لافروف: ثمة رؤية مشتركة بين روسيا والولايات المتحدة لقضايا الامن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53685/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان خلافات ستظل قائمة دوما بين روسيا والولايات المتحدة، لكن العلاقات الثنائية تشهد الآن السعي الى التفاهم ووضع مواقف مشتركة. جاء ذلك في كلمة القاها لافروف يوم 1 سبتمبر/ايلول في معهد موسكو للعلاقات الدولية بمناسبة حلول يوم المعرفة في روسيا.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان خلافات ستظل قائمة دوما بين روسيا والولايات المتحدة، لكن العلاقات الثنائية تشهد الآن السعي الى التفاهم ووضع مواقف مشتركة. جاء ذلك في كلمة القاها لافروف يوم 1 سبتمبر/ايلول في معهد موسكو للعلاقات الدولية بمناسبة حلول يوم المعرفة في روسيا.
وذكر لافروف:" لا يمكن التوصل الى اتفاق على كل شيء بين الدول العالمية الكبرى، لكن السعي الى ادراك بعضها  مصالح  البعض الاخر  والتفهم المشترك للتطورات الاخيرة يهيئ الظروف  للتوصل الى وفاق اكبر على مستوى ممارسة السياسة العملية واتخاذ المواقف من بعض القضايا الدولية".
وأبرز وزير الخارجية الروسي  ان موسكو لا يمكن ان توافق مثلا على كل البنود التي تضمنتها  وثيقة استراتيجية الامن القومي الامريكي التي تم نشرها  في مايو/آيار الماضي.
وقال لافروف:" تضم الاستراتيجية الامريكية البنود التقليدية  وفلسفة السياسة الخارجية التي قد فات اوانها. لكن ما يجمع بيننا هو الادراك ان التقدم الداخلي المستقر يشكل  اساسا للامن القومي".
واضاف لافروف قائلا:" ما يجمع بيننا هو  الموقف  من ضمان الامن القومي الذي ينطلق من  الاعتراف بتقييد استخدام القوة العسكرية".
ورحب لافروف ايضا بانعطاف الولايات المتحدة نحو الدبلوماسية المتعددة الجوانب والجهود الجماعية في مصلحة ايجاد حلول للقضايا  التي تخص جميع الدول. وقال ان ذلك كله نجده ايضا في استراتيجية الامن القومي للولايات المتحدة الامريكية.
تأرجح الناتو بين الماضي والمستقبل طال الى حد بعيد

ويرى سيرغي لافروف ان حلف الناتو يراوح في مكانه  بين الماضي والمستقبل.
وقال:" اننا ننتظر وضوحا اكبر من شركائنا في حلف شمال الاطلسي. ويبدو لي ان تأرجحه بين الماضي والمستقبل قد طال الى حد كبير". وبحسب قول الوزير الروسي فان النقاشات حول استراتيجية الناتو الجديدة تسببت في ذلك.
وقد وافق لافروف على رأي الخبراء الذي يفيد بان التقرير الذي تقدم به  ما يسمى بفريق الحكماء في الناتو لا يمكن ان يأتي  ردا استراتيجيا على المبادرات الروسية في مجال الامن.
وقال لافروف:" نود ان ينهي الحلف عملية تحوله السياسي الى منظمة تعمل على ضمان الامن وتبدي استعدادها للمشاركة في التعاون على قدم المساواة  مع لاعبين آخرين بما في ذلك روسيا ومنظمة معاهدة الامن الجماعي، وذلك مع شرط احترام القانون الدولي وبالدرجة الاولى ميثاق هيئة الامم المتحدة".
واضاف لافروف ان الاتجاه الرئيسي للتعاون العملي بين روسيا والناتو هو مكافحة تهريب المخدرات في افغانستان الذي  تحول الى تهديد للسلام والامن الدوليين ويرتبط مباشرة بتمويل التطرف والارهاب.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)