تدشين خط أنابيب نقل النفط الروسي إلى الحدود الصينية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53519/

دشن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم الأحد 29 أغسطس/آب الجزء الروسي من مشروع خط انابيب "شرق سيبيريا-المحيط الهادئ"، والذي أنجز مده إلى الحدود الصينية. ويمتد هذا المقطع من محطة الضخ في سكوفورودينو الروسية إلى محطة موهي على الحدود الروسية الصينية بطول 72 كيلومترا. وتبلغ طاقته السنوية 15 مليون طن حيث سيبدأ اعتبارا من يوم الأحد ضخ النفط الخام لملء الانبوب بحيث يتم تسليم الشحنات الأولى مطلع العام المقبل.

دشن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين يوم الأحد 29 أغسطس/آب الجزء الروسي من مشروع خط انابيب "شرق سيبيريا-المحيط الهادئ"، والذي أنجز مده إلى الحدود الصينية.
ويمتد هذا المقطع من محطة الضخ في سكوفورودينو الروسية إلى محطة موهي على الحدود الروسية الصينية بطول 72 كيلومترا. وتبلغ طاقته السنوية 15 مليون طن حيث سيبدأ اعتبارا من يوم الأحد ضخ النفط الخام لملء الانبوب بحيث يتم تسليم الشحنات الأولى مطلع العام المقبل.
واشار بوتين إلى أهمية هذا المشروع بالنسبة لروسيا، وقال إن موسكو تضخ حاليا نحو 130 مليون طن من النفط إلى أوروبا، ومع انطلاق هذا المشروع ستنوّع روسيا أسواق الخام إلى منطقة دول المحيط الهادئ الآسيوية لتصل كميات النفط من روسيا إلى آسيا إلى 30 مليون طن سنويا، وتوسيعها بعد ذلك لتصل إلى 50 مليون طن سنويا، وإن ذلك يشكل مدخلا لولوج السوق الصينية الواعدة.
بدوره، قال إيغور سيتشين نائب رئيس الوزراء الروسي المكلف بملف الطاقة، إن التعاون بين روسيا والصين يشمل عدة مجالات في قطاع الطاقة،  ولا يقتصر فقط على امدادات النفط الخام، مضيفا أنه بحث مع نظرائه الصينين تعزيز التعاون في مجال توريدات الغاز وانتاج الفحم. ولفت  سيتشين إلى أن البلدين يجريان مباحثات حول مشاركة الشركات الروسية في مجال انتاج وتوزيع المشتقات النفطية في الصين. 
وقال سيتشين: "العلاقات بيننا لا تنحصر في تأمين امدادات النفط، بل تشمل ايضا تكريره على الاراضي الصينية، حيث نجري مفاوضات حول مشاركة الشركات الروسية في بناء مصافي النفط وتطوير شبكات توزيع المشتقات النفطية كما نبحث مسألة إقامة 500 محطة بنزين في الصين".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم