الرئيس العراقي يدعو الأحزاب السياسية والكتل البرلمانية ووسائل الاعلام للابتعاد عن أجواء التوتر والتصعيد والتحريض

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52958/

وجه الرئيس العراقي جلال طالباني يوم الخميس 19 اغسطس/آب رسالة الى الأحزاب السياسية والكتل البرلمانية ووسائل الاعلام دعا فيها الى الابتعاد عن أجواء التوتر والتصعيد والتحريض والاصغاء الى صوت الحوار الأخوي واعتماد المنافسة السياسية المشروعة بغض النظر عن تباين الرؤى والمواقف.

وجه الرئيس العراقي جلال طالباني يوم الخميس 19 اغسطس/آب رسالة الى الأحزاب السياسية والكتل البرلمانية ووسائل الاعلام دعا فيها الى الابتعاد عن أجواء التوتر والتصعيد والتحريض والاصغاء الى صوت الحوار الأخوي واعتماد المنافسة السياسية المشروعة بغض النظر عن تباين الرؤى والمواقف. وقال "الكلام الجارح يغدو شررا في البيئة الساخنة التي تمر بها بلادنا، والاتهامات الباطلة من طرف تستدعي ردودا قاسية من آخر مما يدخلنا في دوامات صراع غير صحي نحن في غنى عنه".
وأثنت رسالة الرئيس طالباني على سير الانتخابات النيابية الاخيرة واعتبرتها خطوة مهمة نحو "ترسيخ دعائم العراق الجديد". وقال " لقد كانت الانتخابات النيابية مأثرة اجترحها شعبنا، وخطوة مهمة أخرى نحو ترسيخ دعائم العراق الجديد المتحرر من أغلال الاستبداد والقهر الفكري والواحدية الحزبية، العراق المزدهر بتنوع انتماءاته القومية والدينية والمذهبية والفكرية، والمنفتح على الحوار وتنافس الآراء في أجواء الحرية والتعددية".
ودعا الرئيس طالباني في الرسالة النواب المنتخبين بأداء واجبهم والاتفاق على أسس ومقومات تشكيل هيئات السلطة للسنوات الأربع القادمة بهدف قطع الطريق على من وصفهم بالمتربصين بالعملية السياسية الجارية من الإرهابيين وسائر العابثين بأمن البلد، ومنعهم من استغلال ما يحدثه التلكؤ في استكمال الخطوات الدستورية من ثغرات لزعزعة الاستقرار وإشاعة جو البلبلة والفوضى السياسية والحيرة والارتباك.
ورأى أن الاسراع في تشكيل حكومة الشراكة الوطنية غدا ضرورة ملحة لمعالجة الملفات الساخنة في مجال توفير الخدمات واطلاق الاستثمارات ومنع تعثر وتباطؤ التنمية الاقتصادية.
واعرب الرئيس العراقي عن القلق ازاء ما طرأ في الآونة الأخيرة على الحوارات بين الفرقاء والتي تضمنت التجريح وتبادل الاتهامات بين الأخوة والحلفاء الذين شاركوا سويا في مقارعة "النظام الدكتاتوري" البائد.
وتابع "ان هذه الدعوة الى صفاء القلوب لا تعني وقف السجالات الديمقراطية الهادفة الى بلوغ الحقيقة وتثبيت مبدأ التنوع الفكري لكنها ترمي الى الابتعاد عن تعكير أجواء ليست صافية أصلا والنأي عن النبرات الجارحة وكيل التهم الظالمة أو القاسية".

المصدر : وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية