الصحافة الايرانية تهاجم كارلا بروني لمطالبتها بالافراج عن اشتياني

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53563/

وجهت صحيفة "كيهان" الايرانية انتقادا حادا للسيدة الفرنسية الاولى كارلا بروني بسبب توقيعها على عريضة تطالب باطلاق سراح مواطنة ايرانية محكوم عليها بالاعدام بتهمة الزنا. فقد نشرت الصحيفة مقالا تحت عنوان "الباغيات تدافعن عن حقوق الإنسان" هاجمت فيه كلا من بروني والممثلة الفرنسية ازابيل ادجاني.

وجهت صحيفة "كيهان" الايرانية القريبة من الاوساط الرسمية في طهران انتقادا حادا للسيدة  الفرنسية الاولى كارلا بروني-ساركوزي بسبب توقيعها على عريضة تطالب باطلاق سراح المواطنة الايرانية سكينة محمدي اشتياني المحكوم عليها بالاعدام بتهمة الزنا ومحاولة قتل زوجها.

وأكدت وسائل اعلام فرنسية وبريطانية يوم 30 اغسطس/آب بأن الصحيفة الإيرانية كيهان نعتت قرينة الرئيس ساركوزي بـ"الساقطة" وقالت إنها تبنت هذه القضية لتبرير فجورها، حسبما جاء قي مقال للصحيفة الايرانية المذكورة  نشر تحت عنوان "الباغيات تدافعن عن حقوق الإنسان". غير ان كاتب المقال امتنع عن استخدام مثل هذه العبارات النابية في نصها مكتفيا بوصف كارلا بـ"سيئة الصيت". ولم تكن السيدة الفرنسية الاولى ضحية وحيدة للصحافة الايرانية حيث تعرضت الممثلة الفرنسية ايزابيل ادجاني الناشطة في المطالبة بالافراج عن اشتياني تعرضت ايضا لهجوم عنيف من قبل "كيهان".

هذا وقالت وسائل الاعلام الفرنسية ان كارلا تعرضت لصدمة اثر تلقيها خبر هجوم الإعلام الإيرانى عليها، كما يذكر ان قصر الإليزيه لم يرد بعد رسميا على هذه الإساءة لزوجة الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي .

والجدير بالذكر أن الحكم على سكينة اشتياني اثار ضجة واسعة في ارجاء عديدة من العالم، خاصة بعد مناشدة ابن سكينة اشتياني سجاد محمدي اشتياني لاخلاء سبيل والدته. وكانت السلطات الإيرانية قد اعلنت في وقت سابق انها  لن تنفذ حكم الاعدام بحق اشتياني عن طريق الرجم بالحجارة، مشيرة الى امكانية تنفيذ الحكم بوسيلة اخرى. وفي يوليو/تموز الماضي توجه الرئيس البرازيلي لويس إغناسيو دا سيلفا باقتراح لنظيره الإيراني محمود احمدي نجاد، لاطلاق سراح اشتياني البالغة 43 عاماً والسماح لها بالتوجه الى البرازيل.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك