المالكي: القوات الامنية العراقية قادرة على تحمل المسؤولية بعد انتهاء الدور الامريكي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53608/

تنهي القوات الامريكية في العراق رسميا يوم الثلاثاء 31 اغسطس/اب عملياتها القتالية بعد 7 اعوام من حربها هناك، وفي هذا السياق قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ان القوات الامنية العراقية قادرة على تحمل المسؤولية بعد انتهاء الدور الامريكي ، مشيرا الى ان العراق وشعبه تمكنا من طي صفحة الحرب الطائفية التي لن تعود، ليعيش العراقيون في بلد سيد مستقل، وأكد المالكي: "اطمئنكم بقدرة قواتنا الامنية على تحمل المسؤولية".

تنهي  القوات الامريكية في العراق رسميا يوم الثلاثاء 31 اغسطس/اب عملياتها القتالية بعد 7 اعوام من حربها هناك، وذلك في إطار خطة تعهد بها الرئيس الامريكي باراك اوباما  تقضي بنقل التركيز على الصراع الدائر في أفغانستان، لتبقى في العراق قوات أمريكية يقل عددها عن 50 ألف جندي لمواصلة تدريب قوات الأمن العراقية وتقديم المساعدة في عمليات مكافحة الإرهاب.

وفي هذا السياق قال رئيس الوزراء العراقي  نوري المالكي في كلمة أذاعها التلفزيون  يوم الثلاثاء ان القوات الامنية العراقية قادرة على تحمل المسؤولية، مشيرا الى ان العراق وشعبه تمكنا من طي صفحة الحرب الطائفية التي لن تعود، ليعيش العراقيون في بلد سيد مستقل،  وأكد  المالكي: "اطمئنكم بقدرة قواتنا الامنية على تحمل المسؤولية".

واعرب  المالكي عن اسفه لوجود حملات اعلامية ضد الوضع الراهن في العراق وقال: " اننا نواجه حملات تشكيك ظالمة تغض الطرف عن الارهاب.. والاغرب من كل ذلك يتحدثون عن الانهيار الامني، لكنهم لم يتحدثوا يوما عنه عندما كانت الحواجز الوهمية تقتل الابرياء وكانت القاعدة تفرض سيطرتها على مدن"، وتابع "اننا على يقين من ان وراء الحملة هذه اهدافا لاعاقة الانسحاب" الامريكي.

ومضى المالكي قائلاً : " لقد ابدى كثيرون شكوكا بالاتفاقية( اتفاقية الانسحاب) ، وقبل ذلك طالبوا بجدولة الانسحاب، وحين اصبح حقيقة راحوا يشككون هذه المرة بجهوزية القوات الامنية، لان هذا الانسحاب يسحب البساط من تحت اقدامهم. ويفضح جرائمهم التي كانت ترتكب تحت لائحة الجهاد والتحرير".

واضاف المالكي: "ما يفضح المدعين الاحصائيات ، ففي الشهر الاول من العام 2007  قتل الارهابيون اكثر من اربعة الاف في بغداد وحدها في حين سقط من الجيش الاميركي الرقم ذاته في سبع سنوات ، انها مفارقة خطيرة تكشف زيف الشعارات الشريرة".

وتابع: "في هذه المناسبة  ندعو القوى والاحزاب الوطنية الى توحيد الصفوف واستكمال مؤسسات الدولة لان نجاحنا ضد الارهاب مرهون بوحدتنا الوطنية". واشاد بواشنطن لوفائها بتعهداتها بشأن الانسحاب  قائلا "لابد لنا ان نثمن التزام الولايات المتحدة بتعهداتها بالانسحاب حسب الجداول الزمنية".

اوديرنو: تقديراتنا كانت ساذجة حول العراق إبان الغزو

من جانبه، اعرب  الجنرال اوديرنو في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز"عن قلقه من الازمة السياسية في العراق وقال انه لا تزال امام ساسة العراق 6 اسابيع للتوصل الى حل لتشكيل الحكومة.

ووصف الجنرال اوديرنو تقديرات الادارة الامريكية السابقة ابان الغزو للعراق عام 2003 بانها كانت ساذجة حول هذا البلد وان امورا كثيرة لم تكن تعيها الادارة الامريكية حينها. وحذر قائد القوات الامريكية المنصرف من هشاشة الديمقراطية في العراق مؤكدا ان استمرار تآخر العملية السياسية سيشكل خطرا كبيرا على المدى البعيد.

رئيس قسم الدراسات في معهد الديمقراطية والتعاون الدولي بباريس : العراق يبقى تحت الاحتلال عمليا

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال د.جون لوكلاند رئيس قسم الدراسات في معهد الديمقراطية والتعاون الدولي بباريس "ان اوباما عارض الحرب على العراق لذا لا يوجد بالنسبة له ولمسؤوليه صعوبة في الاعلان بان هذه الحرب كانت خطأ.. وبالنسبة للانسحاب الامريكي فانه عمليا لا يوجد انسحاب بل تغيير اداري، حيث حدث تغيير في العناوين بين ما كان يسمى بـ (عملية تحرير العراق) وما اصبح يسمى الآن بـ (عملية انسحاب او فجر جديد) فلم يتغير شيء على ارض الواقع وبقي العراق تحت الاحتلال".

التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية