أديرنو لا يستبعد عودة القوات الأمريكية القتالية إلى العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53128/

أكد الجنرال رايموند أديرنو قائد القوات الامريكية في العراق يوم الأحد 22 أغسطس/آب، جهوزية قوات الأمن العراقية لاستلام المهام الأمنية كاملة بحلول موعد انسحاب قوات بلاده المتبقية في العراق العام المقبل. إلا أنه أشار إلى أن الولايات المتحدة قد تعود إلى العمليات القتالية اذا دعت الضرورة لذلك.

أكد الجنرال رايموند أديرنو قائد القوات الامريكية في العراق يوم الأحد 22 أغسطس/آب، جهوزية قوات الأمن العراقية لاستلام المهام الأمنية كاملة بحلول موعد انسحاب قوات بلاده المتبقية في العراق العام المقبل. إلا أنه أشار إلى أن الولايات المتحدة قد تعود إلى العمليات القتالية اذا دعت الضرورة لذلك.
وقال أديرنو في حديث مع قناة "سي.ان.ان" الاخبارية الامريكية: "بالتأكيد اذا طلبوا منا فسوف نلبي، هذا جزء من تطوير علاقات استراتيجية طويلة الامد مع العراق بما فيها الجانب الامني. لكني اقول مجددا ان العراقيين لم يطلبوا منا هذا وسوف ننتظر ونرى ماذا سيحدث.. واعتقد اذا طلب العراقيون المساعدة فان المسألة ستقتصر على امور تقنية وليس بالضرورة حربية".
وتعتزم وزارة الدفاع الأمريكية خفض عدد قواتها المتواجدة في العراق إلى 50 ألفا بحلول أول سبتمبر/أيلول المقبل من 176 ألفا عند ذروة انتشار القوات الامريكية بعد الغزو عام 2003. ومن المقرر أن بتم سحب القوات الأمريكية المتبقية من العراق خلال عام 2011.

وجاءت تعليقات أديرنو ردا على تصريح لرئيس هيئة أركان القوات العراقية الفريق أول بابكر زيباري، قال فيه إن: "الجيش العراقي لم يكن جاهزا قبل عام 2020 " . واعتبر أديرنو ان الجيش العراقي قادر الآن على توفير الأمن الداخلي لكنه سيبقى بحاجة للمساعدة من القوات الأمريكية في مجالي التدريب والامداد والتموين.
وتابع: "لدينا اتفاقيات مماثلة مع السعودية ومصر ودول أخرى نساعدها على تطوير بنيتها التحتية وهيكليتها الأمنية، وإذا كان هذا الأمر هو ما يعنيه السؤال فإننا قد نبقى في العراق حتى ما بعد 2011".
أديرنو: إيران تعمل ضد الديمقراطية في العراق
اعتبر قائد القوات الأمريكية في العراق ان إيران تمول جماعات متطرفة في العراق لأنها تخشى أن يصبح جارها دولة ديموقراطية قوية.
وقال أديرنو ان "الإيرانيين يفضلون أن يصبح العراق مؤسسة حكومية ضعيفة حتى لا يزيد من مشاكل إيران في المستقبل". وأوضح أن إيران "تمول وتدرب متطرفين شيعة في العراق في مسعى لتعزيز قدرات المتمردين".
واضاف أديرنو أن الإيرانيين يعملون لمهاجمة القوات الأمريكية وكذلك "لجعل الجميع يفهمون أن لهم بعض التأثير في البلاد... ومن الواضح أنهم يريدون أن يروا تشكيل نوع معين من أنواع الحكومات هنا".

الإعلامي والمحلل السياسي مهند النداوي من بغداد
أوضح الإعلامي والمحلل السياسي مهند النداوي في لقاء مع قناة روسيا اليوم أن نشاط الجماعات المسلحة وجيوب تنظيم القاعدة تستدعي بقاء قوات أمريكية تساند القوات العراقية للجم مثل هذه التحركات خاصة وأن هيكل قوات مكافحة الإرهاب الأمريكية في العراق بقي على ما هو عليه قرابة 4500 عسكري على الرغم من إعلان الانسحاب حيث لم يعلن مع ذلك انتهاء العمليات المسلحة في العراق.
وعلى الرغم من إثبات القوات العراقية جدارتها في الحفاظ على الاستقرار وتثبيت الأمن من خلال مبادراتها لإيقاف عمليات التخريب أو تداعياتها إلا أن الوضع الامني الهش عملياً يحتاج إلى جهود أكبر حسب النداوي.. وركز المحلل العراقي على أن اتصالات وتحالفات رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي مع تيار الصدر يغيظ واشنطن من هنا تبدو واضحة عدم رغبة الولايات المتحدة بتسلم علاوي لرئاسة الحكومة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية