الخارجية الروسية: نشجب اغتيال عائلة اسرائيلية عشية بداية المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53679/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية ان موسكو تشجب وتستنكر اغتيال عائلة اسرائيلية متكونة من 4 افراد في الضفة الغربية والذي يتميز بالاستفزاز لكونه نفذ عشية استئناف المفاوضات الفلسطينية – الاسرائيلية المباشرة في واشنطن. بدوره ادان الاتحاد الاوروبي هذه العملية ، كما ادانتها وزارة الخارجية الفرنسية ايضا.

نشر الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الروسية يوم 1 سبتمبر/ ايلول بياناً حول اغتيال عائلة اسرائيلية متكونة من 4 افراد في الضفة الغربية لنهر الاردن يوم الثلاثاء، جاء فيه " اننا في موسكو نشجب ونستنكر هذه العملية الارهابية التي تتميز بالاستفزاز لكونها نفذت عشية استئناف المفاوضات الفلسطينية – الاسرائيلية المباشرة التي ستجري في واشنطن يوم 2 سبتمبر/ ايلول ".
واضاف  " من المهم جدا حاليا ان تتحلى كافة الاطراف بالصبر وعدم القيام بأي خطوة تؤدي الى نتائج تؤثر سلبيا على الجهود السلمية لمصلحة الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي ".
واكد البيان  " من الضروري بجهود مشتركة الوقوف بوجه المتطرفين الذين يقفون ضد استئناف المفاوضات السلمية في الشرق الاوسط ويبذلون جهدهم من اجل تقويضها. والمسألة هنا تتضمن منع مثل هذه المحاولات والاستفادة من هذه الفرصة للسير بالتسوية الفلسطينية – الاسرائيلية الى الامام".
واعرب بيان الخارجية الروسية عن "الامل  في ان التحقيقات التي بدأتها السلطة الفلسطينية ستعطي نتائج بينة وسيعاقب منفذو هذه الجريمة".

الاتحاد الاوروبي والخارجية الفرنسية يدينان العملية الارهابية

وادان الاتحاد الاوروبي بدوره قيام مقاتلي حركة حماس باغتيال المستوطنين الاسرائيليين الاربعة وطالب بمعاقبة منفذي العملية ، مشيراً في الوقت ذاته الى ضرورة الا  يؤثر هذا الحادث  على عملية استئناف المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية المباشرة. جاء ذلك في تصريح ادلت به كيترن اشتون المنسقة العليا للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي،  وقالت " بهذا الاعتداء يأمل اعداء السلام وقف عملية التسوية السلمية في الشرق الاوسط ". واضافت " ان الاتحاد الاوروبي مصمم على منع اعداء السلام من فرض وجهة نظرهم ".
ومن جانب اخر أكد  بيرنار كوشنير وزير خارجية فرنسا ان على الفلسطينيين والاسرائيليين عدم الانجرار وراء العملية الاستفزازية التي اغتيلت بنتيجتها عائلة اسرائيلية في الضفة الغربية عشية استئناف المفاوضات الفلسطينية – الاسرائيلية المباشرة.
وقال كوشنير " آن الاوان الان لتحمل المسؤولية وتوجيه كل الجهود نحو التسوية السلمية. وان فرنسا ستبذل جهودها لمساندة الفلسطينيين والاسرائيليين في هذا الطريق " ، مؤكداً بذات الوقت  " ان فرنسا تدين بشدة هذه العملية الارهابية ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)