باكستان... عامان بعد انتهاء الحكم العسكري لبرويز مشرف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52876/

مع تردي الأوضاع الإجتماعية والإنسانية في باكستان بدأ التذمر يطال شرائح اجتماعية اخذت تتحدث عن محاسن النظام العسكري في عهد الرئيس السابق برويز مشرف. فقد وضعت أزمة الفيضانات الحكومة الحالية على شفير الانهيار خاصة بعد ارتفاع معدلات الغلاء المستشري الذي صاحب الأزمة.

مع تردي الأوضاع الإجتماعية والإنسانية في باكستان بدأ التذمر  يطال  شرائح اجتماعية  اخذت تتحدث عن محاسن النظام العسكري في عهد الرئيس السابق برويز مشرف.  فقد حكمت على مشرف ظروف عديدة أنهت حياته العسكرية والسياسية عام 2008. وبعد رحيله عن قيادة باكستان بعامين لم يجد الشعب الباكستاني ردا على سؤال يحيره حتى اليوم: من هم الأفضل، الساسة أم العسكر؟

ويصنف المراقبون السنوات التسع من حكم مشرف بأنها كانت من أخطر الفترات التي مرت على باكستان. ولكن المرحلة الراهنة برأيهم ،وفي ظل حكومة مدنية يعمها الفساد الإداري، جعلت البلاد تقف فوق  بركان شعبي كامن يمكن أن ينفجر في أي لحظة. فقد وضعت أزمة الفيضانات الحكومة الحالية على شفير الانهيار خاصة بعد ارتفاع معدلات الغلاء المستشري الذي صاحب الأزمة.

ويرشح الوضع الراهن دخول باكستان في دورة من عدم الاستقرار، ولكن الضحية هذه المرة - كما يقول المراقبون - لن يكون النظام المدني السياسي بل قد تكون الدولة ذاتها، ولا أحد يمكنه أن يتنبأ بالمستقبل.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)