الحركة الشعبية لتحرير السودان تقاطع اللقاء المزمع عقده مع البشير

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52903/

اعلن نائب الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان عدم مشاركة الحركة في اللقاء المزمع عقده مع الرئيس السوداني عمر البشير في 19 أغسطس/آب. وقال عرمان ان هذا اللقاء "لا يوحي بانه لقاء قادة قوى سياسية في البلاد، يعملون بهدف التوصل الى حل وسط وبلورة صيغة ترضي الجميع، لذلك لن اشارك فيه، ونامل بالمشاركة في لقاء يتم الاعداد له بطريقة افضل ونتفق عليه مع الجميع".

اعلن نائب الامين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان عدم مشاركة الحركة في اللقاء المزمع عقده مع الرئيس السوداني عمر البشير في 19 أغسطس/آب.
وقال عرمان ان هذا اللقاء "لا يوحي بانه لقاء قادة قوى سياسية في البلاد، يعملون بهدف التوصل الى حل وسط وبلورة صيغة ترضي الجميع، لذلك لن اشارك فيه، ونامل بالمشاركة في لقاء يتم الاعداد له بطريقة افضل ونتفق عليه مع الجميع".
وكان امين الامانة السياسية في المؤتمر الوطني إبراهيم غندور قد صرح في وقت سابق ان الدعوة وجهت الى كافة القوى السايسية السودانية للمشاركة في اللقاء مع الرئيس البشير، وذلك لمناقشة الامور المتعلقة بالتجهيزات للاستفتاء المنتظر اجراؤه في جنوب السودان حول تقرير مصيره.
وكان من المخطط عقد هذا الاجتماع قبل شهر، لكن تم تاجيله بناءاً على طلب الاحزاب المعارضة، التي اصرت، بالاضافة الى مناقشة موضوع الاستفتاء، على ادراج قضية إقليم دارفور في جدول العمل، وكذلك طرح القضايا المتعلقة بالديموقراطية والحرية وكذلك الوضع الاقتصادي في البلاد.
وقال ممثلون عن المؤتمر الوطني انه لن تتم  مناقشة امكانية توقيع اتفاق بين الشمال والجنوب السودانيين حول "الحريات الأربع"، على غرار الاتفاق الموقع بين مصر والسودان، يسمح لمواطني البلدين العمل والسكن والتملك في البلدين والتنقل من والى اي منهما.
هذا وكان قد نوقش على طاولة المفاوضات بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان قبل شهر في القاهرة اقتراح يقضي بتوقيع اتفاق كهذا بين الشمال السوداني وجنوبه، في حال تم الانفصال عن الخرطوم.
يذكر ان اتفاقية السلم الموقعة في 2005 لوقف اطلاق نار حرب اهلية استمرت لسنوات عدة، تقضي باجراء استفتاء يحدد بموجبه مصير جنوب السودان في يناير/كانون الثاني 2011.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية