مدفيديف: روسيا معنية بسلام واستقرار القوقاز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52987/

تكمن مهمة روسيا بصفتها اكبر دولة اقتصاديا وعسكريا في المنطقة في الحفاظ على السلام والنظام القانوني فيها. اعلن ذلك رئيس روسيا دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي مشترك عقد يوم 20 اغسطس/آب في اعقاب المحادثات التي اجراها مع زميله الارمني سيرج ساركيسيان.

تكمن مهمة روسيا بصفتها  الدولة الاكبر اقتصاديا وعسكريا في المنطقة (القوقاز وجنوب القوقاز) في الحفاظ على السلام والوضع القانوني فيها. اعلن ذلك رئيس روسيا دميتري مدفيديف في مؤتمر صحفي مشترك عقد يوم 20 اغسطس/آب في اعقاب المحادثات التي اجراها مع زميله الارمني سيرج سركيسيان.
وأكد مدفيديف قائلا:" ان احلال السلام في المنطقة يعتبر امرا هاما جدا بالنسبة الى روسيا". واعاد الرئيس الروسي الى الاذهان  الاحداث المأساوية التي شهدتها المنطقة عام 2008 وقال:"  نود  الا تتكرر مثل هذه الاحداث في منطقتي القوقاز وجنوب القوقاز. واضاف مدفيديف قائلا ان الجهود الرامية الى تسوية نزاع  قره باغ مستمرة".
واشار في هذا السياق ان إطار الوساطة في تسوية نزاع قره باغ  قد يتغير في حال وافق جانبا النزاع على ذلك . لكنه قال انه لا يرى آلية اكثر فاعلية من مجموعة مينسك لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا.
واوضح مدفيديف قائلا:" مجموعة مينسك فقط تعرض الآن فاعلية ما. اما بقية المرشحين للمشاركة في المحادثات فانهم غير منهمكين في تفاصيل، مما يعقد وساطتهم".

التعاون الاقتصادي

اعلن الرئيس الروسي ان روسيا مستعدة لتنفيذ المشاريع الاستثمارية بمشاركة ارمينيا بما في ذلك في مجال نقل الغاز والمواصلات.
وابرز مدفيديف ايضا اتفاقية انشاء الوحدات الجديدة للمحطة الكهرذرية في ارمينيا. واشار في هذا السياق الى ان التعاون الاستثماري بين روسيا وارمينيا لا ينحصر في مجال الطاقة فقط، فهناك العديد من المشاريع في المجالات الاخرى.
وقال الرئيس الروسي:" اعتقد ان مسار النقل يعتبر قطاعا هاما جدا. وشهد عام 2008 تسليم الادارة الامتيازية للسكك الحديدية الارمنية  الى احد الفروع لشركة السكك الحديد الروسية. ويتوجب علينا  الآن  انجاز كل تلك الاتفاقات مع الأخذ بعين الاعتبار ان  قطاع النقل والمواصلات يعتبر قطاعا ذا اهمية بالغة بالنسبة الى ارمينيا".

ويرى رئيس ارمينيا سيرج ساركيسيان من جانبه ان زيارة الدولة الاولى لرئيس روسيا الاتحادية دميتري مدفيديف الى ارمينيا ستعطي دفعة اضافية للشراكة وتعزز التحالف بين البلدين. وقال سيرج ساركيسيان :" تم خلال الزيارة على مستوى رئيسي الدولتين  التأكيد على السعي الى تعزيز التعاون الذي يتفق والمصالح الاستراتيجية لبلدينا والاستقرار في المنطقة. وقد اقيمت بين بلدينا علاقات التحالف التي تعكس مشاعر الشعب الارمني وآمل بانها تعكس ايضا مشاعر الشعب الروسي. وعلق سيرج ساركيسيان على الاتفاقيات الموقعة حيث ابرز اتفاقية انشاء  الوحدات الجديدة للمحطة الكهرذرية الارمنية وادراج التعديلات في  اتفاقية القاعدة العسكرية الروسية في ارمينيا. واشار سيرج ساركيسيان  قائلا:" ان روسيا  تعتبر مستثمرا اكبر  في الاقتصاد الارمني وتعود اليها حصة 60% من كافة الاستثمارات الاجنبية. وعلى سبيل المثال  بلغت الاستثمارات الروسية في ارمينا بالعام الماضي ما يقارب 500 مليون دولار. وبالرغم من الازمة الاقتصادية  ازداد التبادل السلعي بين بلدينا  خلال النصف الاول للسنة الجارية  بنسبة 20% بالمقارنة  مع السنة الماضية". واعرب سيرج ساركيسيان عن امله  بان تنجز مشاريع بزنس ثنائية جديدة.
وشكر الرئيس الارمني زميله على تبني اللقاءات الخاصة بتسوية قضية قره باغ  في الاطار الثلاثي بمشاركة كل من اذربيجان وارمينيا وروسيا. واعرب عن استعداده  لبحث طرق تسوية نزاع  قره باغ على اساس اقتراحات الرئيس الروسي التي قدمها في بطرسبورغ.

الاتفاقيات الموقعة

وقعت روسيا وارمينيا يوم 20 اغسطس/آب  عددا من وثائق التعاون، بما فيها في المجال العسكري ومجال الطاقة النووية.
وقد وقع وزيرا الدفاع بحضور رئيسي البلدين بروتوكول تمديد سريان مفعول اتفاقية القاعدة العسكرية الروسية في ارمينيا.
وكان وزير الخارجية الارمني ادوارد نالبانديان  قد اعلن في وقت سابق : "ان التعديلات المدرجة في المعاهدة  تخص تمديد  سريان مفعول معاهدة عام 1995 -التي قضت  بانتهاء مفعولها بعد مرور 25 سنة-.  فيما  يسري مفعولها الآن  خلال 49 سنة ابتداءا من عام 1995 ، اي حتى عام 2044". بحسب قول الوزير فان المعاهدة الجديدة  تصوغ بدقة ان القاعدة العسكرية الروسية ستضمن  امن الجمهورية وامن روسيا بالتعاون مع القوات المسلحة الارمنية. ومن اجل تحقيق هذا الهدف  سيساعد الجانب الروسي  جمهورية ارمينا في تزويدها بالاسلحة والآليات الحربية الحديثة".
كما تم توقيع اتفاقية التعاون في مجال انشاء وحدات جديدة للمحطة الكهرذرية في ارمينيا. وذلك من قبل  سيرغي كيريينكو  رئيس شركة "روس آتوم" الروسية  وارمين موفسيسيان  وزير الطاقة والموارد الطبيعية الارمني.
واتفقت روسيا وارمينيا ايضا على  استحداث ممثليتين تجاريتين. وقد وقع الاتفاقية بهذا الشأن كل من اندريه سليبنيوف نائب وزير التنمية الاقتصادية في روسيا ويرسينيا وزير الاقتصاد الارمني.
كما وقع الجانبان اتفاقية  ترحيل المواطنين الى اوطانهم والبروتوكول التنفيذي الخاص بطريقة  تنفيذ تلك الاتفاقية الى جانب مذكرة التفاهم بين الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري التقني في روسيا ووزارة الدفاع الارمنية فيما يتعلق بالتعاون في مجال انشاء مراكز الخدمات والصيانة المرخص بها في اراضي ارمينيا والمؤسسات المشتركة الخاصة  باصلاح وصيانة الاسلحة والآليات الحربية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)