اسرائيل: تشغيل ايران لمفاعل بوشهر امر غير مقبول على الاطلاق

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/53089/

أعلنت إسرائيل في بيان صدر عن وزارة خارجيتها يوم 21 اغسطس/اب رفضها تشغيل إيران مفاعلها النووي في محطة بوشهر وتزويده بالوقود النووي، وقالت إن ذلك غير مقبول على الإطلاق. ودعت اسرائيل المجتمع الدولي الى زيادة الضغوط لإجبار إيران على الالتزام بالقرارات الدولية ووقف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم وبناء المفاعلات النووية.

أعلنت إسرائيل في بيان صدر عن وزارة خارجيتها يوم 21 اغسطس/اب رفضها تشغيل إيران مفاعلها النووي في محطة بوشهر وتزويده بالوقود النووي، وقالت إن ذلك غير مقبول على الإطلاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يوسي ليفي بهذا الصدد،  إنه "ليس مقبولا على الإطلاق" أن تنعم طهران بثمار استخدام الطاقة النووية. واتهمها بانتهاك قرارات مجلس الأمن والوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأكد ليفي أنه ينبغي "على المجتمع الدولي أن يمارس ضغوطا على إيران لإجبارها على الالتزام بالقرارات الدولية ووقف تخصيب اليورانيوم وبناء المفاعلات النووية".

الموقف الدولي تجاه هذه القضية:

وكانت الولايات المتحدة قد اعربت يوم امس عن املها باستئناف المباحثات الدولية حول الملف النووي الايراني في الاسابيع القليلة القادمة. واعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية داربي هولاداي ان "مفاعل بوشهر مخصص لتوفير طاقة نووية ذات استخدام مدني، ولا ننظر اليه باعتباره يحمل اخطارا لانتشار السلاح النووي لأنه سيخضع للوكالة الدولية، ولأن روسيا تقدم الوقود له، وتستعيده بعد استخدامه. لكن ذلك لا يعفي النظام الايراني من التزاماته الكبيرة تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وفي السياق ذاته، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان البدء في عمل محطة "بوشهر" يدل على ان ايران لم تعد بحاجة الى الاستمرار في عملية تخصيب اليورانيوم وانه يجب على طهران الآن استئناف ثقة المجتمع الدولي ووقف الاعمال الخطرة في القطاع النووي والتي تعارض قرار مجلس الامن الدولي.

من جهته، اعلن أليستر برت  وزير الخارجية البريطاني في وقت سابق أن بلاده طالما احترمت حق إيران في تطوير برنامج مدني للطاقة النووية، لكنه أكد بقاء المخاوف من طبيعة البرنامج الإيراني. وأضاف أن المشكلة تكمن في رفض إيران التجاوب مع وكالة الطاقة الذرية والمجتمع الدولي، ومواصلتها تخصيب اليورانيوم ومشاريع الماء الثقيل بوصفها مشاريع سلمية.

وبدأت ايران وروسيا يوم 21 اغسطس/آب تدشين اول محطة كهروذرية ايرانية في بوشهر، وذلك بعد مرور اكثر من 30 عاما منذ الشروع في تشييدها الذي تسنى انجازه بمساعدة خبراء روس. وجرت مراسم التدشين بحضور رئيس الوكالة الايرانية للطاقة الذرية على اكبر صالحي ورئيس شركة "روس آتوم" الروسية سيرغي كيريينكو ومراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.  كما وقعت روسيا وايران يوم 21 امس بروتوكولا حول استحداث مؤسسة مشتركة لاستخدام محطة بو شهر على اساس التكافؤ.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك