمكن حل هذه المشاكل على الامد البعيد برفع اسرائيل  الحصار المفروض على قطاع غزة.
كما مدد مجلس الامن فترة عمل بعثة الامم المتحدة في العراق لمدة سنة اخرى ايضا. حيث يتركز عمل البعثة في العراق حول العملية السياسية وتشكيل الحكومة الجديدة. وبشكل عام اكد هذا الموضوع على ضرورة مراقبة الاوضاع في هذا البلد عن كثب.

كوسوفو

ناقش اعضاء المجلس في اجتماعاتهم مشكلة كوسوفو ايضا. لقد ترك اجتماع المجلس حول كوسوفو الذي حضره فوك يرميتش وزير خارجية صربيا صدى واسعا، حيث كانت المحكمة الدولية قد اصدرت قرارها الاستشاري بخصوص قانونية اعلان استقلال كوسوفو. لقد اختلفت الاراء حول هذا القرار والتسوية اللاحقة للمشكلة. ولكن من المهم جدا ان اكثرية اعضاء المجلس اتفقت على ان قرار مجلس الامن المرقم 1244 يبقى القاعدة القانونية لتسوية مشكلة كوسوفو وان المجلس يشكل الضمانة السياسية لتنفيذه.

قرغيزستان

وقدم ميروسلاف اينتشا مدير المركز الاقليمي لمنع النزاعات في اسيا الوسطى عرضا مسهبا للاوضاع في اثناء اجتماعات المجلس. لقد بينت احداث الاشهر الاخيرة في قرغيزيا ان وجود هذا المركزامر ضروري. وبرأي ان هذا يشكل افضل شكل لجهود هيئة الامم المتحدة في نشر الاستقرار في قرغيزيا ومنع حدوث نزاعات في عموم اسيا الوسطى. ومن المسائل الحيوية التي يهتم بها المركز هي الجريمة المنظمة وانتشار المخدرات التي تجلب من افغانستان عبر دول المنطقة. في هذا المجال يمكن توسيع نشاط المركز من خلال تعاونه مع مؤسسات منظمة معاهدة الامن الجماعي ومنظمة شنغهاي للتعاون.

آلية وفعالية قوات حفظ السلام الدولية

من الاحداث المهمة خلال رئاسة روسيا لمجلس الامن هو الاجتماع المفتوح لمجلس الامن الدولي الذي كان مخصصا لمشكلة قوات حفظ السلام. شارك في هذا الاجتماع اغلب قادة القطعات العسكرية المساهمة في عمليات الامم المتحدة الخاصة. وهذا هو اول اجتماع مفتوح لمجلس الامن يتخلله طرح ومناقشة الاراء بشكل صريح. ونأمل ان هذا سيساعد لاحقا على زيادة فعالية قوات حفظ السلام وخبرتها العسكرية. كما بين تبادل الاراء ازدياد حيوية مقترحات روسيا الخاصة بتفعيل المؤسسات الفرعية التابعة لمجلس الامن مثل لجنة الاركان العسكرية.
ويعير مجلس الامن اهتماما كبيرا بالنزاعات في افريقيا التي ترابط فيها قوات كبيرة لحفظ السلام. لم يكن شهر اغسطس/ اب استثناءا فلقد درس المجلس الاوضاع في تشاد وجمهورية افريقيا الوسطى. ونظرا لاستمرار عملية سحب قوات حفظ السلام منها ومن ضمنهم المروحيات الروسية لابد من وضعها تحت المراقبة الخاصة وفي المرتبة الاولى حماية المدنيين. كما تابع المجلس تطور الاوضاع في اقليم دارفور السوداني وكذلك الوضع في جمهورية الكونغو الديمقراطية. ولقد ساعدت روسيا كونها رئيسة للمجلس على اتخاذ قرار لفتح مكتب لهيئة الامم المتحدة في افريقيا الوسطى، ونأمل ان يؤدي عمل المكتب الى استقرار الاوضاع في هذه المنطقة من القارة الافريقية.

القراصنة ومحكمتهم

لقد شهد مجلس الامن الدولي تبادلا واسعا للاراء حول الاجراءات اللاحقة لمكافحة القرصنة، شارك فيه بان كي مون السكرتير العام للامم المتحدة. ان من اولويات الامور بالنسبة لروسيا هنا هو البحث عن حلول ثابتة لمشكلة القراصنة تضمن معاقبة حتمية ليس فقط للقراصنة العاديين ، بل وايضا والذين يقفون ورائهم. ومن الخيارات الفاعلة والواقعية هو تشكيل الية قضائية على مستوى الاقليم تكون سلطتها القضائية مكملة للسلطة القضائية للدولة. لقد درست ايجابيات وسلبيات كل خيار مطروح حول امكانيات المنظمات القضائية بالنسبة لـ " قراصنة البحر " ومن ضمنها تشكيل محكمة خاصة لذلك.
وتمخض الاجتماع عن قبول المبادرة الروسية الخاصة بالافاق القانونية لمكافحة القرصنة. سوف يستمر مجلس الامن بمراقبة تطور الاحداث في منطقة الساحل الصومالي، وعند الضرورة يتخذ اجراءات اضافية من ضمنها تشكيل المحكمة الخاصة. كما رحي المجلس يتعيين مستشار قانوني خاص للسكرتير العام حول مكافحة القراصنة قرب السواحل الصومالية.
بشكل عام يمكن القول ان نتائج رئاسة روسيا لمجلس الامن كانت جيدة وساعدت على تفعيل عمله في الحفاظ على السلم والاستقرار في العالم.     

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)