اقوال الصحف الروسية ليوم 30 اغسطس/ اب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53545/

صحيفة "ترود" تعلق على قرار الحكومة الروسية تشييد المطار الفضائي "فوستوشني" في الشرق الأقصى الروسي. تنقل الصحيفة عن الخبير في شؤون الفضاء يوري كروبنوف أن البلد الذي يصف نفسه بأنه دولة فضائية عظمى لا بد أن تكون لديه عدة مطاراتٍ فضائية. ويلفت الخبير إلى أن لدى الصين أربعةَ مطاراتٍ من هذا النوع، بينما لا يوجد في روسيا سوى مطار "بليسيتسك" في شمال البلاد. ويضيف كروبنوف أن روسيا لا تستطيع إطلاق الأجهزةِ الفضائيةِ الثقيلة إلا من مطار بايكونور الذي تعود ملكيته لكازخستان منذ تفكك الاتحاد السوفيتي. كما أن هذا المطار أصبح قديماً بعد خمسين عاماً من وضعه حيز الاستخدام وهو الآن بأمس الحاجة إلى عمليةِ تحديثٍ شاملة. ولذلك من الأجدى والأقل كلفة بناء مطارٍ فضائيٍ جديد على الأراضي الروسية. وتجدر الإشارة في هذا المجال إلى أن بناء مطارٍ جديد سيقتضي تطوير جوانبَ هامة من العلوم والصناعة وسيوفر العمل لعشرات الآلاف من العمال والفنيين والخبراء. وبالإضافة إلى ذلك تتزايد الطلبات على الخدمات التي يقدمها مطار كهذا فثمة اليوم العديد من الدول المهتمة بغزو الفضاء كإندونيسيا وكوريا الجنوبية وإيران واليابان وبلدان أمريكا اللاتينية. ويدعو الخبير في الختام إلى العمل على اجتذاب هذه الدول للقيام بمشاريعَ فضائيةٍ مشتركة لما في ذلك من فائدةٍ اقتصاديةٍ وسياسية لروسيا.

صحيفة "إيزفيستيا" نشرت مقالاٍ تتحدث فيه عن خطط مؤسسة "أفتوفاز" الروسية لصناعة السيارات السياحية. تقول الصحيفة إن المؤسسة تعتزم إنتاج سيارةٍ جديدة من طراز "لادا غرانتا" ستكون الأرخصَ في أوروبا. ومن المتوقع تسويقها في بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا بعد أن تثبت جدارتها في السوق الروسية. وجاء في المقال أن سعرها لن يتجاوز 5 آلافِ يورو كما يرى نائب مدير "أفتوفاز" أرتيوم فيدوسوف، وبذلك ستكون أرخصَ سيارةٍ في أوروبا. ومن ناحيته يؤكد نائب رئيس شركة رينو الفرنسية كريستيان إيستيف أن شركته قد تتقدم بطلبٍ لشراء حق تصنيع قاعدة سيارة لادا الجديدة. ومن المتوقع في هذه الحال أن تقوم الشركة الفرنسية بتصنيع السيارةِ وبيعها في أسواق دولٍ أخرى كالهند وجنوب شرق آسيا. وإذا ما تم ذلك ستواجه "لادا غرانتا" منافسةً شديدةً في الهند التي تنتج سيارةً من طراز "نانو" لا يزيد ثمنها عن 2500 يورو. وتلفت الصحيفة إلى أن السيارة الهندية لا تلبي كافة متطلباتِ الأمانِ العصرية، ولذلك لا تباع خارج بلدِ المنشأ الأمر الذي يزيد من حظوظ "لادا غرانتا" الروسية.

صحيفة "نوفيي إيزفيستيا" كتبت مقالاٍ عن الحرائق التي التهمت مساحاتٍ واسعةً من الغابات في روسيا. تنقل الصحيفة عن رئيس مجلس الدوما بوريس غريزلوف أن المجلس سيركز مناقشاته الشهر القادم على هذا الموضوع، خاصةً لجهة اتخاذ "تدابير الوقاية من الحرائق في المستقبل". يرى غريزلوف أن الحرائق كشفت الانهيارَ التام لمنظومة التأمينِ ضد الأخطار. وإذ يؤكد أن الدولة لن تتخلى عن مسؤوليتها في ما يتعلق بتقديم المساعدة للمتضررين، يلفت رئيس الدوما إلى أن آليات السوقِ للتعويضِ عن الأضرار يجب أن تثبت حضورها أولاً. ومن ناحيتهم أبدى نواب المعارضة تأييدهم لاقتراحات نواب الأغلبية، على الرغم من أنها غير كافية حسب تقديرهم. وفي هذا الصدد يرى النائب الشيوعي فاديم صولوفيوف أن من الخطأ الاكتفاءَ ببعض التعديلات على التشريعاتِ الحالية. ويدعو إلى محاسبة المسؤولين عن إخماد الحرائقِ الأخيرة وكذلك استقالة الحكومة، ومحاكمة رؤساء المناطقِ والأقاليمِ المنكوبة. وتلفت الصحيفة في ختام مقالها إلى أن المعارضة لا تتمتع بما يكفي من أصواتِ النواب لفتح تحقيقٍ برلمانيٍ حول هذه المشكلة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تلقي الضوء على تجربةٍ جديدة تقوم بها المصلحة الفدرالية للسجون في روسيا. تبرز الصحيفة ما جاء على لسان مدير المصلحة ألكسندر ريمِر أن النية تتجه لاستقدام عددٍ من رجال الدين لممارسة مهامهم الروحية في السجون والمعتقلات والإصلاحيات. ويضيف ريمر أن هذه التجربة تجري الآن  في أربع مناطقَ فقط بالتعاون مع قسم خدمات السجون لدى الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. وجاء في المقال أن من المفترض أن يُبت قريباً موضوع تفرغِ رجال الدين لهذه المهمة والجهةِ التي ستدفع لهم رواتبهم. وتفيد معلوماتٌ لم تتأكد بعد أن الدولة ممثلةً بمصلحة السجون هي التي ستتحمل رواتب رجالِ الدين الأرثوذوكس والمسلمين واليهود الذين سيعملون لديها. أما الموقع الالكتروني الرسمي لمصلحة السجون الروسية فيشير إلى وجود 523 مكاناً للعبادة في السجون والمعتقلات والاصلاحيات. ومن بين هذه الأماكن 40 مسجداً للمسلمين وكنيسان لليهود.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" كتبت تقول إن مدير هيئة الأمن الفدرالية ألكسندر بورتنيكوف أطلع الرئيس دميتري مدفيديف على حصائل العمليات التي نفذتها الأجهزة الأمنية مؤخراً ضد الإرهابيين. جاء في الصحيفة أن تسين تو روي، وهي قرية الرئيس الشيشاني تعرضت يوم أمس لهجومٍ مباغت شنه بضع عشراتٍ من رجال العصابات الذين أضرموا النار في عددٍ من المنازل قبل وصول قوات الأمن إلى المكان. وبعد ذلكَ بقليل دارت معركة حاميةُ الوطيس بين الإرهابيين من جهة والمدافعين عن القرية من جهةٍ ثانية. وقد أسفرت عملية التصدي للمتمردين التي قادها الرئيس الشيشاني رمضان قادروف شخصياً أسفرت عن صد الهجوم وقتل ما لا يقل عن 12  إرهابياً. وتشير الصحيفة إلى استشهاد 5 من رجال الشرطة وإصابة 17 َ شخصاً بجراح. وتعيد الصحيفة إلى الأذهان أن الأجهزة الأمنية شنت في الآونة الأخيرة سلسلةً من العملياتِ الناجحة أسفرت عن تصفية العديد من الإرهابيين، من بينهم بضعة قادةٍ محليين. ومن ناحيةٍ أخرى فوجئت الأجهزة الأمنية بوجود بطل العالم بالملاكمة التايلاندية ناريمان ساتييف على رأس إحدى مجموعات الإرهابيين. وجاء في التفاصيل أن ساتييف لقي مصرعه مع ثلاثةٍ آخرين أثناء تبادل النار مع رجال الشرطة الذين حاولوا تفتيش سيارته والتحققَ من هوية ركابها.

صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" تنقل عن صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية نبأ اكتشاف غواصةٍ روسيةٍ في المياه الدولية بالقرب من إحدى قواعد الأسطول الحربي البريطاني. تقول الصحيفة نقلاً عن مصدرٍ في سلاح البحرية البريطاني إن مهمة الغواصةِ الروسية كانت التنصت على الأصوات التي تصدرها الغواصات النووية البريطانية. وتضيف أن ذلك سيساعد مستقبلاً في اكتشاف هذه الغواصات أثناء إبحارها، وذلك اعتماداً على ما يسمى بالبصمة الصوتية. ويشار إلى أن المملكة المتحدة تمتلك أربع غواصاتٍ من طراز "فانغارد" تشكل أساس القوةِ الضاربةِ لأسطولها الحربي. وتحمل هذه الغواصات على متنها صواريخَ بالستية مزودةً برؤوس نووية. وجاء على لسان أحد المسؤولين في سلاح البحرية البريطاني أن تسجيل البصمة الصوتيةِ لهذه الغواصات سيُمَكن الروس من إغراقها قبل أن تطلق صواريخها. من جانبٍ آخر تلفت الصحيفةُ الروسية إلى أن هذه الصواريخ موجهة على الأغلب إلى أهدافٍ في الأراضي الروسية. ويبرز كاتب المقال أن بحر بارنتس لا يخلو من الغواصات البريطانيةِ والأمريكية التي تتواجد دائماً على مقربةٍ من القواعدِ الاستراتيجية للأسطول الحربي الروسي.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيدوموستي " كتبت بعنوان( الغازُ مقابل الأنبوب ) أن رئيسَ مجلس إدارةِ شركة غازبروم أليكسي ميللر أعلن يومَ الجمعة الفائت عقب مباحثاته مع الجانب الأوكراني في موسكو أن توحيدَ شركتَي غازبروم و"نَفطوغاز" الأوكرانية سيكون له أثرٌ اجتماعي قوي على المواطنين الأوكرانيين، إذ قد يحصلون على غازٍ أرخصَ بنسبة تصل إلى 40 %، أي ما يعادل 60 دولارا لكل ألفِ مترٍ مكعَّب. وأوضح  أن نقطة البداية ستكون تأسيسَ شركة مشتركة تضم أصولَ الاستخراج الروسية والأوكرانية لضمان إمدادات الطاقة، وفي المقابل يريد عملاق الغاز الروسي الحصول على الحِصةِ المسيطرة في شبكة الغاز الأوكرانية.
 
صحيفة " كوميرسانت " كتبت بعنوان ( الحبوب تُمضي الشتاءَ في صوامعِ الدولة ) أن الحكومةَ الروسية مستعدةٌ لإنفاق 196 مليون دولار على تخزين احتياطيها من الحبوب البالغِ 9.5 مليون طُن في صندوق التدخل. فالحكومةُ لا تعتزم الإفراجَ عن هذا المخزون قبل حلول الربيع المقبل، علما أن الدولةَ ستنفق على التخزين ما يقرب من 33 مليونَ دولار شهريا. وبتكليف من الرئيس دميتري مدفيديف وبدلا من توزيع الحبوب على الأقاليم المتضررة، ستبدأ الحكومة الروسية بمراقبة توريدات الحبوب داخل البلاد، وسيتحمل المنتجون والشبكات التجارية مسؤولية رفع الأسعار.
 
صحيفة " آر بي كا- ديلي " كتبت تحت عنوان ( المستثمرون يختارون الذهب ) أن الشكوكَ حول آفاق تعافي الاقتصاد العالمي، ومشكلةَ ديون أوروبا، أفزعت المستثمرين وزادت من إقبالهم على شراء الذهب في الربع الثاني من العام الجاري، حيث بلغت مشترياتهم ألفا وخمسين طنا أي بزيادة قدرُها 36 % عن الفترة ذاتها من العام الماضي.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)