عشرات القتلى بينهم نواب في هجوم مسلح على فندق بمقديشو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53218/

لقي العشرات مصرعهم، بينهم نواب صوماليون ورجال امن ومسؤولون حكوميون في هجوم شنه مسلحون من حركة شباب المجاهدين تنكروا في زي عناصر الجيش، على فندق بوسط مقديشو يوم الثلاثاء 24 أغسطس/آب. وقال صحفيون في موقع الحادث إن المهاجمين اقدموا على الانتحار بعد ان طوقت قوات الأمن فندق "منى" إلا أنهم لم يكشفوا عن عدد المهاجمين.

لقي حوالي40 شخصاً مصرعهم، من بينهم 8 من النواب الصوماليين في هجوم شنه مسلحون من حركة شباب المجاهدين تنكروا في زي عناصر الجيش، على فندق بوسط مقديشو يوم الثلاثاء 24 أغسطس/آب.

وقال صحفيون في موقع الحادث إن المهاجمين اقدموا على الانتحار بعد محاصرة قوات الأمن فندق "منى" إلا أنهم لم يكشفوا عن عدد المهاجمين.

من جانبها أعلنت الحكومة الصومالية أن قواتها سيطرت على الفندق والقت القبض على أحد المهاجمين بينما ما زال اثنان آخران بداخله.

من جهته ذكر الشيخ محمد علي ممثل حركة الشباب المجاهدين ان عدد القتلى يتراوح بين 60 و70 من اعضاء البرلمان ورجال الأمن والمسؤولين الحكوميين و المدنيين.
وفرضت القوات الصومالية طوقا أمنيا حول مكان الحادث، بينما نقلت وسائل إعلام عن نائب صومالي تمكن من الفرار من الفندق أن مجموعة من المسلحين يرتدون الزي العسكري اقتربوا من فندق "منى" وأطلقوا النار على حراسه.

وكانت "بي-بي-سي" قد نقلت عن صحفي محلي كان في الفندق وقت الهجوم انه شاهد 8 جثث داخل المبنى.
ويأتي هذا الهجوم في اليوم الثاني من اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات الأمن والمسلحين الاسلاميين، حيث ذكرت وكالة "فرانس بريس" يوم الثلاثاء ان المواجهات اسفرت عن مقتل أكثر من 40 مدنيا، مشيرة الى أن الطرفين استخدما المدفعية الثقيلة. وجاء اندلاع المعارك عقب إعلان المتحدث باسم حركة الشباب الشيخ علي محمود راغي عن بدء معركة فاصلة في مقديشو ضد قوات الحكومة وقوات الاتحاد الافريقي.

واندلع القتال فور إعلان مسؤول بالاتحاد الافريقي وصول مئات من جنود اوغندا إلى مقديشو لتعزيز قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي لمساعدة حكومة الصومال في معركتها ضد المسلحين الإسلاميين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك