وزير الثقافة المصري ينفي العثور على لوحة لفان كوخ بعد سرقتها من متحف خليل بالقاهرة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53102/

نفى وزير الثقافة المصري فاروق حسني ليلة السبت 21 اغسطس/آب ما تردد عن العثور على لوحة "زهرة الخشخاش" للفنان الهولندي فنسنت فان كوخ والتي سرقت في وقت سابق من يوم السبت من متحف محمد محمود خليل بالقاهرة. وقال الوزير ان المعلومات حول استعادة اللوحة التى تقدر قيمتها بأكثر من 50 مليون دولار غير دقيقة.

نفى وزير الثقافة المصري فاروق حسني ليلة السبت 21 اغسطس/آب ما تردد عن العثور على لوحة "زهرة الخشخاش"  للفنان الهولندي  فنسنت فان كوخ والتي سرقت في وقت سابق من يوم السبت من متحف محمد محمود خليل بالقاهرة.
وقال الوزير ان المعلومات التي وردت حول استعادة اللوحة التى تقدر قيمتها بأكثر من 50 مليون دولار "غير دقيقة" وان الجهات الامنية مستمرة في البحث عن الجناة.

وكان فاروق حسني قد صرح في وقت سابق ان اللوحة كانت معروضة على الملأ منذ صباح يوم السبت، الا ان موظفي المتحف انتبهوا لعدم وجودها قبيل اغلاق المتحف ساعة الظهر.

الى ذلك افادت وسائل اعلام مصرية ان النائب المصري العام عبد المجيد محمود  سيشرف شخصيا على مسار التحقيق، وقد وصل محمود الى المتحف حيث وقعت الجريمة ليعاين موقع الحدث ميدانيا.
واكد المدعي العام معلومات تناقلتها وسائل اعلام في وقت سابق، اشارت الى ان 27 كاميرا رصد بالاضافة الى اجهزة الانذار المبكر التي زود المتحف بها، حيث تحفظ قطع فنية تقدر بمئات ملايين الدولارات، توقفت لاسباب غامضة عن العمل ساعة وقوع السرقة.
وعلاوة على ذلك يشاع  ان 7 رجال امن يعملون في المتحف يفتقدون الى المعدات اللازمة للحفاظ على المتحف ومحتوياته، وهو ما سهلوقوع ما اصبح يطلق عليها في مصر "جريمة القرن".
وقد توصل التحقيق الى ان عدد زوار المتحف يوم السرقة لم يتجاوز الـ 9 اشخاص، بينهم طالبة مصرية وسائحان من روسيا و4 من حملة الجنسية الإسبانية، بالاضافة الى شاب وفتاة من إيطاليا، تحوم الشبهات حول ضلوعهما بارتكاب السرقة.
بعد اكتشاف سرقة "زهرة" فان كوخ اغلق المتحف ابوابه، وتم تفتيش جميع من كان فيه آنذاك، وهم المواطنون الروس والإسبان، ومن ثم اطلق سراحهم جميعا لعدم ثبوت تهمة السرقة على اي منهم، مما دفع رجال الامن المصري الى تشديد الاجراءات الامنية على المطارات والموانئ، وأدى ذلك  الى احتجاز المواطنين الإيطاليين في مطار القاهرة الدولي، حيث تم تفتيش امتعتهما ولم يعثر فيها على اللوحة المسروقة ، الا ان مصيرهما لا يزال مجهولا.
وقاد ساهم الامن المصري باللبس الذي رافق تقصي اثر الجناة، اذ تلى اعلانه عن سرقة اللوحة بساعات قليلة اعلان آخر، يفيد بان شرطة مطارالقاهرة اعتقلت شابا إيطالياً وبحوزته "زهرة الخشخاش"، ليعود ويعلن لاحقا ان هذه المعلومات غير دقيقة، وانها "من مصادر غير موثوقة".
ولا تزال الاجراءات الامنية المشددة سارية المفعول في الموانئ البحرية والجوية ومخافر الحدود البرية ، بالاضافة الى ان وزارة الثقافة المصرية قررت الشروع بتقصي حقيقة الامر بشكل مستقل، اذ امرت باستجواب جميع موظفي المتحف.

وتشير معطيات وزارة الثقافة المصرية الى ان اللصوص تمكنوا من قطع قماش اللوحة بمشرط، ومن ثم سحبها من الاطار الذي كانت به. 
يذكر ان متحف السياسي المصري في ثلاثينات القرن الماضي محمد محمود خليل يضم لوحات الكثير من اشهر رسامي القرنين الـ 19 والـ 20  مثل مونيه ورينوار وديغا، كان الرجل قد اقتناها قبل ان يوصي بان تشرف الدولة على هذه التحف الفنية بعد وفاته، لتصبح فيلا خليل في حي الدقي بالقاهرة متحفا، يعد احد اهم المتاحف في الشرق الأوسط.
يذكر ان "زهرة الخشخاش" قد سرقت من " متحف خليل" في عام 1978، وتمت اعادتها اليه بعد اعوام في ظروف غامضة.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك