اسبانيا تنفي المعلومات القائلة باطلاق القاعدة لسراح الرهينتين الاسبانيتين في المغرب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53118/

نفى مصدر حكومي اسباني يوم الاحد 22 اغسطس/آب في تصريح لوكالة "فرانس برس" المعلومات القائلة بالافراج عن المتطوعين الاسبانيين المحتجزين في مالي لدى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي .

نفى مصدر حكومي اسباني يوم الاحد 22 اغسطس/آب في تصريح لوكالة "فرانس برس" المعلومات القائلة بالافراج عن المتطوعين الاسبانيين المحتجزين في مالي لدى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي .
وقال المصدر الحكومي انه "ينبغي التعامل بحذر وبشعور من المسؤولية" مع هذه القضية، مشيرا الى ان العمل مستمر للافراج عن الرهينتين.
وكان المصدر يعلق على خبر نشرته بعض وسائل الاعلام  يقول ان القاعدة افرجت مؤخراً عن المتطوعين الاسبانيين روك باسكوال والبرت فيلالتا المحتجزين منذ 29 تشرين الثاني/نوفمبر العام الماضي لدى انصار القاعدة . وكان المتطوعان اختطفا في موريتانيا مع زميلتهما اليسيا غاميز التي افرج عنها  بعد ذلك في اذار/مارس.
وكانت وكالات الانباء قد ذكرت بان طائرة اسبانية جاهزة للاقلاع من مطار مدريد الى المنطقة لأخذ الرهينتين ، لكن لم يعرف بعد مكان تسليمهما بدقة.
واوضحت  الوكالات ان الوسيط مصطفى شافي مستشار رئيس بوركينا فاسو ضمن المجموعة المكلفة بعملية التسليم والاستلام ، وانه من غير المؤكد ان كان ذلك سيتم في واغادوغو في بوركينا فاسو او في تومبوكتو في مالي..
ولكنها افادت ايضا بان عائلتيهما ومنظمة التضامن الكاتالونية "اكسيو سوليداريا" لم تبلغا رسميا بالافراج عنهما بعد.
هذا وسلمت موريتانيا الاثنين الماضي عمر سيد احمد ولد حم الملقب بعمر الصحراوي الى مالي بعد ادانته بالضلوع في جريمة خطف المتطوعين الاسبان في موريتانيا عام 2009.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك