ايران تعرض على روسيا الانتاج المشترك للوقود النووي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53354/

عرضت طهران على روسيا الاتحادية تأسيس شركة تنتج الوقود النووي بشكل مشترك. صرح بذلك يوم 26 اغسطس/آب لوكالة انباء "ايرنا" الايرانية على اكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية. واعلن مصدر روسي مطلع في اليوم نفسه ان روسيا لا تستبعد امكانية إنشاء معمل يصنع الوقود لمحطة "بو شهر" الكهرذرية الايرانية.

عرضت طهران على روسيا الاتحادية تأسيس شركة تنتج الوقود النووي بشكل مشترك. صرح  بذلك يوم 26 اغسطس/آب لوكالة انباء"ايرنا" الايرانية  على اكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية.
واشار على اكبر صالحي الى ان الاقتراح يقضي بتشكيل كونسورتيوم ايراني -روسي يقوم بتنسيق الاعمال الخاصة بانتاج الوقود النووي بين البلدين.
وحسب قول صالحي فان الجانب الروسي يقوم حاليا بدراسة هذا الاقتراح. وقال صالحي :" اقترحنا على روسيا  تشكيل مثل هذا الكونسورتيوم الذي  سيعمل في كل من روسيا وايران. ويجب على ايران ان تبين للعالم ان بوسعها ليس انتاج اليورانيوم فحسب بل ومعالجته ايضا".
وافاد صالحي ايضا  بان ايران  تباشر في الوقت الراهن بأستكشاف  حقول اليورانيوم في اراضيها. وكان الايرانيون لحد الآن يستخدمون اليورانيوم المستورد في سبعينات القرن الماضي  من جنوب افريقيا . والى جانب ذلك يقوم منجم اليورانيوم الايراني الواقع في  وسط البلاد باستخراج 132 طنا من اليورانيوم سنويا، علما ان احتياطيات اليورانيوم الايرانية تقدر ب 1.72 مليون طن.
وذكر صالحي ان اعمال التنقيب  لم تجر الا  في ثلث الاراضي الايرانية.
كما  افاد بان مركز نطنز النووي قد انتج حتى الآن  25 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب حتى مستوى 20%. وقال صالحي :" نحن نعول على الحصول على اول كاسيت  للوقود النووي بحلول شهر شاهريفار الايراني الموافق  اغسطس – سبتمبر عام 2011.
يذكر ان انتاج اليورانيوم منخفض التخصيب ( بنسبة 3.5% – 4.7 %) يجري في مركز نطنز خلال فترة تزيد عن 4 سنوات. وشهد فبراير/شباط الماضي اعلان ايران بدء  العمل على تخصيب اليورانيوم حتى مستوى 20%. وذلك بعد ان دخلت في مأزق المحادثات بين ايران ومجموعة فيينا  التي تضم كلا من روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والوكالة الدولية للطاقة الذرية في موضوع  تزويد مفاعل طهران للبحوث بالوقود . ويستخدم هذا المفاعل للاغراض الطبية. وقد اعلنت ايران انها تنوي انتاج الوقود له بشكل مستقل لعدم وجود امكانية استيراد الوقود من خارج البلاد.

روسيا  لا تستبعد امكانية إنشاء معمل يصنع الوقود لمحطة "بوشهر"

 لا تستبعد روسيا امكانية إنشاء معمل لصنع الوقود للمحطة الكهرذرية في ايران. اورد هذا النبأ  لوكالة "انترفاكس" الروسية يوم 26 اغسطس/آب مصدر مطلع قريب من المحادثات الدائرة بين الجانبين الروسي والايراني، وهو يعلق على  بيان تقدمت به السلطات الايرانية بهذا الشأن.
وقال المصدر:"  يتوجب علينا بالدرجة الاولى انجاز مشروع محطة "بو شهر" الكهرذرية التي يزودها الجانب الروسي  بالوقود الروسي. اما  بالنسبة الى مستقبل انشاء مصنع ينتج الوقود النووي في ايران فيعتبر هذا الامر ممكنا".
واكد المصدر ان تخصيب اليورانيوم على كل حال  سيحقق في روسيا الاتحادية.
وقد انطلقت عمليات تشغيل محطة "بو شهر" الكهرذرية في 21 اغسطس/آب الجاري. ومن المتوقع  ان تبدأ عملية تحميل الوقود النووي في مفاعل المحطة في شهر سبتمبر/ايلول القادم. اما في نهاية العام الجاري فسيشهد  تشغيل المحطة الكهرذرية لتوليد الكهرباء وتوصيلها بمنظومة البلاد الكهربائية.
وقد تم انتاج الوقود الاول الذي ستزود به المحطة في مصنع نوفوسيبيرسك الكيميائي التابع لشركة "تفيل" الروسية. وقد  وقعت شركة "تفيل" اتفاقية توريد الوقود النووي الى المحطة لمدة 10 سنوات.
يذكر ان مؤسسة"روس آتوم" الروسية  قد شاركت في انشاء مشاريع انتاج الوقود النووي خارج روسيا، وذلك في البلدان التي  تعمل فيها محطات كهرذرية، قام بتصميمها الخبراء الروس. فقد انشئت في الصين الشعبية  محطة "تان فان " الكهرذرية التي تضم  وحدتين تبلغ قدرة كل منهما غيغا واط واحد. وقد قامت شركة "تفيل" بانتاج الوقود  لعمليات التحميل الثلاث الاولى. اما العمليات اللاحقة لتزويد المحطة بالوقود فتولى الجانب الصيني تنفيذها.
وبالاضافة الى ذلك يتم بحث المشاريع المماثلة مع الهند واوكرانيا وعدد من دول شرق اوروبا حيث  تتواجد المحطات الكهرذرية الكثيرة المبنية  في العهد السوفيتي على اساس التصاميم السوفيتية.
كما من المخطط انشاء مثل هذه المرافق الانتاجية الخاصة بصنع الوقود محليا  في تركيا . وتناقش هذه المسألة مع الارجنتين كذلك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك