اوباما يعلن رسميا انتهاء العمليات القتالية في العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53646/

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما في خطاب متلفز الثلاثاء 31 أغسطس/ آب ان "المهمة القتالية الامريكية في العراق انتهت"، وأضاف ان بلاده دفعت "ثمنا باهظا" لوضع مستقبل العراق في أيدي ابنائه.

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما في خطاب متلفز الثلاثاء 31 أغسطس/ آب ان "المهمة القتالية الامريكية في العراق انتهت"، وأضاف ان بلاده دفعت "ثمنا باهظا" لوضع مستقبل العراق في أيدي ابنائه.

وجاء في خطاب الرئيس الامريكي من مكتبه في البيت الأبيض: "اعلن اليوم ان المهمة القتالية في العراق انتهت. لقد انتهت عملية حرية العراق انتهت وبات العراقيون مسؤولون عن الامن في بلادهم". وقال "لقد كنا على قدر مسؤولياتنا في هذا الفصل المشرف من تاريخ الولايات المتحدة والعراق".

وأطلق اوباما عملية الفجر الجديد في العراق وقال ان امام هذا البلد فرصة الان لخلق مستقبل أفضل لنفسه منوها بتراجع وتيرة العمليات الارهابية ومحذرا في الوقت نفسه من محاولات المتمردين الذين لن يدخروا جهدا في تصعيد العنف واستهداف المدنيين، لكن اوباما قال " ان المتمردين سيفشلون في تحقيق أهدافهم".

أوباما يدعو العراقيين الى الاسراع بتشكيل الحكومة
ودعا الرئيس الامريكي القادة العراقيين الى الاسراع بتشكيل حكومة وطنية فاعلة وعادلة تتوج العملية الانتخابية وترسي أسس الديمقراطية في هذا البلد بحيث يستطيع الشعب محاسبة هذه الحكومة وتقييم أعمالها وأضاف "هذا المساء أشجع المسؤولين العراقيين على التقدم سريعا من أجل تشكيل حكومة" تكون ممثلة لجميع العراقيين.

وتابع "عندما يتم تشكيل الحكومة فما من شك أنه سيكون للعراقيين شريكا قويا هو الولايات المتحدة الأمريكية".
وتأتي دعوة الرئيس الأمريكي لتشكيل حكومة عراقية بعد حوالي ستة اشهر من الانتخابات التشريعية في مارس/ آذار الماضي.
 وعاد اوباما وشدد على ان المهام القتالية لقوات الولايات المتحدة انتهت في العراق " لكننا التزامنا بمستقبل العراق لم ينتهي".

وذكر اوباما ان امر الانسحاب  " يتعلق بالوعد الذي قطعته للشعب الامريكي عندما كنت لا ازال مرشحا لهذا المنصب". وكان اعلن جدولا لانسحاب تدريجي للقوات الامريكية من العراق في اواخر شباط/فبراير، اي بعد شهر على توليه مهامه كرئيس للبلاد.

وذكر اوباما تفاصيل الانسحاب بقوله  "هذا ما قمنا به. لقد قمنا بسحب مئة الف جندي امريكي من العراق. لقد اغلقنا مئات القواعد او قمنا بتسليمها الى العراقيين. كما قمنا بنقل ملايين المعدات (العسكرية) من العراق". كما أعلن الرئيس الأمريكي ان واشنطن ستقدم الاسناد للشعب العراقي كصديق وشريك.

الولايات المتحدة دفعت "ثمنا باهظا" في حربها بالعراق

واكد اوباما من جهة اخرى ان بلاده كانت على قدر مسؤولياتها في العراق حيث دفعت "ثمنا باهظا" في النزاع الدائر هناك وقال اني أفخر بتضحيات جنودنا في العراق هناك 1,5 مليون جندي خدموا في العراق الكثير منهم غادر الى العراق في عمر المراهقة .. ابتعدوا عن امهاتهم واخوتهم وزوجاتهم وسافروا الى بلد لم يكن يعرفونه من قبل". كما أشار الى ان الامريكيين بكافة أطيافهم السياسية يثنون على أداء القوات في الخارج بحربها على الارهاب.

وقتل اكثر من اربعة الاف جندي امريكي في العراق منذ غزوه في اذار/مارس 2003 بامر من الرئيس السابق جورج بوش للاطاحة بنظام صدام حسين الذي قال اوباما انه كان يروع شعبه ويمارس الظلم ضد المدنيين.

أوباما: مهمتنا الاكثر الحاحا هي اعادة بناء اقتصادنا

وقال اوباما ايضا في كلمته ان الولايات المتحدة اصبح بمقدورها استخدام المزيد من الموارد في افغانستان بسبب التغيير الذي حدث في العراق وان خطى انسحاب القوات الامريكية من افغانستان ستتوقف على الاوضاع على الارض لكنه سيبدأ في الموعد المقرر في يوليو تموز 2011  .
وتابع :" لقد استفدنا من بعض الدروس في العراق في ان سيطرتنا في العالم يجب الا تعتمد فقط على القوة العسكرية بل يجب أن تضم الطرق الدبلوماسية والقوة الاقتصادية".

ولدى تشديده على ضرورة "طي الصفحة"، حذر اوباما من ان "مهمتنا الاكثر الحاحا هي اعادة بناء اقتصادنا واعادة ملايين الاميركين الذين فقدوا وظائفهم الى العمل" بسبب الازمة المالية.

وذكر اوباما في خطابه ان غزو العراق الذي بدأ في العام 2003 ادى الى انفاق موارد ضخمة في الخارج بينما كانت الميزانية متقشفة في الولايات المتحدة.

واقر اوباما ان اعادة اطلاق الاقتصاد "ستكون صعبة" وذلك قبل شهرين على انتخابات تشريعية يبدو انها ستكون صعبة لحزبه الديموقراطي. الا انه تعهد انه "في الايام المقبلة، ستكون هذه مهمتنا الاساسية كشعب ومسؤوليتي الاساسي كرئيس للبلاد".

وتعهد اوباما بالقيام باجراءات تضمن توفير فرص العمل ودعم مشاريع من شأنها رفع مستوى الطبقة الوسطى.

وكان الرئيس الأمريكي قد قال في كلمة وجهها إلى جنود أمريكيين في قاعدة "فورت بلس" بولاية تكساس الثلاثاء 31 أغسطس/ آب أن ما زال هناك الكثير من العمل الذي يتعين أداؤه ليصبح العراق شريكاً فعالاً لأمريكا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية